ذكاء الاقتصاد وأسلوب الحياة والمواصلات والحوكمة والبيئة والأجيال

دوائر حكومة دبي تبحر في سباق 100 مـــــــــبادرة و1000 خدمة ذكية

صورة

تتسابق دوائر حكومة دبي، في ضوء مبادرة دبي الذكية وبالتزامن مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، للتحول للمدينة الأذكى في العالم، إلى تقديم 100 مبادرة و1000 خدمة ذكية للجمهور.

مؤكدة قدرتها على تحقيق أهداف الحكومة الذكية للإمارة، وفق الجدول الزمني المقرر. وتدرك الدوائر أن المنافسة فيما بينها على تحقيق السبق في التحول الكامل إلى الخدمات الإلكترونية تحتاج إلى نفس طويل وصبر أطول، وأن لا أحد خاسر في مضمار دبي للتفوق والابتكار.

وتهدف مبادرة دبي الذكية إلى تحويل دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، وذلك من خلال 100 مبادرة و1000 خدمة ذكية تعمل على تحسين جودة الحياة في دبي، وترتكز على 6 قطاعات رئيسية تتمحور حول تحقيق اقتصاد أذكى، وأسلوب حياة أذكى، ومواصلات أذكى، وحوكمة أذكى، وبيئة أذكى، وأجيال أذكى، وذلك ضمن 3 محاور رئيسية هي التواصل والتكامل والتعاون.

أراضي وأملاك دبي.. تفاجئ السوق

قال سلطان بن مجرن، المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي، إن إجمالي عدد المعاملات التي جرى إنجازها إلكترونيا بلغ 127328 معاملة منذ بداية العام مؤكداً على أن خدمات الدائرة مؤتمتة بالكامل بنسبة 100%.

وكشف بن مجرن خططاً باشرت بها الدائرة مؤخراً لتطوير محتوى خدماتي ذكي وصفه بأنه الأول من نوعه وسيفاجئ السوق، لكنه لم يفصح عن المزيد واكتفى بالإشارة إلى أن اراضي دبي المعروفة بمبادراتها المميزة تفاعلت سريعاً مع الانطلاقة التاريخية الرامية إلى جعل الإمارة المدينة الأذكى في العالم تجسيداً لإستراتيجية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الأربعاء الماضي.

وأوضح أن الخطط التي باشرت بها الدائرة لتطوير خدماتها تقوم على مفهوم عالمي لكل ما يتصل بالعقارات وسبق للدائرة أن أن قطعت أشواطا طيبة قبل وضع الخطط الجديدة ومنها مبادرة الخريطة الاستثمارية العقارية ومبادرة «العقار الرقمي» وهما الأول من نوعه في العالم والأول من نوعه على صعيد الخدمات الحكومية لجهة جمع خــدماتها الذكية الحالية وعددها أكثر من 200 خدمة في إطار خدمة واحدة يمكن الولوج إليها عبر تطبيق واحد متاح للمتعاملين أينما كانوا في دول العالم طيلة 24 ساعة.

وطبقاً لبيانات محايدة، لا توجد خطط من هذا النوع لأي دائرة أو مؤسسة عقارية في العالم، إذ إن أكثرها تطوراً لا تقدم غير خدمات معدودة عبر الإنترنيت خلافاً لما تجتهد الدائرة في تطويره في الوقت الراهن.

وأبلغ المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي سلطان بطي بن مجرن (البيان الاقتصادي) أن تطبيق (عقارات دبي الرقمي) مشروع وطني ينسجم ويتناغم تماماً مع الإستراتيجية وينطلق من محاورها الرئيسة ويستهدف تحقيق 5 أهداف بعيدة المدى على أن تتحقق خلال 3 سنوات لكنه يبقى جزءا صغيرا من العمل الضخم الذي تقوم الدائرة على تطويره في الوقت الراهن.

نجاح متواصل

وقال بن مجرن: إن الدائرة نجحت في وقت سابق في جعل خدماتها مؤتمتة بنسبة 100% ثم حصدت نجاحاً أكبر بتحويل تلك الخدمات إلى ذكية لكنها اليوم وتنفيذا للإستراتيجية أصبحت جاهزة لجعل الخدمات الذكية، أذكى مما هي عليه سواء على صعيد سهولة الاستخدام أو على صعيد تأمين الحماية المطلقة للمستخدمين والمتعاملين في الفضاء الرقمي.

وأشار بن مجرن إلى أن تأسيس بيئة عقارية جاذبة للاستثمار عالمياً أمر أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد وتتشرف الدائرة في العمل على بلوغه.

واليوم الدائرة تعمل على جعل تلك البيئة العقارية رقمية تلبي متطلبات تحول دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، فترفع جودة الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين إلى أعلى مداها سواء من خلال إتاحة أدق المعلومات المتعلقة بالاستثمار العقاري أو السماح بممارسة كل الأنشطة العقارية وإجراء أكثر من 200 نوع من التصرفات العقارية بسهولة ودقة وآمان ومن أي مكان في العالم وعبر تطبيق واحد فقط.

منصة

وقال المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي سلطان بطي بن مجرن: أن دبي باتت بحق منصة للابتكار وقاعدة ومنارة عالمية للمدن الذكية بالنسبة للدول المتقدمة والنامية على حد سواء بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

البلدية..معايير وأنظمة حديثة

أكد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي أن مدينة دبي أصبحت من أبرز المدن الذكية والمستدامة من خلال تطبيق المعايير والأنظمة الحديثة على مستوى العالم، الأمر الذي يسير في نفس اتجاه النظرة الطموحة للإمارة، وتماشيا مع اهتمام العالم في الوقت الحاضر بالحفاظ على البيئة وحياة المجتمعات الإنسانية على الأرض، وأهم التوجهات العلمية والفلسفية والتطبيقية التي تنحو نحوها معظم الدراسات والبحوث...

حيث تعتبر الاستدامة البيئية شرط أساسي لتحسين نوعية الحياة بما فيها الصحة العامة، وتحقيق التنمية الاقتصادية عبر حماية الموارد الطبيعية والمواد الأولية، والاستدامة في تنمية والموارد الطبيعية والبشرية ونمط تعامل الإنسان مع البيئة.

الاستدامة

وأشار الى ان الجهود التي بذلتها بلدية دبي اثمرت عن العديد من النتائج الإيجابية التي أنجزتها بالتعاون مع شركائها سواء من الجهات الحكومية او الخاصة، من وزارات ومؤسسات وهيئات محلية ومؤسسات وشركات خاصة وأفراد.

واستطاعت على مدار سنوات إطلاق العديد من المبادرات البيئية والذكية بهدف نشر ثقافة الاستدامة عبر كافة الطرق المتاحة في تحقيق توفير حقيقي للطاقة ما يؤكد الالتزام الكبير في إعلان دبي الذي أطلقته دبي في العام 2012 تحت شعار «الطاقة للجميع»، مؤكدا ان الإمارات تعتزم بشكل عام وإمارة دبي بصفة خاصة تطبيق خطوات جادة للعمل وفق إعلان دبي، ونظراً لما وصلت إليه إمارة دبي ودولة الإمارات عموماً في مجال الاستدامة والطاقة المتجددة على الصعيد الدولي من مكانة عالمية.

وأضاف: « تعمل بلدية دبي على تعزيز قطاع الطاقة، معولين على التنافسية الدولية التي وصلت إليها إمارة دبي في مجال الطاقة، كما تضع البلدية نصب عينيها توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأهمية تطوير عنصري الماء والكهرباء والحفاظ عليهما وحمايتهما من الهدر والاستنزاف والنضوب لتـــظل ثروة تمد أجـــيالنا المتلاحقة بالحياة.

واكد ان المدينة الذكية هي الخطوات المبدعة والخلاقة لهذه المدينة الفتية، وستعمل على احداث نقلة نوعية في حياة الافراد والشركات والمجتمع بشكل عام، اذ سيتمكن الجميع من انجاز اعمالهم ..

وتنفيذ خططهم وتحقيق اهدافهم من أي مكان وفي أي زمن ، وبوقت قياسي ايضا واشار الى ان البلدية بهدف المساهمة في هذه المدينة الذكية، شكلت على الفور لجنة للحكومة الذكية برئاسته هو مدير عام البلدية ليتابع بنفسه سير العمل، ولدعم وتوجيه كافة المشاركين في هذه المدينة الذكية التي هي هدف الجميع وتتطلب جهدا مشتركا، بدء من البلدية ومرورا بكافة الجهات والمؤسسات الأخرى.

بوابة ذكية

وقال: من المعروف ان بلدية دبي هي الجهة المخولة بالترخيص في مجالات المباني، والانشاء، والاغذية ، والاعلانات، والاراضي، بالإضافة الى عدد من الجهات الاخرى التي تشاركها في عمليات منح التراخيص لأغراض اخرى مختلفة، ولهذا الغرض حرصت البلدية على ان يتم الترخيص لأي من تلك المعاملات او أي من الافكار الجديدة من خلال بوابة ذكية للدائرة، وبخطوات قليلة توفر الوقت والجهد..

وهو ما شعر به بالفعل كافة المقاولين والاستشاريين في الامارة بعد ان عوضتهم البوابة الذكية عن عناء التوجه الى مقر البلدية ثم هيئة الكهرباء والمياه، ثم الاتصالات، ودو، وغيرها من المؤسسات المرتبطة بموضوع البناء، ويمكنهم انجاز كافة تلك التراخيص من بيوتهم او مكاتبهم وفي أي وقت وبخطوات سهلة وبسيطة.

مبادرات غير مسبوقة

واكد ان بلدية دبي قامت بتحويل مبانيها إلى مبانٍ موفرة للطاقة عبر استبدال الإضاءة التقليدية في كل مرافق وأرجاء البلدية إلى إضاءةٍ خضراءَ موفرةٍ للطاقة. كما تقوم باستخدام أنظمة تسخين المياه في المباني بواسطة الطاقة الشمسية. واستبدلت ألفًا من أعمدة الإنارة التقليدية بأخرى تعمل بالطاقة الشمسية في حديقتي مشرف والممزر.

إضافة إلى أنها أوجدت حلولا للغازات المنبعثة المسببة للاحتباس الحراري فهي تقوم بتجميع الغازات المنبعثة من موقع طمر النفايات العامة في منطقة القصيص، حيث تقدر كمية تخفيض انبعاثات غاز الميثان بـ250 ألف طن من مكافئ غاز ثاني أكسيد الكربون. كما أطلقت مبادرة يوم بلا مركبات وبدأت في عام 2010 بمشاركة مبدئية تقدر بـ 1000 من أصحاب المركبات الخاصة بحيث تم تخفيض قرابة 3 أطنان من غاز ثاني أكسيد الكربون. وهي مستمرة للعام الخامس على التوالي.

سباق مع الزمن

أكد المهندس مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات في دبي أن مبادرة تحويل دبي إلى مدينة ذكية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويتولى الإشراف عليها ومتابعة تنفيذها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، هي تجسيد لتطلّع القيادة الحكيمة لتحقيق الرفاهية وإسعاد الناس من خلال تقديم خدمات عالمية المستوى، لتكون دبي في المركز الأول عالمياً، كما هي دائما.

وأوضح ان التحول الى المدينة الذكية يعتبر بمثابة استباق الزمن، والتحول قبل اي مدينة اخرى باتجاه التطور والتقنية التي باتت تغزو المجتمعات، وغدت جزءا لا يتجزأ من الحياة اليومية، بل هي العمود الفقري لإتمام الاعمال، وانجازها سواء على الصعيد الشخصي او العام.وأضاف: انظار العالم كلها تتجه نحو مدينتنا الذكية ، ويرتقب الجميع ما ستقدمه دبي في مجال التحول الذكي والاتجاه نحو الاستدامة في الوقت ذاته..

وهو ما عودتنا عليه الحكومة الرشيدة لهذه الامارة السباقة والمبهرة في كل شيء والتي بات العالم بأجمعه يتحدث عن انجازاتها المختلفة، وها هي تفاجئ العالم كله باستخدامها التقنية لتسهيل حياة الناس، في كافة الاوقات، والعمل على اسعادهم لا ارضائهم، وهو ما أشار إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ان الارضاء مصطلح يحتمل الرضا وعدمه، اما السعادة فهي مصطلح اشمل واعم، وهو ما ستقدمه هذه المدينة الذكية التي سيتمتع بها الجميع بالسهولة في تسيير اعمالهم وشؤونهم اليومية ، من ابسط اجراء، الى اكبر الصـــفقات واكثرها تعقيدا وتفاصيل.

كما اشار الى ان دبي مستعدة لذلك وان كافة دوائرها تعمل على قدم وساق لإنجاز هذا الامر، موضحا ان التنقّل الذكي يعد أحد أهم أعمدة المدن الذكية، ومن هذا المنطلق وضعت هيئة الطرق والمواصلات خطة شاملة تضمن الوصول لتوفير أذكى مواصلات في العالم، وذلك من خلال تطوير أنظمة المرور والنقل التقنية، وإنشاء "مركز تحكم موحد" لكافة وسائل النقل والمرور..

كما سنقوم بتقديم أكثر من 200 خدمة، باستخدام الهواتف الذكية في نهاية عام 2015»، مشيراً إلى أن الهيئة تقدم حالياً حزمة واسعة من الخدمات الذكية تغطي مختلف المجالات منها نظام تحكم مركزي للإشارات الضوئية، ونظام المواقف الذكية لدفع تعرفة المواقف باستخدام الهاتف المحمول، ونظام آلي لإدارة ومراقبة حركة الحافلات، ونظام آلي لتعرفة النقل الجماعي (بطاقة نول).

واكد ان محور البنية التحتية مهم لكافة مدن العالم، إذ إن معظم المدن على مستوى العالم والحكومات تهتم بمجال البنية التحتية، نظرا لكون الاستثمار فيها يعد المحرك الاساسي لاقتصاد أي مدينة، وأن دولة الامارات بفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أعطيا هذا القطاع أهمية كبيرة...

واستثمرت الحكومات المحلية مليارات الدراهم في هذا المجال، فعلى سبيل المثال حكومة دبي ضخت خلال سبع سنوات حوالي 70 مليار درهم، وبفضل هذا الاهتمام وهذه التوجهات حققت الامارات المركز الاول على مستوى العالم في جودة الطرق، اما بالنسبة لجودة البنى التحتية والنقل فحققت المركز الحادي عشر، كما حققت المركز الاول عالميا في الثقة الحكومية والاقتصاد وفقا لمؤشر ادلر للثقة لسنة 2014 .

وقال:لا شك ان هناك أولويات وبرامج للعمل، والاستثمار في موضوع المدينة الذكية لأن الحكومة الذكية والالكترونية كلها جزء من الحكومة الذكية، وفي النهاية نحن نريد مدينة ذكية، ونريد إسعاد الناس، وعلى سبيل المثال لدينا في الهيئة ما يزيد على 200 خدمة، بينها خدمات مهمة جدا للجمهور وتعد أولوية قصوى..

فيما خدمات أخرى تعد أقل أهمية، مثل موضوع الدفع، كان يجب علينا ايجاد بطاقة واحدة موحدة يتم استخدامها للدفع مقابل استخدام وسائل النقل الجماعي كافة، سواء المترو أو التاكسي أو الحافلات أو المواصلات المائية، وكلها تتم بالفعل عن طريق بطاقة نول تسهيلاً على المستخدم من حمل أكثر من بطاقة واحدة أو الدفع نقدا.

الجمارك.. سرعة الإنجاز

قال أحمد محبوب مصبح مدير لجمارك دبي: «تولي الدائرة اهتماماً كبيراً للتطوير التقني في عملها من خلال اعتماد أحدث تطبيقات تقنية المعلومات لإنجاز عملياتها، كي نواكب باستمرار مبادرات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للريادة في التحول العالمي نحو التطبيقات الذكية، وقد أنجزنا بالفعل الاستجابة الكاملة لمبادرة الحكومة الذكية، وأصبحت جمارك دبي دائرة حكومية ذكية توفر كافة خدماتها الجمركية - وعددها 19 خدمة رئيسية - عبر الهواتف الذكية على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع.

وأضاف: نجحنا في تحقيق هذا الإنجاز خلال 100 يوم عمل لتنطلق خدماتنا الذكية في أكتوبر 2013، وقد وفرنا لعملائنا عبر هذه الخدمات مزايا متنوعة في مستوى التسهيلات الجمركية المقدمة، من خلال تحقيق تخفيض مباشر في تكلفة عملياتهم التجارية عبر تقديم الطلبات بواسطة الهواتف الذكية بدلاً من تخصيص نسبة من موظفيهم للقيام بهذه المهمة ومتابعة الطلبات الى ان يتم الحصول على الخدمة المطلوبة، حيث قمنا بتطوير نظام للمتابعة المباشرة يقوم باستلام الطلبات وتحويلها إلى المعنيين في الدائرة ليبدأ العمل مباشرة على تقديمها للعملاء، وبذلك حققنا قيمة مضافة للتجارة عبر دبي».

وأشار إلى أن الـــدائرة اعتمدت استراتيجية شاملة لتطوير مشاريعها التقنية، وفقا لأحدث المعـــايير ونظم العمل المعتمدة دوليا مثل معيار «COBIT 5»، الذي يحدد مدى فعالية وجودة مستويات تطبيق برامج ومشاريع تقنية المعلومات في المؤسسات، لتصبح بذلك جمارك دبي أول مؤسسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتم تقييمها وفقاً لهذا المعــيار العالمي الصادر عن جمعية تدقيق وضبط نظم المعلومات ISACA.

كما تحرص الدائرة على تطبيق أفضل الممارسات في مجال تطوير الأنظمة التقنية وإدارة المشاريع، مثل «CMMI»، وهو إطار لتقييم عملية تطـــوير البرامج والأنظمة والـ «PMBOK »، الذي يعد دليلاً ومرجعاً هاماً لإدارة المشاريع. ولفت إلى ان النظام المتــــطور لفحص الحــاويات، الأحدث عالميا لمسح وتفتيش الحاويات والشاحنات المتحركة عبر الكشف الإشعاعي لمحتوياتها،..

حـــيث يتمتع بالقدرة على فحص 150 شاحنة خلال ساعة واحدة أثناء تحركها بسرعة تتراوح بين 8 و15 كيلومتراً، أي ما يعادل شاحنة لكل 24 ثانية، وقد تم تطوير النظام بهدف توفير الحماية الفعالة لحدود إمارة دبي وحدود الدولة، حيث يرتبط هذا النظام بقواعد وآليات عمل محرك المخاطر والاستهداف للشحنات المشبوهة.

المباني الخضراء

تولي دبي اهتماما كبيرا بالمباني الخضراء وتعتبرها ضرورة ملحة لا بد من تداركها من أجل رفع كفاءة المباني في تعاملها مع الطاقة والمياه والمواد والنفايات في المستقبل؛ لتقليل مخاطر البناء على صحة البشر والبيئة، ومن هذا المنطلق فإن تطبيق لائحة شروط ومواصفات المباني الخضراء سيساهم في تخفيض استهلاك الطاقة في المباني بمقدار 20%، بالإضافة إلى تخفيض استهلاك الموارد المائية بنسبة 15% بما يساهم في إنجاز خطة دبي الاستراتيجية 2020.

«اقتصادية دبي» تحدث نقلات في تأسيس الأعمال

أحدثت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي عدة نقلات ذكية في إجراءات تأسيس الأعمال والتي تتضمن معاملات الترخيص والتسجيل التجاري، وتوجت هذه المسيرة في قيام الدائرة مؤخراً بإطلاق مبادرة «توثيق عقود تأسيس الشركات إلكترونياً» بالتعاون مع محاكم دبي، وكانت قد بادرت في السابق بتوفير حزمة من الخدمات الذكية في آليات التسجيل والترخيص التجاري..

حيث تم أتمتة آلية تجديد الرخص التجارية في كافة فروعها، ليتم تقديمها فقط عبر تطبيق الهواتف الذكية «الأعمال في دبي».وأطلقت اقتصادية دبي أيضاً تطبيق الهواتف الذكية «سلتي» في العام 2013، وهو الأول من نوعه على مستوى المنطقة. ويأتي كل ذلك تجسيداً لمبادرات دبي الذكية، حيث تسعى الدائرة إلى تسهيل مزاولة الأعمال وبدء النشاطات التجارية، وتوفير الوقت أمام العملاء من رجال الأعمال والمستثمرين لإنجاز تعاملاتهم بكل سلاسة بإمارة دبي من خلال ضغطة زر دون الحاجة إلى زيارة فروعها.

وأوضح محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي لقطاع الترخيص والتسجيل التجاري أن مبادرة توثيق عقود تأسيس الشركات إلكترونياً تمثل وثبة في الخدمات الذكية التي توفرها الدائرة، إذ بإمكان الشركاء تسجيل عقد التأسيس دون القدوم إلى كاتب العدل بالآلية التالية: يقوم احد الشركاء بإدخال بيانات الموافقة بالإضافة إلى أسماء كافة الشركاء، ثم يرسل النظام رسائل قصيرة لكل منهم لإعلامهم بإضافتهم كأطراف في العقد، مع نبذة عن الرخصة. وفي حال موافقة كل الشركاء على الاضافة، يطلب النظام استكمال باقي الإجراءات..

وعلى كل الأطراف التصديق على عقد التأسيس الإلكتروني كل على حدة من خلال حساب العميل لدى موقع الدائرة باستعمال (هويتي الإلكترونية) التي أطلقتها حكومة دبي الذكية وهي تعد هوية تعريف إلكتروني بالأشخاص الذين يحملون بطاقة الإمارات للهوية.

ومن هنا سيكون بإمكان أحد الشركاء استكمال باقي الإجراءات لاستصدار الرخصة، بعد دفع الرسوم، وسيقوم النظام الجديد بأرشفة العقد لدى الدائرة، ومحاكم دبي. ولفت السعدي إلى أن سلسلة المبادرات الذكية التي أطلقتها الدائرة للعام 2014 تعكس حرص اقتصادية دبي وشركائها على تسهيل مزاولة الأعمال وبدء النشاطات التجارية، وتوفير الوقت أمام العملاء من رجال الأعمال والمستثمرين لإنجاز تعاملاتهم بكل سهولة ويسر في إمارة دبي التي تعد مركزاً تجارياً لحركة المال والأعمال. وسوف تشهد المرحلة المقبلة تطورات كبيرة في الخدمات الذكية التي تقدمها الدائرة للمتعاملين وفق أرقى المعايير والممارسات المتبعة عالمياً.

وأضاف: «نؤكد في قطاع التسجيل والترخيص التجاري التزامنا على المضي قدماً في طرح المبادرات والمشاريع التنموية، التي تخدم كافة المؤسسات والشركات وكذلك الأفراد الذين يتخذون من إمارة دبي موقعاً لمزاولة أعمالهم على الصعيد المحلي والعالمي.

وستقوم دائرة التنمية الاقتصادية بتسهيل الخدمات المضافة لما بعد إصدار الرخصة التجارية والمتعلقة بخدمات الاتصالات والبنوك والتعليم، حيث ستكون متاحة للمستثمرين ورجال الأعمال فور انتهاء عملية إصدار الرخصة، وذلك لتعزيز مفهوم بدء العمل التجاري بدلاً من الذهاب إلى كل مزود للخدمة على حدة».

 إقامة دبي.. تحديثات وخدمات جديدة

 كشف مصدر مسؤول في إقامة دبي أن التحديثات التي ستتم إضافتها في الأسابيع المقبلة على تطبيق الإدارة العامة والمتوفر حالياً في متجر أبل بنظام الــ IOS ومتجر الأندرويد وتم عرض الخدمات الجديدة التي ستمكن المتعامل بعد التسجيل في التطبيق من التعرف على وضعية مكفوليه وعدد التأشيرات والإقامات التي تم إصدارها ما إن كانت فعالة أو منتهية، علماً بأنه سيتم طرح خدمات جديدة وهي تجديد إقامة المكفولين وإصدار الإقامة، وسيتم رفع البيانات والوثائق المطلوبة ودفع الرسوم من خلال التطبيق الذكي.

وأكد المري أن الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب دبي تسعى إلى تسخير شتى الإمكانيات البشرية والمادية باستحداث وطرح كل ما هو جديد من خدمات ذكية متطورة، وسوف يتم العمل باستمرار بإضافة خدمات أخرى على عدة مراحل لحين تقديم كل الخدمات، وتحويلها خدمات ذكية، تستهدف تبسيط الإجراءات بروعة الأداء لجمهور المتعاملين، وبدرجة عالية من الجودة والدقة، وذلك تحقيقا لرؤيتنا المنبثقة من استراتيجية دولتنا الرشيدة، وتنفيذا لتوجيهات قيادتنا الحكيمة، بضرورة التيسير على المتعاملين.

شرطة دبي .. إطلاق 9 خدمات جديدة

كشف العقيد الدكتور خالد ناصر عبد الرزاق الرزوقي مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي انه سوف يتم انجاز 9 خدمات ذكية منه 6 في العام 2015 بالإضافة الى 3 خدمات جديدة ذكية العام الجاري، مؤكدا ان هناك زيادة في استخدام الخدمات الذكية لشرطة دبي من قبل الجمهور فاقت نسبتها 50% منذ الشهر الاول عن الاعلان عن الحكومة الذكية.

 وقال الرزوقي: إن المبالغ المتحصلة من استخدام الخدمات الذكية سجلت 17 مليون درهم في الفترة من شهر نوفمبر 2013 حتى نهاية شهر أبريل 2014، وإن عدد الأشخاص الذين قاموا بتحميل التطبيقات على الهواتف الذكية بلغ 100 ألف منهم 70 ألفاً على الآيفون.

وأشار الرزوقي إلى أن أحدث الإحصائيات الصادرة من الإدارة بأكثر وأقل التطبيقات استخداماً على الأجهزة الذكية خلال الربع الأول من العام الجاري أكدت أن عدد مستخدمي الخدمات المتنوعة بلغ 651 ألفاً و85 شخصاً استفادوا من الخدمة التي تضمنت خدمة الاستعلام عن المخالفات المرورية بلغت 628 ألفاً و867، والاستعلام عن شهادة براءة ذمة مرورية بلغ 6988.

فيما سجلت خدمة دفع المخالفات المرورية 5229، وخدمة الاستفسار عن البلاغات 1356 وطلب شهادة بحث الحالة الجنائية 254 وسجلت خدمة معاً لمكافحة الجريمة والإدلاء بمعلومة 119، وجاءت خدمات الأمن السياحي لتسجل 9 أشخاص فقط.

وأفاد مدير الإدارة العامة للخدمات الذكية في شرطة دبي ان قنوات التواصل الالكتروني مع شرطة دبي، ومنها الموقع الرسمي للقيادة العامة على الانترنت الذي بلغ عدد زواره 5 ملايين و170 الف زائر، وبلغت عدد التغريدات على تويتير شرطة دبي 28 الف و923 تغريدة، وعدد المتابعين في الفيسبوك 14 ألف و500، والمشاهدين في اليوتيوب 66 الف و437 مشاهد خلال العام الماضي.

كما بلغ عدد المتابعين لانستغرام شرطة دبي 14 الف 677، وبلغ عدد المستفيدين في التراسل الالكتروني 8094 مستفيدا، وعدد الاستفسارات الواردة في البريد الالكتروني 28636، وعدد المشتركين في البريد الالكتروني 182 الفا 689 شخص، وبلغ عدد التحميلات على تطبيقات الهاتف الذكي الاي فون 414 الف تحميل، وعلى تطبيق الاندرويد 58 الفا و840 تحميلا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات