«اكسبو الشارقة» يحتضن معرض "صنع في التعاون" 26 مايو

5.5 % نمو التجارة الخليجية البينية في 2013

صورة

دشن المهندس محمد أحمد الشحي وكيل وزارة الاقتصاد أمس الموقع الإلكتروني الخاص بالمعرض الخليجي المشترك لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي حققت معدلات نمو قوية بلغت 5.5 % في 2012 حيث بلغ الناتج المحلي الإجمالي الخليجي 1.48 تريليون دولار فيما حققت التجارة الخليجية البينية نمواً بـ 5.5 % في 2013 .

ويقام المعرض في نسخته الـ 15 تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة تحت شعار "صنع في مجلس التعاون الخليجي" خلال الفترة من 26 إلى 30 مايو 2014 في مركز إكسبو الشارقة .

كما أعلنت الوزارة اعتزامها تنظيم ملتقى رجال الأعمال بدول مجلس التعاون على هامش المعرض الخليجي المشترك الخامس عشر، تحت شعار "تعميق التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون" الذي يأتي انطلاقًا من حرص الوزارة على إنجاح المعرض من خلال دعوة عدد من الفعاليات الاقتصادية الخليجية للمشاركة في الحدث وأيضاً لإتاحة الفرصة لرجال الأعمال لتبادل الرأي ووجهات النظر في الملتقى حول المبادرة المطروحة على المستوى الخليجي وهي تعميق التكامل الاقتصادي بين دول المجلس للخروج بتوصيات ترفع لقادة الدول الست.

مستقبل واعد

وأكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في كلمة خلال حفل تدشين الموقع في ديوان عام الوزارة بدبي، أن صناعة المعارض في دول مجلس التعاون الخليجي ينتظرها مستقبل واعد وإنه لا يخفى على أحد أن دول المجلس تولي أهمية كبرى لتطوير قطاع المعارض والمؤتمرات من خلال تأكيد أهمية الاستثمار فيه، منوها بأن الاستثمار في المعارض يمثل أحد المجالات الواعدة التي تساهم في بناء مستقبل اقتصادي زاهر للدول الأعضاء.

وأكد المنصوري في كلمة ألقاها نيابة عنه محمد الشحي حرص الإمارات عبر هذه التظاهرة المتميزة على توفير منصة مثالية لدول مجلس التعاون الخليجي تهيئ لهم أفضل الظروف للتعريف بالمنتج الخليجي والترويج له أمام المستثمرين من شتى أنحاء العالم.

رواد المشاريع

وقال معالي المنصوري: إن المعرض سيواكب تطلعات رواد المشاريع من الشباب وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة حيث يتيح لهم عرض منتجاتهم والتعريف بخدماتهم خلال هذا الحدث الخليجي البارز والالتقاء بمجموعة من أهم رجال الأعمال والمستثمرين الذين يشكلون أسواقاً محتملة لتلك المنتجات

وأشار وزير الاقتصاد إلى أن الإنجاز التاريخي للإمارات بما فيها إمارة دبي بالظفر باستضافة معرض إكسبو العالمي 2020 يؤكد المكانة العالمية المتميزة التي باتت تتبوأها الدولة في ظل سياسة الانفتاح التي تنتهجها الإمارات وقدراتها الفائقة على تنظيم واستضافة كبرى المعارض والفعاليات.

تحقيق الأهداف

وأكد معالي المهندس سلطان المنصوري أن الإمارات ستوفر كافة الإمكانات والطاقات لنجاح هذا الحدث الهام وستحرص على تحقيق الأهداف المرجوة منه موضحاً أن قطاع المعارض يعتبر من أهم القطاعات المتنامية في العالم إذ يقام سنوياً على أقل تقدير قرابة نصف مليون معرض بقيمة مالية تتجاوز 300 مليار دولار.

وقال: إن دول التعاون وفي مقدمتها الإمارات استطاعت ترسيخ حضورها في قطاع المعارض والمؤتمرات ونجحت في استقطاب العديد من الشركات الرائدة في عالم التسويق والإعلان مشيراً إلى أن قطاع المعارض في الخليجي عموماً في الامارات خاصة يعتبر من القطاعات الرائدة الداعمة لمسيرة التنمية المستدامة وأصبح تنظيم واستضافة المعارض في الامارات صناعة قائمة بذاتها لها أسسها المتينة ومقوماتها الضخمة.

اعتراف دولي

ولفت المنصوري إلى أن فوز الامارات باستضافة معرض إكسبو 2020 في دبي يمثل اعترافاً دولياً واضحاً بالمكانة المرموقة التي تحتلها الإمارات على الصعيد العالمي وبقدراتها الهائلة على استضافة وتنظيم كبرى الفعاليات العالمية وهو انجاز يضاف إلى سجل الإمارات الذهبي من الإنجازات المتراكمة على امتداد مسيرة العطاء والتميز التي حققتها الدولة داخلياً وخارجياً في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأضاف وزير الاقتصاد أن الامارات استحقت شرف استضافة اكسبو 2020 في دبي كونها تتمتع بكافة المقومات والعوامل التي تؤهلها لذلك من حيث المكانة والاحترام اللذين تتمتع بهما في المحافل العالمية والموقع الاستراتيجي الحيوي المهم باعتبارها نقطة وصل والتقاء بين الشرق والغرب ومقصداً وقبلة للسياح والتجار والمستثمرين وهي بوابة إلى الأسواق الناشئة وبها أضخم سوق لإعادة التصدير في العالم بدبي وتحوز بنية تحتية عالمية المستوى وخدمات لوجستية عالية الكفاءة وأطرا تشريعية وتنظيمية متطورة وكل هذه المقومات وغيرها الكثير سيساعد في تنظيم هذا الحدث العالمي الكبير بأبهى صورة.

وثمن معالي المنصوري جهود لجنة مسؤولي المعارض التجارية بدول مجلس التعاون على الإعداد للمعرض ومتابعة القرارات الصادرة عن لجنة التعاون التجاري بدول المجلس ودورهم الحيوي وسعيهم في إنجاح تنظيم هذا المعرض.

تنظيم مميز

من جانبه شدد محمد الشحي على حرص الإمارات ممثلة في وزارة الاقتصاد وشركائها الاستراتيجيين وفي مقدمتهم مركز إكسبو الشارقة الذي سيستضيف الفعالية على تنظيم المعرض بصورة مميزة بالتعاون والتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون وكافة الدول الشقيقة الأعضاء مؤكداً أن معرض "صنع في مجلس التعاون الخليجي" لا يقتصر على نوع محدد من القطاعات الصناعية بل يهدف إلى دعم وعرض الصناعات والمنتجات الخاصة بمجلس التعاون الخليجي في جميع القطاعات التجارية والصناعية وقطاع الخدمات.

نمو قوي

ولفت وكيل وزارة الاقتصاد الى أن اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي حققت معدلات نمو جيدة بلغت 5.5 % في العام 2012 حيث بلغ الناتج المحلي الاجمالي الخليجي 1.48 تريليون دولار في عام 2012، كما ارتفع صافي الفائض في الحساب الجاري إلى 378 مليار دولار، وارتفع اجمالي الموجودات الأجنبية الخليجية إلى 2.2 تريليون دولار.

وعلى الرغم ارتفاع نفقات ميزانيات دول مجلس التعاون إلى مستوى قياسي بلغ 491 مليار دولار مقارنة بـ 467 مليار دولار في 2011 استطاعت رفع الفائض في ميزانياتها إلى 222 مليار دولار وهو ما يعادل 14.3% من الناتج المحلي الإجمالي لهذه الدول، مما يبشر بظهور قوى اقتصادية عالمية في منطقة الخليج مستقبلاً.

قانون الصناعة

وفي تصريحات لـ (الإعلاميين) قال الشحي: إن قانون الصناعة الجديد لايزال ضمن القنوات التشريعية المختلفة ولايزال التشاور مع الجهات المعنية بشأنه قائماً دون أن يحدد توقيت إمكانية صدور القانون.

من جانب آخر قال وكيل وزارة الاقتصاد: إن التجارة البينية الخليجية نمت بنسبة 5,5 % في عام 2013 مشيراً إلى أن معدل النمو سار بنفس الوتيرة خلال السنوات الثلاث الماضية متوقعاً استمراره على نهج النمو هذا خلال السنوات القليلة القادمة.

وفي سؤال لـ( البيان) حول آليات تعميق التكامل الاقتصادي الخليجي أكد الشحي على مشاركة جميع البلدان الخليجية في المعرض بدون استثناء قائلاً: نحن في مجلس التعاون الخليجي ولجنة التعاون التجاري في المجلس نعطي أولوية كبيرة لإزالة الحواجز أمام التاجر والمصنع الخليجي وجذبه للاستثمار في أي من الدول الخليجية.

مشاركة جماعية

وأضاف: هدفنا من تنظيم المعرض الخليجي الـ 15 مشاركة جميع البلدان الخليجية مؤكداً على مباركة جميع دول مجلس التعاون الخليجي بدون استثناء للمشاركة في المعرض، مشيراً إلى أن ممثلين عن جميع البلدان الخليجية حرصوا على المشاركة في الإطلاق الرسمي للموقع الإلكتروني للمعرض الخليجي الـ 15 وتوقيع اتفاقية مع معرض إكسبو الشارقة وحرصوا على الحضور من بلدانهم للمشاركة في الإعلان وإطلاق المعرض الخليجي.

وأضاف الشحي: نضع كاقتصاديين ونعمل في لجنة التعاون التجاري نصب أعيننا هدف تعميق العلاقات الاقتصادية الخليجية وأن نظهر بمظهر إيجابي وخاصة بأنه ستكون هناك مشاركات من جميع البلدان الخليجية في المعرض.

وأضاف وكيل وزارة الاقتصاد أنه تم الاتفاق مع البلدان الخليجية في أن تستأجر كل دولة خليجية جناحا لها في المعرض وتمت التفاهمات مع الممثلين الخليجيين الموجودين اليوم وما يعرف بلجنة المعارض حيث تم التوقيع مع إكسبو الشارقة على أن يكون هناك جناح في المعرض لكل دولة خليجية بحيث تقوم هذه الدول من خلالها بالترويج للمصنعين والمستثمرين في دولها.

منع الإغراق

من جانب آخر أوضح محمد الشحي أن وزارة الاقتصاد دائمة الدعم للصادرات وهي تعمل على وضع التشريعات والقوانين التي تخدم المصنع بما في ذلك قانون الإغراق وهو واحد من القوانين المهتمة بالتصدي لقضايا الإغراق بما فيها محاولات إغراق الإمارات بمنتجات لا تحمل مواصفات تلائم الدولة مما تتسبب في إيذاء المصنع الوطني لذلك تعمل وزارة الاقتصاد من خلال دائرة الإغراق التي تم استحداثها في الوازرة لمساعدة المصنع الإماراتي وحمايته محليا والتصدي لأي قضايا إغراق تجاهه خارج الدولة.

وأضاف: نقوم أيضا بعملية إلغاء ما يسمى بالإحصاءات الجمركية لمدخولات الإنتاج التي يتم الخروج بها للجمارك عبر وزارة الاقتصاد وهي ضمن جهود وزارة الاقتصاد في عملية الدعم للمصنع الوطني.

أضاف الشحي: كل المنتجات التي تدخل في الإنتاج من قبل مصنع مصرح له من قبل وزارة الاقتصاد فمدخولات إنتاجها يكون لها إعفاءات جمركية عن طريق وزارة الاقتصاد كذلك نعمل على مشاركة المصنعين في جميع المعارض والزيارات التي تقوم بها خارج الدولة كما أن مشاركة الإمارات في جميع اللجان المشتركة والاتفاقيات الاقتصادية ساعدت الصناعة الوطنية للعبور خارج الحدود من دون التعريفات الجمركية المرتفعة.

 

 

دعم الخليجي لـ «إكسبو دبي»

 

قال محمد الشحي: إن المعرض الخليجي سيصب في مصلحة إكسبو 2020 مشيراً إلى أن الإمارات أنجح الدول في استضافة المؤتمرات والمعارض .

وقال: إن المعرض سيشكل فرصة لتعريف جميع الموجودين الخليجيين والضيوف في المعرض بإمكانات الإمارات في استضافة إكسبو 2020.

قال وكيل وزارة الاقتصاد: إن هناك قصص نجاح كثيرة انبثقت من لجنة التعاون التجاري إحداها كانت لجنة وكلاء حماية المستهلك التي تجتمع أربع مرات سنويا فيما سيكون اجتماعها المقبل في 16 الجاري في الكويت للمناقشات والتعاون فيما يخص المستهلك.

 وقال الشحي: إن لجنة التعاون التجاري ولجنة التعاون الصناعي لجنتان معنيتان لوزارة الاقتصاد في مجلس التعاون الخليجي وحققت الكثير من النجاحات الاقتصادية كتعميق العلاقات وإلغاء الحواجز وانسيابية انتقال السلع بين دول التعاون.

 

دعم الصناعات الخليجية

 

أكد محمد الشحي أن المعرض الخليجي سيسهم في تعزيز الصناعات الخليجية حيث يشكل المعرض منصة مهمة لاستعراض المنتجات الخليجية.

وتحدث عن مشاركة المناطق الصناعية المتخصصة في المعرض مثل مجمع دبي للاستثمار ودبي سنترال بارك ومناطق أبوظبي للصناعات المتخصصة حيث سيروج هؤلاء للمصنعين للمشاركة في المعرض الخليجي.

كما أكد محمد الشحي أن القطاع الصناعي يعد من القطاعات الاقتصادية المهمة وهي محور رئيسي قائلاً: نحن من خلال منظمة الخليج للاستشارات الصناعية قمنا بعمل خارطة صناعية لمجلس التعاون الخليجي.

وأضاف وكيل وزارة الاقتصاد أن هناك استثمارات خليجية فيما يخص القطاعات غير النفطية موضحاً مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك مشاركة الصناديق المعنية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وسيكون هناك منصة لعرض منتجاتهم.

 

 

سيف المدفع: الشركات الصغيرة تمثل 50% من المشاركين في المعرض

قال سيف محمد المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة في تصريحات للإعلاميين: إن 50 % من المشاركين في معرض الخليج الـ 15 الذي سيستضيفه مركز إكسبو الشارقة سيكون من الشركات الصغيرة والمتوسطة لأهمية تلك الشركات في الاقتصاديات الخليجية حيث إن أكثر من 90% من الشركات في المنطقة الخليجية هي شركات صغيرة ومتوسطة مشيراً إلى أنه سيكون هناك مشاركات لبنوك في المعرض.

وعن مواصفات المعرض الخليجي الـ 15 هذا العام قال سيف المدفع: إنه سيكون تقريباً بمساحة 8000 متر مربع فيما سيكون الجناحان الإماراتي والسعودي الأكبر من حيث المساحة وتبلغ مساحة الجناح الإماراتي في المعرض 2000 متر مربع مؤكداً أن هدفهم هو تنشيط الحركة الاقتصادية وخاصة الخليجية.

وقال المدفع: إن إمارة الشارقة تحرص دائماً على تشجيع المبادرات البناءة التي من شأنها أن ترتقي بمكانة دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام والإمارات بشكل خاص.

 

 

توقع مذكرة تفاهم

شهد حفل تدشين الموقع الإلكتروني توقيع مذكرة تعاون بين وزارة الاقتصاد ومركز اكسبو الشارقة للبدء بالأعمال التحضيرية للمعرض الذي تنظمه هذا العام وزارة الاقتصاد بالتعاون مع الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي وبإشراف من لجنة مسؤولي المعارض بدول المجلس.

وقع المذكرة محمد احمد بن عبد العزيز الشحي وكيل وزارة الاقتصاد وسيف المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات