مناقشات

المؤتمر الدولي لدراسات المحاسبة يؤكد عدم تأثر المنظومة المالية الإسلامية بالأزمة العالمية

يناقش المؤتمر الدولي الثاني الذي تنظمه جامعة الإمارات حول الدراسات في المحاسبة والتمويل اليوم، موضوع الصناديق السيادية قبل ان يختتم عصراً أعماله التي بدأت أمس في فندق فيرمونت باب البحر. وناقشت جلسات اليومين السابقين العديد من أوراق العمل المقدمة من عدد من الأساتذة والباحثين والخبراء في بعض الجامعات والمؤسسات التركية من بينها ورقة حول دور المنظومة المالية الإسلامية في النظام العالمي وعدم تأثرها بشكل كبير بالأزمة المالية العالمية نظرا لاختلاف مبادئ النظام المالي الإسلامي عن النظم المالية في البنوك التقليدية. كما تم تقديم مقترحات لتطوير النظام المالي الإسلامي والعالمي بما يحقق الفائدة للشركات والمصارف من جهة والمستثمرين من جهة أخرى وتم كذلك التأكيد على ضرورة توحيد الأنظمة الخاصة بالنظام المالي الإسلامي التي تختلف من بلد أو مصرف إسلامي لآخر مثله. وقالت الدكتورة نهال شبراك الأستاذ المشارك بكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الإمارات المشرفة على تنظيم المؤتمر انه يمكن للإمارات ان تقدم للعالم حلولاً بالنسبة للازمة المالية العالمية؛ نظرا لأنها بلد جديد متطور لديه نظرة استشرافية ويتمتع بثروة طبيعية تستغل في التنمية المستدامة لمواطنيه وتقديم العون للبلدان المنكوبة أو المحتاجة. وأشارت إلى ان من أوراق العمل المقدمة ورقة تدعو إلى إنشاء مصرف إسلامي مركزي على مستوى الدولة الواحدة وإيجاد حلول للمنظومة المالية الإسلامية وإبعادها عن النظام المالي التقليدي السائد في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات