منتدى الرياض يشيد بتجربة الإمارات في تطوير قطاع البناء

أشاد منتدى الرياض الاقتصادي بتجربة دولة الإمارات في دعم وتطوير قطاع البناء والتشييد، وطالب بالاستفادة منها لحل مشاكل القطاع في السعودية.

واستعرضت دراسة بعنوان "مشاكل قطاع البناء والتشييد وسبل علاجها بالمملكة العربية السعودية"، ناقشها المنتدى امس، مجالات الاستفادة من تجربة الإمارات في حل مشاكل القطاع، مشيرة إلى أن دولة الإمارات وحدت جهة تنظيم القطاع والإشراف عليه من خلال وزارة الأشغال العامة واللجنة الدائمة للمشروعات، كما اهتمت بتصنيف المقاولين المحليين والأجانب.

وأوضحت الدراسة أن الإمارات اهتمت بصحة العمال وسلامتهم وسكنهم من خلال نشاطات قسم الصحة والسلامة وهيئة الصحة، كما ركزت على الجوانب البيئية من خلال تطبيق كود البناء للمباني الخضراء وإعادة تدوير النفايات، علاوة على تطبيق كود البناء العالمي وانتهاج سياسات حكومية داعمة لتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر والبدء بإصدار الرقم القياسي لأسعار مواد البنا.

وبينت الدراسة أن وزارة الأشغال العامة واللجنة الدائمة للمشروعات بدولة الإمارات تقوم بتنظيم قطاع البناء والتشييد والإشراف عليه، وقد أسست هذه الوزارة في عام 1972 لتقوم بتنفيذ مشروعات المباني الاتحادية لجميع الوزارات ولعبت دورا مهما في تحقيق النهضة العمرانية للدولة.

وأوضحت الدراسة أن الوزارة قامت بتوفير المساكن للمواطنين من خلال برامج الانتفاع بالمساكن الشعبية والإضافات التي انطلقت منذ عام 1973، مشيرة إلى أن من أهم البرامج الحكومية التي تتولاها الوزارة حاليا برنامج زايد للإسكان، وهو مشروع ذو طبيعة مستدامة وبميزانية لا تقل عن 640 مليون درهم سنويا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات