74.5 مليون درهم عائدات أول مزاد عقاري إلكتروني لـ «إيمارت»

إقبال كبير على المزايدة من المصدر

حقق أول مزاد عقاري إلكتروني من تنظيم سوق دبي العقاري الإلكتروني "إيمارت" أرقاماً قياسية بلغت 74.56 مليون درهم حيث شملت المزايدة 11 وحدة سكنية وتجارية معروضة ضمن الموقع. وتثبت هذه الأرقام أن السوق العقاري متعطش إلى هذا النوع من الخدمات التي تتسم بالشفافية وحماية حقوق المتعاملين وهي الفلسفة الرئيسية التي استندت إليها دائرة الأملاك والأراضي بدبي في إطلاقها لمنصة "إيمارت" الإلكترونية.

دلالة

وقال سلطان الاكرف مدير اول ادارة خدمات التسجيل العقاري: تعد هذه الارقام دلالة واضحة على المكانة التي تحتلها عقارات دبي على الخارطة العالمية حيث تعكس الارقام التي وصل اليها المزاد حجم الاهتمام المتزايد بمتابعة مستجدات سوق دبي العقاري الالكتروني.

وأشار الاكرف إلى أن هذا المزاد يعد محطة مشجعة لمنصة "إيمارت" التي أطلقت مطلع نوفمبر الماضي للمضي قدماً في تحقيق أهدافها من الارتقاء بالتعاملات العقارية والانتقال بها إلى أعلى درجات الشفافية وحماية حقوق المتعاملين عبر تثقيفهم وتوعيتهم بالمزايا والفوائد التي تنطوي على المشاركة في مثل هذه المزادات نظراً لما توفره من مساحة متساوية أمام الجميع لدخول معترك المنافسة العقارية وجني أفضل العوائد.

14.5 مليوناً زيادة

وبلغ إجمالي سعر العرض الخاص بالوحدات المعروضة 60 مليون درهم في بداية المزاد لتحصد هذه الوحدات بشقيها التجاري والسكني 74.5 مليون درهم بزيادة قدرها 14.5 مليون درهم. يُشار إلى أن موقع "إيمارت" رصد أكثر من 1100 زائر خلال ساعات المزاد الأولى في اليوم الأول لبدء المزاد.

وتعكس هذه الأرقام الاهتمام الكبير من قبل المستثمرين في الحقل العقاري الذين تجمهروا في قاعة مجهزة من قبل دائرة الأراضي والأملاك بدبي، بعدد من شاشات العرض الضخمة والأجهزة اللوحية، وذلك لتدريب المزايدين على آليات المشاركة في أول مزاد عقاري إلكتروني في المنطقة.

إشادة

وأشاد المزايدون بالمزاد لافتين إلى أن طريقة العرض المبتكرة والتي شملت كافة التفاصيل المتعلقة بالعقارات وإدراج تفصيلات صور هذه العقارات وخرائط المواقع وغيرها من الجوانب المختلفة للوحدات المعروضة الأمر الذي سهل جميع الإجراءات وأعطى المشاركين في المزاد مرونة كبيرة وأضافت زخماً كبيراً لسير عملية المزايدة.

خطة

ويندرج إطلاق "إيمارت" لهذا المزاد في إطار خطتها الاستراتيجية الرامية إلى الانسجام الكامل مع توجهات حكومة في التحول إلى مدينة ذكية عبر تكريس ثقافة عقارية ذكية شفافة ترسي أسس منافسة عادلة وموثوقة تشكل عامل جذب للاستثمارات الخارجية في مجال العقارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات