مركز التدريب البحري لأبوظبي للموانئ يشهد نمواً كبيراً

شهد مركز التدريب البحري التابع لشركة أبوظبي للموانئ نمواً كبيراً خلال عام 2013، مسجلاً ارتفاعاً في العدد الإجمالي للمشاركين في الدورات بنسبة 41% عن العام الذي سبق، بزيادة من 192 متدرباً عام 2012 إلى 271 في 2013.

وبجانب دورة التعريف بالقنوات المائية، أحد البرامج الرئيسة التي يقبل عليها الكثير من المتدربين، أضاف مركز التدريب خمس دورات جديدة، لتوسيع المنهج الدراسي، وتعزيز مكانة المركز كوجهة رئيسة للمهنيين العاملين في قطاع الملاحة البحرية.

وتغطي الدورات الإضافية الخمس بطبيعة الحال خدمات رصد حركة السفن، وشهادة ضابط أمن الميناء، وشهادة تشغيل وإدارة القوارب السريعة، ودورة العنصر البشري في تشغيل الموانئ، وأساليب الإدارة والقيادة لجميع المستويات الإدارية والتشغيلية على السواء. وارتفع عدد المشاركين في دورة التعريف بالقنوات المائية التي تشمل قناة مصفح الجديدة التي يبلغ طولها 53 كيلومتراً، والتي تربط ميناء مصفح بالخليج العربي، من 192 مشاركاً في 2012 إلى 223 مشاركاً خلال عام 2013 بنسبة 16%.

قنوات مائية

وأتم أكثر من 400 قبطان من مختلف شركات الشحن والنقل البحري بنجاح دورة التعريف بالقنوات المائية، منذ انطلاق المركز عام 2012، وشمل هذا العدد أيضاً قباطنة السفن التي تنقل شحنات البضائع العامة والسائبة، وبعض السفن التي تخدم حقول النفط والغاز. ويتلقى المشاركون تدريبات على أحدث أجهزة المحاكاة الافتراضية حول أساليب وفنون المناورة، أثناء عبور قناة مصفح الجديدة وصولاً إلى الميناء.

عدد متزايد

ويشير سلطان الجابري، نائب الرئيس، أنظمة الموانئ والصحة والسلامة والبيئة والأمن، شركة أبوظبي للموانئ، إلى نجاح الدورات التي يوفرها مركز التدريب البحري بقوله «إن العدد المتزايد من المشاركين واحد من المؤشرات الواضحة إلى نجاح المنهج الذي يتبعه المركز في تقديم الدورات، إذ يجمع ما بين أحدث الأجهزة المتقدمة تقنياً، وأفضل المدربين في القطاع، بما يتماشى مع المعايير البحرية الدولية». وأضاف موضحاً «قمنا خلال العام الماضي بزيادة عدد دورات التعريف بالقنوات المائية من 72 إلى 84 لتلبية الطلب المتزايد على هذا النوع من الدورات، وفي عام 2013، قمنا بتوسيع نطاق الدورات التدريبية، وقدمنا ما مجموعه 92 دورة، شارك فيها 271 متدرباً، وسوف نواصل تطوير برامجنا، لتعزيز موقع المركز كمركز إقليمي رئيس للتدريب البحري».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات