تربط بوسطن بـ 39 وجهة عالمية

طيران الإمارات تطمح إلى التوسع في أميركا

صورة

قال تيم كلارك رئيس "طيران الإمارات" إن إطلاق رحلات طيران الإمارات من دبي إلى بوسطن يعني ربط ولاية ماساتشوسيتس الأميركية بـ 39 وجهة عالمية يومياً.

وأوضح كلارك خلال احتفال أقيم أول من أمس بمناسبة وصول أول رحلة لطيران الإمارات إلى مطار بوسطن الدولي أن الناقلة تطمح للتوسع أكثر في السوق الأميركية انطلاقاً من اتفاقيات السموات المفتوحة الموقعة بين الإمارات والولايات المتحدة في عام 1999. وأشار كلارك إلى الاستجابة القوية التي وجدتها الرحلة الافتتاحية مما يؤكد على أهمية الخط الجديد بالنسبة لسكان الولايات المتحدة والعالم بشكل عام.

المحطة الثامنة

وأصبحت بوسطن هي المحطة الثامنة لطيران الإمارات في الولايات المتحدة الأميركية والـ 142 عالمياً. وتسعى الناقلة للتوسع أكثر مستفيدة من أسطولها الضخم وإمكانيتها الكبيرة بحسب كلارك الذي أوضح: يشكل انطلاقنا إلى بوسطن مرحلة مهمة للغاية حيث سيمكن ذلك الناقلة من نقل المزيد من الركاب من أفريقيا وشرق آسيا ومناطق أخرى من العالم إلى هذه الولاية الأميركية المهمة التي تعتبر مقراً مهماً للعديد من الشركات والأنشطة العالمية المهمة. ويعمل في الإمارات أكثر من 50 شركة تتخذ من بوسطن مقار لها.

بالإضافة إلى 150 شركة تدير عمليات في مناطق آسيا الوسطى. وتضم بوسطن التي تعد مركزاً أكاديمياً وبحثياً رئيساً أكثر من 270 جامعة وكلية، ويزيد عدد الطلبة الأجانب الملتحقين بهذه المعاهد عن 44 ألفاً، حيث يسافر هؤلاء سنوياً بين ماساشوستس وبلادهم، وتعد أيضاً واحدة من أقدم المدن الأميركية ووجهة رئيسة للسياح، حيث تضم الكثير من المعالم الثقافية والتاريخية.

تعزيز مكانة الولاية

من جانبه قال ديفال باتريك، حاكم ولاية ماساتشوسيتس إن دور ومكانة الولاية يتعاظم بشكل كبير خصوصاً في قطاعي التجارة والاقتصاد. وأكد أن انطلاق رحلات طيران الإمارات من وإلى بوسطن سيساعد على تعزيز مكانة الولاية على المستوى العالمي نظراً للمستوى الضخم لشبكة طيران الإمارات.

شحن

وبالإضافة إلى الركاب فمن المنتظر أن يخدم الخط الجديد الشركات والأفراد في جانب نقل البضائع والشحن الجوي. ومن المتوقع ان تنقل الإمارات نحو 15 طناً يومياً من السلع والبضائع المتبادلة بين الجانبين.

وتسعى ولاية ماساشوستس للاستفادة من رحلات طيران الإمارات لتعزيز تنافسيتها في الجانبين السياحي والتجاري.

وفي هذا الإطار عبر بارتيك عن أمله في أن يسهم الخط الجديد في تعزيز الروابط التجارية بين ماساشوستس ودبي والإمارات بشكل عام. وقال: أصبحت ماساتشوسيتس على نحو متزايد أكثر قدرة على المنافسة في عالمي التجارة والاقتصاد والمؤكد ان خدمة طيران الإمارات الجديدة ستساعد على تعزيز هذا الجانب المهم.

وإضافة إلى كونها واحدة من أقدم المدن في أميركا الشمالية تعتبر بوسطن أيضا وجهة سياحية شعبية، وتتوافر فيها العديد من المعالم الثقافية والتاريخية، وتستقبل المدينة سنوياً نحو 12 مليون سائح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات