تستحوذ على 60 % من الصادرات إلى الدول العربية

الإمارات ثانية عالمياً بإعادة تصدير قطع السيارات

اليوم انطلاق معرض أوتوميكانيكا دبي 2014 البيان

أظهر تقرير أعدته إدارة التحليل والمعلومات التجارية والصناعية بوزارة الاقتصاد، مؤخراً أن الإمارات تحتل المركز الأول عربياً، والثاني على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة الأميركية في إعادة تصدير قطع غيار السيارات، والتي بلغت 1.6 مليار دولار (5.6 مليارات درهم) في 2013.

وأوضح التقرير بأن قيمة الصادرات العالمية من قطع غيار السيارات بالمجمل بلغت 373 مليار دولار أميركي (1.37 تريليون درهم) في 2013، بنسبة نمو وصلت إلى 4 % عن 2012. بينما بلغت قيمة التجارة الخارجية للإمارات من قطع غيار السيارات 13.2 مليار درهم خلال العام ذاته.

ترتيب

وأشار التقرير إلى أن الإمارات تحتل المركز الأول عربياً لقائمة الدول المصدرة لقطع غيار السيارات، حيث تستحوذ بالمتوسط على أكثر من 60 % من إجمالي صادرات وإعادة تصدير الدول العربية من قطع غيار السيارات، والتي بلغت قيمتها 2.5 مليار دولار (9.2 مليارات درهم) خلال 2013.

استيراد

وتحتل الإمارات المركز الأول عربياً، والثانية إقليمياً في قائمة الدول المستوردة لقطع غيار السيارات، حيث تستورد ما نسبته أكثر من 60 % من مجمل واردات دول مجلس التعاون الخليجي، والبالغ قيمتها 3.7 مليارات دولار (13.6 مليار درهم) خلال 2013، وتستحوذ تقريباً على ثلث واردات الدول العربية من قطع غيار السيارات.

ومن جانب آخر، بلغت قيمة إعادة تصدير الإمارات من قطع غيار السيارات 5.4 مليارات درهم خلال عام 2013، بانخفاض بنسبة 4 %، مقارنة مع 2012.

دول

وأظهر تقرير الوزارة بأن كل من ألمانيا والولايات المتحدة واليابان والصين وكوريا الجنوبية من أهم الدول المصدرة لقطع غيار السيارات على المستوى الدولي خلال الفترة من 2010 - 2013، حيث تشكل هذه الدول مجتمعة ما نسبته أكثر من 50 % من إجمالي صادرات العالم من قطع غيار السيارات خلال عام 2013. في حين أن الولايات المتحدة وألمانيا والصين وكندا، هم أهم مستوردي قطع غيار السيارات على مستوى العالم، وتشكل هذه الدول ما نسبته 38.2 % من إجمالي واردات العالم خلال عام 2013 من قطع غيار السيارات.

إحصائية

من ناحية أخرى، أظهرت إحصائية أصدرتها جمارك دبي، أن الإمارة حققت في 2013 نمواً في قيمة تجارتها الخارجية بقطع غيار السيارات بنسبة 8 %، لتصل إلى 40 مليار درهم، مقابل 37 مليار درهم في عام 2012.

وقال أحمد عبد السلام كاظم مدير إدارة الاستراتيجية والتميز المؤسسي بجمارك دبي، إن هذا النمو تحقق بفعل نمو الواردات 4 %، لتصل قيمتها إلى 23 مليار درهم، ونمو الصادرات وإعادة التصدير 13 % إلى 17 مليار درهم.

وأظهرت الإحصائية أن دبي تقوم بدور محوري في تجارة قطع غيار السيارات، من خلال الربط بين الدول الآسيوية والأوروبية المصنعة لهذه المواد، والدول المستهلكة لها في المناطق المحيطة بالإمارة، حيث تصل حصة أكبر 4 شركاء تجاريين للإمارة في الواردات إلى 61 % من إجمالي الواردات بقيمة 14 مليار درهم، تتوزع بين اليابان الشريك التجاري الأول في الواردات بقيمة 5.7 مليارات درهم، يليها الشريك الثاني كوريا الجنوبية بقيمة 3.2 مليارات درهم، ثم الشريك الثالث الصين بقيمة 2.8 مليار درهم، والشريك الرابع ألمانيا بقيمة 2.3 مليار درهم.

 

أزمة جودة

أفاد «بيل كارتر» مدير الأبحاث والتقييم في أوتوداتا الشرق الأوسط، أن تجارة إعادة التصدير المزدهرة في السيارات المستعملة تسهم في إحداث أزمة بجودة السيارات المستعملة في الشرق الأوسط. وسيكون كارتر أحد المتحدثين في أكاديمية أوتوميكانيكا، التي تمثل واحدة من أبرز فعاليات معرض أوتوميكانيكا دبي 2014، حيث ينطلق اليوم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ويقدّر كارتر أن ما نسبته من 30 50 من السيارات المستخدمة في السوق يعاد تصديرها كل عام. دبي- البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات