«سيتريكس»: على الشركات مواكبة التقنية النقالة في الأعمال

كشفت شركة "سيتريكس" المتخصصة في للحوسبة السحابية وتوفير حلول العمل أثناء التنقل، عن توقعاتها لمستقبل قطاع التكنولوجيا لعام 2014. وقال جوني كرم، نائب مدير الشرق الأوسط وأفريقيا لدى الشركة: مع اقتراب 2014، يتوجب على الشركات مواكبة هذه المرحلة التي يمكن من خلالها للموظف العمل من أي مكان يكون فيه قادرا على الإبداع والإنتاج. وتعد هذه النقلة النوعية إضافة جيدة لكل من الموظفين ولقطاع تكنولوجيا المعلومات وللشركات والمؤسسات على حد سواء.

وأضاف كرم: ننظر إلى منطقة الشرق الأوسط باعتبارها من أكثر المناطق اتصالاً بالشبكة، لدرجة بتنا نشهد معها وجود مستخدمين في حالة اتصال دائم بالإنترنت. وهذا يدفعنا للبحث عن الحلول التي تتيح للمستخدمين العمل والتفاعل والتواصل من أي مكان، والوصول إلى التطبيقات والبيانات بشكل سليم وآمن من خلال الأجهزة الحديثة وكأنهم في مكاتبهم.

وستحل حركة البيانات عبر الأجهزة النقالة مكان نظيرتها السلكية: حيث تتضمن البنى التحتية للشركات مجموعة متنوعة من منصات التشغيل، يتصدرها النظام التشغيلي "آي. أو. أس" الذي يعد المنصة النقالة الأبرز بالنسبة للشركات.

وشهد 2013، نقلة نوعية في هذا المجال من خلال اعتماد معايير موحدة لنسخ أحدث من تطبيقات آندرويد، الأمر الذي قد يزيد نسبة الاعتماد في المؤسسة لتتضاعف الحصة السوقية لها خلال العام 2014. ووفقاً لتقرير سيتريكس الدولي "الحلول النقالة في الأعمال"، يعد نظام التشغيل آندرويد هو المنصة الأكثر انتشارا بين المستخدمين، حيث يحظى بإقبال نسبة قدرها 72 % ممن يدعمون أو يخططون لدعمه هذا العام دولياً، في حين ترى نسبة قدرها 65 % زيادة في استخدام آندرويد ضمن شركاتهم. ويحافظ نظام التشغيل "آي. أو.أس" من "آبل على انتشاره، حيث تبلغ نسبة من يدعمون أو من يخططون لدعم هذه المنصة 54 %، في حين أفاد 48% عن زيادة استخدامه مقارنة بما كان عليه خلال العام الماضي.

وتدعم معظم الشركات استخدام الأجهزة المتحركة الذكية والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام التشغيل "آي. أو. أس" المعتمد في أجهزة أبل. ولكن معظم الشركات لا تستخدم ذات البرامج لدعم الحواسيب المحمولة الخاصة، وذلك نظرا للتغير الذي تشهده هذه الحواسيب لجهة تصبح معها أكثر تشابها مع الأجهزة اللوحية التي تستخدم برنامج "ويندوز 8.X"، حيث سيجذب نهج "اقتناء أجهزة الشركة باستخدام شخصي" الأنظار، مما يعني أن الشركات ستقوم باستبدال الأجهزة الحاسوبية الباهظة الثمن على نحو متزايد بحلول عام 2014. ومع انخفاض كلفة الأجهزة الذكية للشركات كالأجهزة اللوحية، سيكون من الأرجح إتاحة تداول الهاتف الذكي الذي يتم استخدامه في العمل أو الذي ينطبق عليه التطبيق المصمم لهذا الغرض. ومع تزايد مبيعات الأجهزة اللوحية النقالة مقارنة بالحواسيب المكتبية، أصبحت الهواتف المتحركة أجهزة الحاسب الرئيسية للعديد من المستخدمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات