أنشطة

مجموعة الأغذية تضع خارطة طريق تتماشى مع النمو المتسارع

أعلنت مجموعة الأغذية والمشروبات، وهي مجموعة صناعية غير هادفة للربح تحت رعاية غرفة تجارة وصناعة دبي، وضع خارطة طريق للأنشطة الاستراتيجية تتماشى مع وتيرة النمو المتسارعة للمشهد الاقتصادي في الدولة. ومن أبرز محركات النمو في الدولة الفوز باستضافة معرض إكسبو 2020، واتجاه دبي بسرعة لأن تصبح وجهة سياحية مفضلة، وارتفاع الإقبال على خدمات التموين، وزيادة الوعي بقطاع الأطعمة العضوية والبنية التحتية المتقدمة لسلاسل التوريد بدولة الإمارات العربية المتحدة، وكلها مرتبطة بقطاع الأغذية والمشروبات.

وفي هذه المرحلة، يكون دور المجموعة الصناعية هو التسهيل والتيسير بين صناعة الأغذية والمشروبات وصوت مجتمع الأعمال، وفتح قنوات اتصال بين الشركات الأعضاء والحكومة لتعزيز نمو وتميز صناعة الأغذية في دبي، وتوسيع نطاق المجموعة إلى آفاق أبعد.

وقال صالح عبد الله لوتاه، رئيس مجلس إدارة مجموعة الأغذية والمشروبات: إن الأهم حاليا هو المشاركة مع الوزارات والسلطات المعنية لمعالجة المشكلات التي تواجهها شركات الأغذية والمشروبات في دبي. والأولوية الثانية بناء القدرات والتدريب الإداري وتبادل أفضل الممارسات والخبرات.

وتخطط المجموعة ليس فقط للاستفادة من قاعدتها في دبي ولكن خارج البلاد أيضاً عن طريق المشاركة في الفعاليات العالمية في هذا المجال، فعلاوة على معرض غلفود في دبي، هناك معرض "سيال" في باريس وأبوظبي ومعرض "أنوجا" في ألمانيا" والمشاركة في المعارض والمؤتمرات جزء من استراتيجية المجموعة لأنها تؤسس شبكة علاقات ممتازة وفرصاً تجارية عالمية. وستعلن المجموعة قريباً عن شراكتها طويلة الأجل مع معرض غلفود.

وأضاف: "ندرس إقامة شراكات تجارية مع كيانات تجارية من دول مختلفة قائمة في الدولة لخلق حالة من التضافر بين ثقافات الشركات المختلفة وربطها بصناعة الأغذية والمشروبات. وسنعلن قريباً عن أول شراكة مع مجلس الأعمال بإحدى الدول الأوروبية. وتماشياً مع خطة الحكومة للتوطين، تعكف المجموعة على دراسة آلية لتشجيع المهنيين الإماراتيين ووضعهم في الأقسام المختلفة في القطاع الخاص للأغذية والمشروبات. وطالب "لوتاه" الشركات بتخصيص أموال لأنشطة المسؤولية الاجتماعية للشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات