سامي القمزي: الحدث منصة مثالية للاستفادة من الفرص الواعدة إقليمياً

100 مشارك في معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات

صورة

افتتح أمس سامي القمزي مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي الدورة السادسة من معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات والذي يقام في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويستمر 3 أيام. ويشارك في المعرض أكثر من 100 عارض من 35 دولة لهذا العام لعرض آخر التقنيات والتطورات التي ترافق هذه الصناعة.

وفي تصريحات صحفية على هامش المعرض، أكد القمزي أهمية المعرض باعتباره حدثاً رئيسياً ضمن أجندة صناعة المشروبات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وأشار إلى أن المعرض يوفر منصة مثالية أمام العاملين في هذا القطاع، سواء من الموردين أو المنتجين، للاستفادة من الفرص الواعدة في الأسواق الإقليمية.

وقال إن المعرض يواكب الاستراتيجية التي تنتهجها دبي من أجل تعزيز الابتكار ودعم عمليات مختلف القطاعات الاقتصادية، بدءا من الصناعة والتجارة مروراً بالمواصلات وصولاً إلى التصدير وإعادة التصدير، كما يساهم الحدث في تعزيز مكانة دبي كمركز تجاري عالمي.

ولفت إلى أن مؤسسة دبي لتنمية الصادرات سهلت تصدير ما قيمته 605 ملايين درهم من المنتجات الغذائية والمشروبات خلال العام الماضي أي ما نسبته 11% من إجمالي الصادرات التي سهلتها المؤسسة في 2012.

وقام مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية بدبي بجولة في أنحاء المعرض وأعرب عن سعادته لعدد الشركات المشاركة في المعرض وبالأدوات والمعدات المعروضة بالاضافة الى أدوات مراقبة الجودة والتخزين والنقل بالاضافة الى الخدمات التي ترافق هذه الصناعة.

ملتقى

وينعقد هذا العام بالتزامن مع معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات، الدورة الثالثة من الملتقى العالمي لتقنية المياه والمشروبات غير الكحولية.

ويشمل هذا الملتقى على عدد من ورش العمل والجلسات والدورات التعليمية بالاضافة الى اجتماعات رجال الأعمال على مدار ثلاثة أيام، ويحضر هذه الجلسات والدورات عدد من منتجي المشروبات وتجار الجملة والتجزأة والمستوردين وأنظمة الصرف والمجموعات الفندقية، وشركات الاستشارات الصناعية ومزودي الخدمات المساندة وهيئات المشروبات والمجلات والجهات الاعلامية المتخصصة في الأطعمة والمشروبات.

قطاع المشروبات

وقال الدكتور أحمد البنا، الأمين العام للاتحاد العربي الآسيوي للمشروبات "يعتبر قطاع المشروبات من أبرز القطاعات الاقتصادية المهمة في المنطقة، فهناك اهتمام كبير من قبل المسؤولين تجاه هذا القطاع، حيث أبدى المسؤولون والقادة المشاركون في آخر اجتماع لقمة مجلس التعاون الخليجي الذي أقيم مؤخراً في الكويت اهتماماً كبيراً بمسألة أمن المياه وربط المياه بين دول مجلس التعاون الخليجي، بالاضافة الى مناقشة فرص الاستثمار في صناعة المياه وتوابعها والتي تعتبر من أهم القطاعات الاقتصادية في العالم."

تطور ملحوظ

وقال: يشهد قطاع المشروبات في منطقة الشرق الأوسط تطوراً ملحوظاً خلال الفترة الاخيرة، وتشير الاحصائيات التي لدينا هنا بأن هناك فرصا كبيرة بأن يتطور قطاع المشروبات في المنطقة بشكل كبير خلال السنوات القادمة. حيث أن هناك العديد من الفرص للموردين والمصنعين في هذا القطاع للنمو والازدهار.

ويعتبر معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات أكبر مساند لقطاع المشروبات في المنطقة. كما أكد الدكتور أحمد البنا على الدور الريادي الذي يقوم به التعليم في تعزيز صناعة المشروبات لافتاً الى أن معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات يقدم فرصة مثالية لكافة الراغبين في تعلم المزيد عن صناعة المشروبات من خلال ورش العمل والدورات التي يقووم بتقديمها والتي تشمل على كل ما يتعلق بهذه الصناعة.

اتحاد

ويسعى الاتحاد العربي الآسيوي لتكنولوجيا المشروبات وهو جزء من معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات، إلى تطوير المعايير التقنية والاستثمارية لصناعة المشروبات والأغذية السائلة في منطقة الخليج والشرق الأوسط والعالم.

بالاضافة الى ذلك، سيقوم الاتحاد العربي الآسيوي لتكنولوجيا المشروبات من مناقشة آخر التطورات في صناعة المشروبات ويقوم بتوفير منصة متكاملة لعرض أبرز معدات الإنتاج وآلياتها وضبط الجودة والتخزين من خلال معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات.

ويقام معرض دبي لتكنولوجيا المشروبات بتنظيم من مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض ـ عضو في اندكس القابضة وبالتعاون مع الهيئة الدولية لتكنولوجيا المشروبات والجمعية الأميركية للمشروبات وبدعم مؤسسة دبي لتنمية الصادرات والمنطقة الحرة لجبل علي واتحاد غرف التجارة والصناعة.

 

ورش

 

يستضيف الملتقى العالمي لتقنية المياه والمشروبات غير الكحولية، برنامجا تدريبيا يشمل ورش عمل تعليمية تقوم بتقديمه جامعة VLB برلين في ألمانيا والمتخصصة في الأبحاث والتكنولوجيا التي تتعلق بقطاع تكنولوجيا المشروبات.

وحضر ورش العمل لليوم الأول عدد كبير من المتخصصين في قطاع المشروبات ومدراء الانتاج ومسؤولي ضبط الجودة ومهندسي الكيمياء إضافة الى مدراء المشاريع ومدراء المصانع والعلامات التجارية.

تكريم 52 من خريجي الدبلوم المهني «التميز في خدمة المستهلك»

 

كرمت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي، مؤخراً 52 من خريجي الدفعة الأولى للدبلوم المهني "التميز في خدمة المستهلك"، البرنامج الذي أطلقته اقتصادية دبي متمثلة في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك بالتعاون مع جامعة الشارقة، والذي يهدف إلى تقديم حزمة من الدورات التطويرية والورش التطبيقية التي تعزز من ثقافة التجار وتحسن مستوى الخدمات المقدمة للمستهلكين، وتبني أحدث الأساليب والممارسات لمزاولة نشاطاتهم والتنافسية في قطاع التجزئة.

وكرم سامي ضاعن القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية خريجي الحفل، بحضور كل من عمر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجاري وحماية المستهلك، والدكتور سامي عبدالحميد محمود، مدير عام جامعة الشارقة وعدد من المسؤولين والمدراء التنفيذيين من جامعة الشارقة والدائرة ومؤسساتها، إلى جانب حضور من كبار الشخصيات والعاملين في القطاع الخاص من الشركات المشاركة من مختلف القطاعات الاقتصادية والحيوية.

18 شركة

وقال عمر بوشهاب: "نحن فخورون اليوم بتكريم ما لا يقل 52 خريجا وهم موظفون يمثلون 18 شركة وكبرى منافذ البيع والمؤسسات العاملة في قطاع التجزئة، ويدل هذا الاقبال على مدى الثقة التي يوليها تجار التجزئة من مستثمرين وأصحاب شركات باقتصادية دبي ودورها في تنمية ريادة الأعمال في الدولة، إلى جانب رغبتهم في تعزيز العلاقة بالمستهلكين، وسعهيم إلى الرقي والتوسع بأعمالهم، وتحقيق نتائج طيبة على مستوى إمارة دبي والدولة عموماً".

وشملت الدورة التي استمرت لمدة شهر أربعة محاور رئيسية هي: مهارات الاتصال، والتميز في خدمة المستهلك، وسلوك المستهلك، والسياسات الحكومية والقوانين المنظمة (مقتطفات من الكتاب الازرق)، وتهدف هذه المحاور إلى تعزيز الشفافية وتسهيل العلاقة بين التاجر والمستهلك من خلال بيئة مثالية ذات ثقافة عالية من الوعي والحيادية في إجراءات البيع والشراء في قطاع تجارة التجزئة الذي يعد المحرك الرئيسي في تطوير اقتصادنا المحلي".

تعاون

وقال الدكتور سامي عبدالحميد: "يطيب لنا اليوم أن نشهد تخريج الدفعة الأولى من "الدبلوم المهني في التميز في خدمة المستهلك" الذي جاء ثمرة للتعاون بين جامعة الشارقة ودائرة التنمية الاقتصادية بدبي في إطار ما تقوم به الجامعة في خدمة المجتمع ووفق رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس ومؤسس جامعة الشارقة بضرورة تفعيل التعاون والمشاركة بين الجامعة والمؤسسات والهيئات والدوائر المختلفة في الإمارات الحبيبة".

خبراء

وقال عادل الحلو، مدير أول توعية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية: "وفرت اقتصادية دبي نخبة من الخبراء والمعنيين في تأهيل العاملين في قطاع التجزئة ووفقا لأرقى معايير الجودة والممارسات المتبعة، وأجري البرنامج باللغتين العربية والإنجليزية، ومن المتوقع أن تشهد الدورات المقبلة للبرنامج استقبال المزيد من الأفراد، حيث استهدفت الدورة الأخيرة للبرنامج موظفي الشركات التجارية".

 

 

خريجون

 

كرمت اقتصادية دبي خريجي جمعية الاتحاد التعاونية، وأسواق، ومجموعة الطاير، ومجموعة اباريل، ومجموعة باريس العالمية، ومجموعة السركال، ومجموعة المدني، ومجموعة شرف دي جي، وشركة الروابي، وشركة ليفكو، وشركة الراشد للملاحة، ومجموعة ايروس، ومجموعة لالس، ودبي مول اوتلت، وبرج خليفة، وماضي انترناشيونال، ومجموعة الفطيم، وأون تايم للخدمات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات