مؤتمر سيتريد يساهم في دفع عجلة قطاع السفن السياحية

دعّت "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" إلى استثمار استضافة "مؤتمر سيتريد للسفن السياحية في الشرق الأوسط" للاستفادة من العوائد الاقتصادية الكبيرة التي تتيحها عمليات هذا القطاع، وأوضح محمد الظاهري مدير إدارة السياسات والاستراتيجيات في "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" خلال كلمته في المؤتمر المقام لمدة يومين في فندق "روزوود أبوظبي" أن آفاق نمو قطاع السفن السياحية تبدو واعدة ويمكن تعزيزها من خلال الحوار المتواصل بين كافة الجهات المعنية لتحديد الفرص التي يوفرها والتحديات الواجب معالجتها.

وقال: يزودنا مؤتمر "سيتريد للسفن السياحية في الشرق الأوسط" بمنصة مثالية لمناقشة فرص النمو الإقليمية، وبحث التحديات، والخطوات اللازمة لتفاديها. ويتحتم أن تتكامل الجهود الإقليمية لدفع عجلة هذه الطموحات، وجعل منطقة الخليج وجهة مفضلة للسفن السياحية.

 وعلينا أيضاً توحيد مواردنا التسويقية لتقديم منتجاتنا لشركات السفن السياحية والمسافرين على حد سواء. وبيّن الظاهري: تولي إمارة أبوظبي أهمية كبيرة لقطاع السفن السياحية، حيث تعمل الجهات المعنية على تطوير محطة دائمة للسفن السياحية، واستحداث وجهة توقف جديدة في جزيرة دلما بالمنطقة الغربية إلى جانب العديد من الخطط الجاري حالياً وضع اللمسات الأخيرة عليها.

وقال: أصدرت "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" برامج جولات سياحية حرة في أبوظبي بخمس لغات لخدمة زوارها القادمين على متن السفن السياحية، ونسعى إلى منح وجهتنا طابع مميز تنفرد به من خلال إرشاد الزوار إلى العديد من الجولات والمعالم ومناطق الجذب الرائعة في مختلف أنحاء العاصمة الإماراتية، ومنها جامع الشيخ زايد الكبير وجزيرة ياس ومستشفى أبوظبي للصقور علاوة على المناطق التراثية العريقة.

وكشف الظاهري عن تعاون قائم مع الجهات المختصة في دبي والفجيرة ومسقط لإيجاد تنسيق مشترك لدعم قطاع السفن السياحية في منطقة الخليج.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات