11 يختاً تعرض للمرة الأولى في المنطقة

26 ألف زائر متوقع لمعرض دبي العالمي للقوارب

صورة

أكد سعيد محمد أحمد حارب مستشار أول معرض دبي العالمي للقوارب أن دورة المعرض الحالية والتي تحمل الرقم 22 تتضمن ما يزيد على 400 قارب منها 11 يختا تعرض للمرة الأولى في المنطقة، وهذا ما تعود عليه الجمهور المستهدف في المنطقة، حيث يتوقع أن يصل عددهم إلى أكثر من 26 ألف زائر من داخل وخارج الدولة وخاصة الأشقاء من دول المنطقة الخليجية والذين تزداد فرص حضورهم مع عطلة نهاية الأسبوع، مؤكدا أن المعرض حقق نجاحا لافتا في الدورات الماضية ومن المتوقع أن يزيد النجاح مع تنامي نسبة الطلب في المنطقة لعدة عوامل منها التوسع في إنشاء المرافئ ومواقف اليخوت.

ودعا حارب جميع عشاق الحياة البحرية ومحبي الملاحة الترفيهية إلى التعرف على احدث ما توصلت إليه صناعة اليخوت والقوارب البحرية واهم الطرز الجديدة في هذا المجال إلى جانب الابتكارات والإبداعات في مجال الملاحة ووسائل الغوص وغيرها من الأمور المتعلقة بهوايات البحر وذلك خلال الأيام المتبقية من الدورة رقم 22 من معرض دبي العالمي للقوارب 2014 والذي انطلقت فعالياته يوم الثلاثاء الماضي في مقر نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في الميناء السياحي.

رجال الأعمال

وقال حارب إن فرصة متاحة أمام رجال الأعمال والجمهور لمتابعة المعرض الحالي والذي سوف يستمر حتى مساء يوم السبت المقبل على مساحة كبيرة في النادي تصل إلى 85 ألف متر مربع في موقع النادي بالميناء السياحي حيث سيكون العرض داخل القاعات العملاقة وفي مرفأ اليخوت في النادي ليتيح إلى الجمهور الكريم فرصة مشاهدة ارقى ما توصلت إليه صناعة القوارب في عرض المياه مبينا أن المعرض يشهد في دورته الحالية نموا وصل إلى 20 % في عدد الشركات والعلامات التجارية والذي وصل إلى 750 مؤسسة من 50 دولة.

ولفت حارب إلى أن المعرض العالمي كبير وتوسع في أهدافه بعدما تحول في السنوات الماضية إلى ملتقي علمي وعملي كبير ترجمة لسياسة مركز دبي العالمي التجاري الجهة المنظمة ومن المقرر أن تشهد أروقة الحدث انعقاد مؤتمر الخليج للملاحة اليوم وأيضا مؤتمر اتحاد مدربي الغوص المحترفين السنوي مساء اليوم أيضا وكلها ملتقيات تهدف لتحقيق النمو والحصول على الفائدة في مناقشة أفضل الحلول والممارسات في شتي مناحي الحياة البحرية بمختلف أشكالها.

وجدد حارب دعوته إلى الجمهور الكريم إلى الحضور والاستمتاع بالأجواء الجميلة يوميا حتى مساء يوم السبت المقبل بين الساعة الثالثة عصرا وحتى التاسعة والنصف مشيرا إلى أن اللجنة المنظمة حرصت على توفير فرص الراحة والاستمتاع وإضفاء البهجة والسرور على الجمهور من خلال العروض الموسيقية وأيضا قرية التراث في قلب المعرض والتي تعد لمحة مميزة عن تاريخ دولتنا الغني بالملاحة البحرية وتنوعها الثقافي

سهولة الوصول

وأشاد حارب بالدور الكبير من قبل القيادة العامة لشرطة دبي والتي تسهم في إنجاح الحدث إلى جانب العديد من المؤسسات ومنها هيئة الطرق والمواصلات في دبي والتي تنظم الحركة المرورية بالنسبة للراغبين في متابعة المعرض موجها عناية الجمهور الكريم إلى توفر 2500 موقف خاص للسيارات موزعة على ثلاث مناطق الأولى في الشاطئ المقابل لقرية المعرفة والثانية في مبنى المواقف التابع لنخيل في مدخل جزيرة نخلة جميرا والثالثة في نادي سكاي دايف دبي وهنالك 500 موقف خاص بكبار الزوار في مقر النادي بالميناء السياحي وسيتم نقل الزوار من هناك بوسائل النقل البحرية أو بالباص.

وأشاد أيضاً بجهود اللجنة المنظمة للحدث وإدارة مركز دبي العالمي للقوارب ودور الرعاة في إنجاح الحدث ومنهم نادي دبي الدولي للرياضات البحرية المقر الدائم واوفيتشيني بانيراي ومرسيدس بنز وارت مارين وبومباردييه.

 

صناعة محلية

 

أشاد مســــتشار أول معــــــرض دبي العــــالمي للقوارب بتوجــــــه مركز دبي العالمي التجاري في إرساء دعائم الصناعة المحلية وتوفير فرص كبيرة لها أمام عمالقة التصنيع العالمي في مثل هذه الملتقيات وذلك من خلال الفعاليات المميزة ومنها جناح من وحي الإمارات كمبادرة تتيح للشركات الصـــــغيرة والمتوسطــــة منـــــصة للانطلاقة بآرائهم وأفكـــارهم نحو الأفضل.

 

عرض أحدث تقنيات وابتكارات الترفيه البحري

يستضيف المعرض مجموعة من أحدث تقنيات قطاع الصناعات الترفيهية البحرية، من خلال عرضها ضمن عدد من القوارب والمنتجات الفريدة من نوعها والقادمة من مختلف أنحاء العالم.

ومن ضمن هذه التقنيات المبتكرة، تبرز الفكرة الذكية والبسيطة التي قدمها مصممو اليخت "وايدر 42" والتي تساعد في حل مشكلة ضيق المساحة على سطح اليخت، فبفضل هذه التقنية يمكن لليخت أن يتوسع من جانبيه بحيث يضاعف المساحة القابلة للاستخدام على السطح كما تساهم بشكل كبير في تعزيز ثبات اليخت وتوازنه على سطح الماء.

ويتم فتح هذه الإضافات المتحركة بشكل آلي عبر نظام تحــكم كهربائي، ولا تستغرق العملية أكثر من 12 ثانية حتى تتم بشكل كامل.

أما الدراجة "كوادسكي" والتي تعد أول دراجة برمائية سريعة في العالم، فتشكل دمجاً فريداً بين الدراجة الهوائية والدراجة المائية (جيت سكي)، ووصفت التقنية التي تعمل بها بأنها مقدمة للجيل المقبل من اليخوت الكبيرة.

ويمكن أن تصل سرعة دراجة "كوادسكي" إلى 45 ميلاً بالساعة في الماء وعلى اليابسة، أما التقنية التي تنتقل بموجبها الدراجة من وضع إلى آخر فتم تقديمها من قبل "جيبس للتقنيات المتقدمة".

ويمكن فتح العجلات أو طيها في الماء أو على اليابسة بمجرد كبسة زر، وتجدر الإشارة إلى أنه لم تتمكن سابقاً أي مركبة برمائية تجارية من السير بسرعة تتجاوز عشرة أميال في الساعة سواء على الماء أو اليابسة.

في الإطار نفسه، يمكن للزوار مشاهدة "إغوانا 29" القارب البرمائي الآخر، والذي يتميز بعدم حاجته لمرسى مائي ولا حتى للقطر على اليابسة.

فقد تم تزويد هذا المركب بنظام قيادة أرضي مميز يتم التحكم به بواسطة الأوامر الذكية، في حين يمكن طي العجلات إلى جانبي القارب خلال ثوانٍ قليلة دون أن يؤثر ذلك على خطوط التصميم الخارجي الأنيقة للقارب.

كما يمكن لهذا القارب البرمائي أن يصعد منحدرات يصل ميولها إلى 11 درجة وأن تصل سرعته إلى 7 كيلومترات بالساعة على اليابسة فيما تتجاوز سرعته على الماء 35 عقدة.

وتقدم شركة "هوكس أوشن تيكنولوجيز" خلال الدورة الثانية والعشرين من معرض دبي العالمي للقوارب، طرازين من الجيل الجديد للغواصة "ديب فلايت هايدروباتيك"، وهما "ديب فلايت بلاك هوك" المخصصة لقائد واحد، و"ديب فلايت سوبر فالكون 2" التي تعد غواصة مائية تتيح تجربة الطيران تحت الماء وهي مخصصة لسوق الترفيه البحري سواء للملكية الفردية أو بغرض الاستثمار.

 وتجدر الإشارة إلى أن أعداداً محدودة من هذه الغواصات المبتكرة فائقة الأداء متاحة للحجوزات المسبقة خلال معرض دبي العالمي للقوارب ليتم تسليمها خلال العامين 2014-2015.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات