التخطيط لمناولة 18 مليون حاوية نمطية سنوياً

«غلفتينر» تسعى لتشغيل 35 محطة حاويات في 2020

خلال احتفال غلفتينر بحضور خالد بن سلطان بن محمد القاسمي وعدد من المسؤولين البيان

كشفت مجموعة "غلفتينر"، وهي واحدة من أكبر الشركات الخاصة لإدارة الموانئ والخدمات اللوجستية على مستوى العالم، ويقع مقرها في الشارقة أمس عن رؤيتها الجديدة كواحدة من أفضل شركات إدارة وتشغيل محطات الحاويات وأكثرها تنافسية على مستوى العالم.

ومن خلال الشراكات الجديدة المزمع عقدها، تتوقع "غلفتينر" أن يتسع حضورها عالميا بحيث تستهدف تشغيل 35 محطة حاويات واحتلال مكانة بين أكبر 6 مشغلين لمحطات الحاويات حول العالم. وتقدر تكلفة الخطو التوسعية بنحو 3 مليارات دولار.

جاء ذلك خلال حفل أقيم بهذه المناسبة في غرفة الشارقة بحضور سمو الشيخ خالد بن سلطان بن محمد القاسمي، والشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي، رئيس دائرة موانئ الشارقة وعدد من رؤساء ومديري الدوائر. كما كشفت الشركة أيضاً عن هوية تجارية جديدة تعكس توسعة نطاق أعمالها ليشمل أسواقا عالمية جديدة، وتصميما جديدا يعكس روح الشراكة والقوة والمصداقية؛ وهي الأعمدة الاساسية الثلاثة التي ترتكز عليها أعمال "غلفتينر".

تاريخ نجاح الشركة

وأشاد أحمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة بإطلاق الرؤية المستقبلية والهوية المؤسسية الجديدتين لشركة غلفتينر التي تواكب رحلة نجاحها مسيرة التنمية المستدامة التي انطلقت من الشارقة برؤى مستقبلية ثاقبة وخطوات واثقة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتحقق الكثير من الإنجازات التي تمثل منارة فخر واعتزاز لنا.

وتناول تاريخ نجاح شركة غلفتينر انطلاقا من الشارقة كمتابع عن قرب لأنشطتها ولتطورها المتميز الذي لم يقتصر على توسيع أعمالها إقليميا ودوليا بل امتد إلى تعزيز دورها الإيجابي في المشاركة المجتمعية في العديد من المجالات والأحداث المختلفة .

طموح

وقال: جاءت بداية المتابعة حين كنت أشغل منصباً في إدارة ميناء خالد أول ميناء حاويات في الإمارات. وحملت غلفتينر آنذاك مسؤولية تأسيس مركز الحاويات في الميناء ومن ثم إقامة وإدارة شركة أخرى لنقل الحاويات إلى العديد من المناطق.

وأسهم هذا الصرح بخدماته وأعماله في تعزيز حركة التجارة الخارجية والمساهمة في تحقيق رؤية إمارة الشارقة في أن تصبح مركزاً محورياً لحركة التجارة ونقل الحاويات في المنطقة لاسيما بعد أن كُلفت الشركة بتحمل مسؤوليات إدارة مركز حاويات ميناء خورفكان في المنطقة الشرقية.

وأضاف: سعدت على مدار عدة سنوات وأنا أرقُب طموح غلفتينر لتأكيد جدارتها بالنجاح والتفوق وفق معايير الجودة والتميز في امتداد أنشطتها وخدماتها إلى العديد من موانئ الدول الأخرى والتي من أبرزها روسيا والعراق وجزر القمر لتشكل معدلات حركة الحاويات عبر الشركة نسبا عالية غير مسبوقة.

قيم العمل القوية

وقال بدر جعفر الرئيس التنفيذي لشركة "الهلال للمشاريع" الشركة الأم لـ"غلفتينر"، ونائب رئيس مجلس إدارة "غلفتينر": من منطلق انتمائنا إلى إمارة الشارقة وجذورنا الراسخة في المنطقة منذ قرابة 40 عاماً، تعلمنا أن قيم العمل القوية والكفاءة التشغيلية هي العوامل الأساسية التي تؤدي إلى نجاح وازدهار هذه الصناعة.

وأضاف: أصبحت "غلفتينر" مؤخراً أكبر مشغل لمحطات الحاويات في الشرق الأوسط من حيث عدد المحطات التي يتم تشغيلها من خلال استحواذها على أغلبية أسهم شركة الخليج للشحن والتفريغ في السعودية، حيث تمكنت من الاستحواذ على الإدارة الكاملة لثلاث محطات حاويات وهي محطة الحاويات الشمالية في جدة، ومحطة حاويات الجبيل، وميناء الجبيل الصناعي.

أرقام

واشار بيتر ريتشاردز، العضو المنتدب لمجموعة "غلفتينر": نأمل أن نوسع نطاق الشراكات مع عملائنا لتشمل موانئ ومحطات جديدة حول العالم. وعلى مدى العقد الماضي، مضت "غلفتينر" بخطوات ثابتة على طريق النمو والتطور، حيث تجاوز متوسط نموها 12% مقارنة بنمو السوق العالمية الذي بلغ 8.6% لنفس الفترة. وتتوقع "غلفتينر" هذا العام أن تتجاوز 6 ملايين وحدة نمطية كما أن التوقعات الحالية تشير إلى أنها ستتمكن من مناولة 18 مليون حاوية بحلول 2020 وأكثر من 10 آلاف سفينة سنوياً.

محفظة

 تضم محفظة الشركة 4 عمليات في الإمارات في خورفكان والشارقة والحمرية والرويس بالإضافة إلى أنشطتها القائمة في أم القصر في العراق، وريسيف في البرازيل، وميناء طرابلس في لبنان فضلاً عن استحواذها مؤخراً على شركة الخليج للشحن والتفريغ في السعودية حيث تدير 3 محطات للحاويات في جدة والجبيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات