اعتماد «أبوظبي للموانئ» لتقديم دورات دولية لخدمات المساندة الملاحية

حصلت شركة أبوظبي للموانئ، المطور الرئيسي للموانئ والمناطق الصناعية في إمارة أبوظبي، مؤخراً على موافقة الهيئة الوطنية للمواصلات واعتمادها لتقديم الدورات المعتمدة من قبل الجمعية الدولية لخدمات المساندة الملاحية وسلطة المنارات البحرية "IALA" في مجال خدمات حركة السفن من خلال مركز التدريب المتخصص في ميناء مصفّح.

ويتيح هذا الاعتماد لشركة أبوظبي للموانئ من خلال مركز التدريب التابع لها تقديم أعلى دورات تدريبية معتمدة دوليا لموظفي خدمات حركة السفن ولتصبح بذلك أول مركز للعلوم البحرية في منطقة الخليج العربي.

ويقول محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أبوظبي للموانئ: " حصولنا على هذا الاعتماد الذي يتيح لنا تدريس العلوم البحرية اعتراف يؤكد مطابقة معاييرنا وممارساتنا للمعايير الدولية. تحرص الشركة كمطور ومشغل للموانئ على تطبيق قواعد السلامة في البحر وضمان مطابقة ما نقوم به أثناء تشغيل خدمات حركة السفن بما يتماشى مع المعايير الدولية البحرية أمر في غاية الأهمية."

وأكمل ستة متدربين بنجاح أولى الدورات التدريبية التي أقيمت V- 103/1 ضمن مقررات IALA والتي استمرت فترة ثلاثة أسابيع في مركز التدريب المتطور التابع لشركة أبوظبي للموانئ في المصفح. أدار الدورة القبطان ألن جي ليفرسيدج الذي يتمتع بخبرة طويلة في إدارة حركة السفن تجاوزت 20 عاماً. وركزت الدورة على الإجراءات المعتمدة عالمياً في وسائل الاتصال أثناء تقديم خدمات حركة السفن وبيّنت موقعها ضمن الإطار القانوني وحدود المسؤولية. واشتملت الدورة على تطبيقات عملية تلقاها المتدربون على أفضل أجهزة المحاكاة الافتراضية إلى جانب الجزء النظري الذي غطى مختلف سيناريوهات الحركة التي تتم في البحر.

ويعمل نظام مراقبة حركة السفن في جميع أبراج المراقبة في موانئ العالم على تنظيم حركة مرور السفن من وإلى الميناء. ويقوم النظام بجمع وتحليل البيانات عن حركة المرور عبر مختلف نظم الرصد والاتصالات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات