«غاز الإمارات» تبدأ مبيعات «المضغوط» وقوداً صديقاً للبيئة

حققت شركة "غاز الإمارات"، التابعة لشركة بترول الإمارات الوطنية المحدودة "اينوك"، إنجازاً هاماً يتزامن مع فوز الإمارات بملف استضافة معرض إكسبو الدولي 2020 في دبي، وذلك من خلال بدء البيع التجاري للغاز الطبيعي المضغوط وقودا بديلا وصديقاً للبيئة، بما ينسجم مع رؤية الدولة نحو "اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة".

وباشرت "غاز الإمارات" بتشغيل وحدة التعبئة المتنقلة والحديثة فيما سيتم تشغيل المحطة الرئيسية في جبل علي خلال الشهر الجاري وذلك لمباشرة توزيع الغاز الطبيعي المضغوط على قائمة العملاء المرتقبين لتشمل "موانئ دبي العالمية" وشرطة دبي وهيئة مطارات دبي وغيرها.

 وسيتم تركيب العديد من محطات التوزيع الفرعية في مواقع عملاء "غاز الإمارات" لضمان تزويدهم باحتياجاتهم من الغاز الطبيعي المضغوط بسرعة وكفاءة. ويتم توزيع الغاز الطبيعي المضغوط من المحطات الفرعية عبر أسطول من الوحدات المتنقلة التي يتم إعادة تعبئتها بصورة دورية.

وقال هشام علي مصطفى، مدير أول إدارة تسويق الغاز في "اينوك" ومدير عام "غاز الإمارات": حققنا إنجازاً هاماً في مسيرة الشركة من خلال بدء بيع الغاز الطبيعي المضغوط تجارياً، نظراً لكونه بديلاً أكثر نظافة وصداقة للبيئة.

وجاءت خطوة تقديم هذا الوقود لقطاع النقل في الدولة ثمرة استثمارات هامة وأبحاث معمقة، تنسجم في المضمون والأهداف مع رؤية القيادة الرشيدة نحو تعزيز التنمية المستدامة وخفض البصمة البيئية على كافة المستويات.

وأضاف: في الوقت الذي تستعد فيه دبي لاستضافة "معرض إكسبو الدولي 2020" تحت شعار "تواصل العقول وصنع المستقبل"، تتشرف "غاز الإمارات" بدعم الأولويات التنموية للمدينة من خلال تقديم الغاز الطبيعي المضغوط وقودا بديلا وصديقا للبيئة.

ونحن على ثقة بأن هذه المبادرة ستساهم بدور حيوي في تعزيز الكفاءة ضمن قطاعي النقل والطاقة، وسنمضي قدماً في التأسيس لبنية تحتية قوية لأنظمة تعبئة الغاز الطبيعي المضغوط في دبي ومختلف المناطق". وتم تجهيز وحدة "غاز الإمارات" الحديثة المتنقلة لتعبئة الغاز الطبيعي المضغوط بخزان سعة 4869 لتراً من الغاز الطبيعي المضغوط، وضاغط، وموزع إلكتروني.

وكانت "غاز الإمارات"، التي يعود إليها فضل إطلاق الغاز الطبيعي المضغوط في دبي من خلال مشروع تجريبي مع هيئة الطرق والمواصلات في عام 2006، قد قامت بتوفير الغاز الطبيعي المضغوط لهيئات ومؤسسات من مستخدمي الأساطيل، مثل بلدية دبي، وموانئ دبي العالمية، وهيئة مطارات دبي، وشرطة دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات