« البيان » تنفرد بنشر تفاصيل التطبيق الذكي الشامل

«أراضي دبي» تطلق مشروع «العقار الرقمي» الأول في العالم

صورة

"جرافيك"

"جرافيك"

تفاعلت دائرة أراضي وأملاك دبي سريعاً مع الانطلاقة التاريخية الرامية إلى جعل الإمارة المدينة الأذكى في العالم تجسيداً لاستراتيجية أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الأربعاء الماضي، فأطلقت "العقار الرقمي" وهو الأول من نوعه في العالم والأول من نوعه على صعيد الخدمات الحكومية لجهة جمع خدماتها الذكية الحالية وعددها أكثر من 200 خدمة في إطار خدمة واحدة يمكن الولوج إليها عبر تطبيق واحد متاح للمتعاملين أينما كانوا في دول العالم طيلة 24 ساعة.

وطبقاً لبيانات محايدة، لا توجد خطط من هذا النوع لأي دائرة أو مؤسسة عقارية في العالم، إذ إن أكثرها تطوراً لا تقدم غير خدمات معدودة عبر الإنترنت خلافاً لما تجتهد الدائرة في تطويره في الوقت الراهن.

وأبلغ المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي سلطان بطي بن مجرن (البيان) أن تطبيق (عقارات دبي الرقمي) مشروع وطني ينسجم ويتناغم تماماً مع الاستراتيجية وينطلق من محاورها الرئيسة ويستهدف تحقيق 5 أهداف بعيدة المدى على أن تتحقق خلال 3 سنوات.

نجاح متواصل

وقال بن مجرن إن الدائرة نجحت في وقت سابق في جعل خدماتها مؤتمتة بنسبة 100% ثم حصدت نجاحاً أكبر بتحويل تلك الخدمات إلى ذكية لكنها اليوم وتنفيذاً للاستراتيجية أصبحت جاهزة لجعل الخدمات الذكية، أذكى مما هي عليه سواء على صعيد سهولة الاستخدام أو على صعيد تأمين الحماية المطلقة للمستخدمين والمتعاملين في الفضاء الرقمي.

الجودة

وأشار بن مجرن إلى أن تأسيس بيئة عقارية جاذبة للاستثمار عالمياً أمر أصدره صاحب السمو وتتشرف الدائرة في العمل على بلوغه، واليوم الدائرة تعمل على جعل تلك البيئة العقارية رقمية تلبي متطلبات تحول دبي إلى المدينة الأذكى في العالم، فترفع جودة الخدمات الحكومية المقدمة للمتعاملين إلى أعلى مدياتها سواء من خلال إتاحة أدق المعلومات المتعلقة بالاستثمار العقاري أو السماح بممارسة كل الأنشطة العقارية وإجراء أكثر من 200 نوع من التصرفات العقارية بسهولة ودقة وآمان ومن أي مكان في العالم وعبر تطبيق واحد فقط.

منصة

وقال المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي سلطان بطي بن مجرن " إن دبي باتت بحق منصة للابتكار وقاعدة ومنارة عالمية "للمدن الذكية" بالنسبة للدول المتقدمة والنامية على حد سواء بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وأوضح بن مجرن أن أراضي دبي لم تتأخر في الاستجابة لتوجيهات صاحب السمو وباشرت عبر ذراعها الاستثمارية مركز إدارة وتشجيع الاستثمار في تطوير مسارات عمل تستهدف صياغة مبادرة " العقار الرقمي" ونفخر أن تكون الأولى من نوعها في العالم.

فوراً

مؤكداً على أن الدائرة وضعت المبادرة موضع التنفيذ ضمن اتفاقية الشراكة الاستراتيجية مع شركة إماراتك، الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والحلول الإلكترونية والذكية في المنطقة، والتي ستقوم إماراتك بتنفيذها عن طريق الإمارات للحلول العقارية، الشركة التابعة لها، لتطوير حلول وأنظمة رقمية متخصصة في جميع المجالات المتصلة بالعقار.

مشيراً إلى أن مبادرة العقار الرقمي تضم معالجات ذكية سواء لشكاوى المتعاملين أو لمقترحاتهم أو الرد على استفساراتهم والتفاعل معهم لتحقيق أقصى غايات رضاهم كمستفيدين من الخدمات الحكومية التي تتيحها الدائرة لهم في إطار التسجيل والتوثيق والتنظيم والاستثمار والتثقيف.

مكونات

عرض مدير عام الأراضي إلى سلسلة من المكونات الرئيسة لمبادرة العقار الرقمي ومن بينها (السجل العقاري الرقمي) و(الملكية العقارية الرقمية) و(التداول الرقمي) و(التقييم العقاري الرقمي) و(الخرائط العقارية الرقمية) وغيرها من المكونات المهمة المتصلة بكل مفاصل العقارات وأنشطته التجارية المتنوعة.

شراكة

من جهته، أعرب ثاني الزفين مدير عام وعضو مجلس إدارة شركة إماراتك عن "فخره واعتزازه بإنجازات دائرة الأراضي والأملاك في دبي وفريق العمل الطموح والمبادر إلى تحقيق استراتيجية دبي في التفوق والإنجاز التي تُترجم اليوم بإطلاق العقار الرقمي".

وتابع " شراكتنا مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي لتنفيذ متطلبات الاستراتيجية الحكومية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبما يتناسب مع الدور الحيوي للدائرة في صناعة السوق العقاري، ومن هنا ننطلق لبذل كل أشكال الدعم الذي يخدم الإمارات على الصعيد التكنولوجي والمعلوماتي وصناعة الملكية الفكرية والريادة في مجال الحلول الإلكترونية وأنظمة المعلومات".

لافتاً إلى أن شركة الإمارات للحلول العقارية، مدعومة بمجموعة إماراتك، والتي أسست بالشراكة مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي تعمل وفق الشراكة التي أملتها الاستراتيجية الجديدة تطوير الحلول التكنولوجية والنظم الإلكترونية والرقمية المتعلقة بمشروع العقار الرقمي، وهي في سبيل ذلك لن تتأخر في وضع خبراتها كلها في سبيل تحقيق هذا الإنجاز الذي يضاف إلى العديد من الإنجازات العالمية لدائرة الأراضي والأملاك".

مقدرة

من جهته عبر المدير التنفيذي لشركة الإمارات للحلول العقارية الذراع التقني لأراضي دبي، خليفة السويدي عن ثقته بمقدرة فرق العمل بقيادة الإدارة العليا للدائرة في إنجاز مشروع العقار الرقمي بما يلبي طموحات القيادة الحكيمة وترجمة المعايير التي تضمنتها الإستراتيجية الحكومية بجودة فريدة. لافتاً إلى أن العمل إنطلق منذ اللحظة الأولى لإطلاق الإسترايجية في الأسبوع الماضي .

 

أمن المعلومات ركيزة أساسية في التطبيق

قالت مساعد المدير العام لدائرة أراضي وأملاك دبي ماجدة علي راشد إن مشروع تطبيق العقار الرقمي تحول فريد في تاريخ الخدمات العقارية وهو بحق منعطف نوعي في مسيرة السوق العقاري وإذ تسجله دبي أولاً قبل أعراق بلدان العالم فهو إستحقاق نوعي ودولي لها على أشهر الأسواق العقارية العريقة.

أوضحت ماجدة أن تقديم الخدمات إلى المتعاملين في مكان وجودهم بالشكل والأسلوب المناسبين وبالسرعة والكفاءة المطلوبة مع تطوير أفضل الطرق لمشاركتهم في العملية التنفيذية يأتي في مقدمة الأهداف الإستراتيجية الخمسة التي رصدتها دائرة أراضي وأملاك دبي بوصفها أغلى أهداف المشروع.

واشارت إلى أن الهدف الثاني التي تسعى الدائرة إلى بلوغه عبر العقار الرقمي يركز على توفير مناخ مشجع للمستثمرين وتذليل العقبات التي يواجهونها والتي تتمثل بشكل أساسي في بطء الإجراءات وتعقيدها، مما سينعكس بشكل إيجابي على تشجيع الاستثمار المحلي وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وقالت ماجدة أن توفير معلومة دقيقة محدثة لمتخذ القرار وذلك للمعاونة في التخطيط طويل المدى والمشروعات التنموية ومتابعة التنفيذ بشكل دقيق ثالث أهداف المبادرة.

لافتة إلى أن تحقيق الوفورات وتعظيم الموارد يمثل هدفاً رابعاً عن طريق الاستخدام الأمثل للموارد واستحداث آليات جديدة للمشتريات الحكومية وإدارة المخزون ومتابعة تنفيذ الموازنة.

وشددت ماجدة على أن رفع كفاءة أعمال الجهاز الحكومي وأسلوب المراقبة والمتابعة هو خامس تلك الأهداف. وعبرت ثقتها بأن المبادرة سترى النور قريباً وستتحول إلى نموذج عالمي تحتذية كل الأسواق العقارية الدولية.

ولفتت ماجدة علي راشد إلى مسألة جوهرية وهامة تركزت على إهتمام الدائرة فيما يتعلق بحماية بيانات وحقوق المتعاملين بقولها" سيكون التحدي الأكبر متمثلاً في أن يكون التطبيق العقار الرقمي مؤمناً بالكامل ومحصناً وغير قابل للاختراق".

أمن المعلومات

وأكدت على أن الدائرة تدرك أن إنجاز الخدمة على النحو المثالي والمرموق الذي وجه به صاحب السمو رعاه الله يتطلب من المتعامل التسجيل وتلقيم التطبيق الذكي بالمعلومات الشخصية ودفع الرسوم وغيرها من بياناته التي وظفها في إطار متطلبات تثبيت حقوقه كمتعامل، وهذه كلها يجري التعامل معها بإهتمام غير مسبوق لاسيما وأن التطبيق يضم كل خدمات الدائرة وعددها يتجاوز 200 خدمة وهي في إزدياد.

وأشارت إلى أن الدائرة وقبيل إطلاق الإستراتيجية كانت تصب جهودها على تسجيل إنجاز عقاري على مستوى العالم، من خلال تأسيس نظام لإصدار الملكية العقارية الذكية لحماية حقوق الملاك. وتتلخص فكرته بإصدار شهادة ملكية عقارية رقيمة محصنة ضد الاختراق، ومحمية بسلسلة من الرموز المعقدة، لقطع الطريق أمام أي تلاعب في مضمونها، لا سيما في ما يتصل بتقنية التوقيع الإلكتروني المحمي من التعديل أوالتزييف، فضلاً عن كون وثيقة الملكية صادرة ومحفوظة في نظام إلكتروني حكومي، يتمتع بمستويات متعددة من الحماية، شأنه شأن بقية الأنظمة في الدوائر الحكومية.

ولفت إلى مسألة غاية في الأهمية بقولها أن العمر الافتراضي للوثيقة الإلكترونية أطول من نظيرتها الورقية، مع أن الدائرة تحتفظ بسجلات ورقية، وأخرى مؤتمتة بالكامل، طبقاً لمقتضيات القوانين النافذة.

وأشارت مساعد المدير العام إلى أن الملكية العقارية الذكية، مثل واحد على ما نقوم به في اراضي دبي وكنا مسرورين وفخورين بأن هذا العمل يتناغم مع توجيهات حكومة الإمارة في التحول إلى «مدينة دبي الذكية»، واليوم نشعر بمزيد من المسؤولية بعدما أطلق صاحب السمو إستراتيجية شاملة تفرض على الدوائر كل حسب إختصاصاتها، بلوغ أعلى مراتب الخدمات الذكية بجعلها الأذكى على مستوى العالم.

تكامل

وأشارت ماجدة إلى أن من بين ما تعمل الدائرة على إنجازه في المشروع الجمع ليس فقط بين خدمات الدائرة بل وربطها بباقي الخدمات المشتركة التي تقدمها اراضي دبي مع باقي الدوائر الحكومية كالبلدية والتنمية الإقتصادية والإقامة والجنسية وغيرها من الدوائر والمؤسسات التي تحرص الاراضي على تقوية اواصرها وتعاونها معهم من أجل تحقيق التكامل الذي شددت عليها الإستراتيجية.

واشارت ماجدة إلى أن دائرة اراضي وأملاك دبي تقف أمام مجموعة كبيرة من الوسائل التي تجعل من تطبيقها نوعياً وغير مسبوق على مستوى العالم لجهة الارتقاء بخدمات التسجيل العقاري والتوثيق وحفظ الحقوق، وسبق لها ونالت عند عرضها في ورشة عمل نظمتها الدائرة أخيراً ثناء وتقدير وفد البنك الدولي والاتحاد العالمي للعقارات، ولجنتي أوروبا وغرب آسيا الاقتصاديتين التابعتين للأمم المتحدة، وخلصت رئاسة الوفد إلى ضرورة عرض تجربة «أراضي دبي» والدعوة لتعميمها دولياً، من ضمن توصيات ومقررات مؤتمر يجري الإعداد له في الولايات المتحدة نهاية شهر مارس الجاري.

 

إماراتك تطور «حلول العقار الرقمي»

مجموعة إماراتك هي مجموعة رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والحلول الإلكترونية والذكية في المنطقة العربية، وتقوم بتطوير حلول العقار الرقمي لصالح أراضي دبي بتوفير استراتيجيات وحلول تطبيق التكنولوجيا ونظم المعلوماتية. وتشتهر المجموعة، ومقرها الرئيس في الإمارات، بإعادة هندسة التكنولوجيا وترجمة المتطلبات العملية والتشغيلية لحلول إلكترونية وتكنولوجية. كما تنبع شهرتها من ريادتها في صناعة الملكية الفكرية وتعهد الاعمال إقليميا في اقتصاد المعرفة.

وتقوم المجموعة بتطوير العديد من الحلول التكنولوجية لمؤسسات القطاع العام والشركات الخاصة بهدف توفير حلول ذكية ومتطورة تساعد المؤسسات على إنجاز مهامها التشغيلية بمهنية أعلى وكفاءة أكبر.

كما تمتلك المجموعة عدداً من الشركات التي تعمل تحت مظلتها لتوفير الحلول المتكاملة ومنها شركة الإمارات للحلول العقارية وشركة زاجل لخدمات البريد وتوصيل الطرود ومركز خدمة "أعمال" الذي يعمل ضمن استراتيجية توفير "محطة توقف واحدة" لجميع الخدمات والمعاملات الحكومية الإلكترونية لتقليص عدد الزيارات إلى الجهات الحكومية إلى الصفر فضلا عن شركة دايتل الأردن التي تقوم بإدارة البوابات الإلكترونية في مطار الملكة علياء الدولي الجديد.

وتختص إماراتك بأنظمة منافذ الدخول والخروج، والخدمات الحكومية الإلكترونية، والخدمات الأمنية، وتكنولوجيا الشراء الإلكتروني والذكي فضلاً عن الحلول العقارية الإلكترونية وأنظمة تخطيط موارد المؤسسات.

 

شيفرة موحدة

لفت مدير عام اراضي دبي إلى أن العمل جار على قدم وساق لترجمة كل الممارسات العقارية من أنشطة وإجراءات وتعاملات وآليات وأنظمة وحشدها في منصة رقمية فريدة تقوم على بيانات إلكترونية موحدة، وتمنح المتعامل شيفرة (كود) موحدة لكل الإجراءات والخدمات والتعاملات التي يريد الإستفادة منها وفي اي وقت يشاء وأينما كان في العالم، بالاضافة إلى توفير استشارات عقارية ذكية فضلاً عن درة المشاريع الرقمية التي طورتها الدائرة وهي (الخارطة الإستثمارية الذكية).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات