«أبوظبي الوطني» يعزز علاقاته مع مجموعة الحبتور

خلال زيارة وفد بنك ابوظبي الوطني لمجموعة الحبتور من المصدر

قام الرئيس التنفيذي الجديد لبنك أبوظبي الوطني، ألكس ثورزبي، يرافقه مديرون تنفيذيون من المصرف، بزيارة ودّية إلى خلف الحبتور، رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، في مقر المجموعة الرئيسي في شارع الوصل أمس وذلك للبناء على العلاقة المتينة التي تجمع الجانبين.

وتضمّن الوفد أحمد محمد ظاعن، الرئيس التنفيذي والمسؤول عن الخدمات المصرفية بالجملة-دبي؛ ومحمود العراضي، مدير عام ورئيس الأسواق العالمية في المصرف؛ ورولا أبو مانه، مدير عام والمسؤول عن العلاقات مع العملاء في قسم الخدمات المصرفية بالجملة؛ ورانجيت باراتان، مدير ونائب الرئيس في قسم الخدمات المصرفية الخاصة بالشركات في الإمارات الشمالية.

حضر الاجتماع أيضاً محمد الحبتور، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي في مجموعة الحبتور؛ وأحمد الحبتور، الرئيس التنفيذي في شركة الحبتور للسيارات؛ وبول راينر، مستشار رئيس مجلس الإدارة؛ وكيي بي راجان، المستشار المالي في المجموعة؛ وسانجيف أجروالا، مدير إدارة الاستراتيجية وتطوير الأعمال؛ وآرون كريشنان، المدير المالي التنفيذي.

اجتماع تعارفي

كان اجتماعاً للتعارف بعد تعيين ثورزبي في يوليو الماضي رئيساً تنفيذياً للمصرف الذي يتّخذ من أبوظبي مقراً له. وقد وضع المصرف الذي يُعتبَر من "المصارف الخمسين الأكثر أماناً في العالم"، استراتيجية للنمو تستند إلى ثلاث ركائز جغرافية، انطلاقاً من متطلّبات السوق المحلية. وقد عمد إلى استبدال مئة من كوادره هذا العام في إطار خطة إعادة الهيكلة.

 

إعادة هيكلة

تطرّق ألكس ثورزبي خلال الزيارة إلى إعادة الهيكلة التي يشهدها المصرف - وتشمل ترشيد الأقسام والتركيز على العملاء الأساسيين - لاسيما في مجال الخدمات المصرفية بالجملة. ومنذ تسلّم ثورزبي منصبه، وضع استراتيجية تنظيمية أكثر تبسيطاً عبر دمج الأجزاء الستّة في ثلاثة أقسام: الخدمات المصرفية العالمية بالجملة، والخدمات المصرفية التجارية وبالتجزئة، والثروة العالمية. أما الحبتور فتحدّث من جهته عن العلاقة الطويلة الأمد التي تربط المجموعة ببنك أبوظبي الوطني فضلاً عن الخطط في مجال الأعمال.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات