«العربية للطيران» ترفع أسطولها إلى 37 طائرة

الطائرة الجديدة رقم 6000 من إنتاج إيرباصمن المصدر

أعلنت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أمس إضافة الطائرة السابعة والثلاثين من طراز إيرباص «إيه320» إلى أسطولها، وهي الطائرة رقم 6000 من هذا الطراز التي تصنعها شركة إيرباص حتى الآن. وجرى حفل استلام الطائرة الجديدة - والتي تم تزيينها بشعار تذكاري يضم الرقم 6000 - في مدينة هامبورج الألمانية بحضور كبار المسؤولين في العربية للطيران، وشركة إيرباص وشركة سي أف أم لتصنيع محركات الطائرات، بالإضافة إلى كامل الفريق الفني في إيرباص.

وتسلمت العربية للطيران حتى الآن 23 طائرة من أصل 44 طائرة من طراز إيرباص «إيه320» كانت قد تقدمت بطلب شرائها من شركة إيرباص في العام 2007، وبمجرد اكتمال الطلبية في العام 2016، سيبلغ عدد طائرات العربية للطيران أكثر من ضعف أسطولها الحالي.

وقال عادل علي، الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران: تمثل إضافة الطائرة 37 إلى أسطولنا خطوة هامة على طريق تنفيذ استراتيجية التوسع التي تنتهجها العربية للطيران لتوسيع أسطولها. ونحن فخورون بسعينا لبناء أحدث أسطول على الإطلاق في القطاع، في الوقت الذي نتطلع فيه قدماً لاستلام 7 طائرات أخرى خلال هذا العام.

 

توفير استهلاك الوقود

تم تزويد أجنحة طائرات إيرباص «إيه320» الحديثة هذه بمقومات شاركليت الكبيرة لطرفي الجناحين والمصممة خصيصاً لتوفير استهلاك الوقود والحد من الانبعاثات الكربونية من خلال تحسين الدينامية الهوائية للطائرة بشكل كبير. وتعد العربية للطيران الناقل الأول الذي يشغل هذه الطائرات في منطقة الشرق الأوسط. وتعتبر عائلة طائرات إيرباص «إيه320»، أحدث فئات الطائرات ذات الممر الواحد وأكثرها مبيعاً على الإطلاق حول العالم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات