ندوة عن «الأخلاق وأثرها في مكافحة الفساد»

عقدت جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات بالتعاون مع معهد دبي القضائي ودائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري بدبي، صباح أمس ندوة بعنوان " الوازع الاخلاقي وأثره في الحوكمة ومكافحة الفساد، بقاعة الشيخ محمد بن حشر بمعهد دبي القضائي بدبي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد

تضمنت الندوة أربعة محاور وحضرها عدد من القياديين المهتمين بالمجال الاقتصادي في المؤسسات والدوائر والهيئات الحكومية في الدولة.

وأشاد سيف بن عابد المهيري رئيس مجلس إدارة جمعية المحاسبين ومدققي الحسابات في الندوة بالمستوى الريادي لدولة الامارات العربية المتحدة، حيث قفزت من المرتبة 35 عالميا في عام 2008 إلى المرتبة الأولى إقليميا والمرتبة 26 عالميا في مدركات الفساد . كما تبوأت الدولة مراكز متقدمة في مؤشرات الحوكمة وفقا لتقارير البنك الدولي والمنظمة الاقتصادية العالمية دافوس، وذلك بفضل من الله ثم بفضل قيادتنا وحكومتنا الرشيدة وجهود ابناء الوطن المخلصين الذين لا يألون جهدا في بذل الغالي والنفيس لرفعة الوطن والمواطن، مضيفاً : بالرغم من النتائج المتميزة التي حققتها دولة الامارات، إلا أن الطموح أكبر والهدف الذي تريده قيادتنا هو ان تكون الامارات الدولة الرقم واحد كما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. وأشار إلى أن تجفيف منابع الفساد امر مهم وضروري فتقارير الامم المتحدة تشير انه في عام 1971 كان عدد الدول الاقل نموا 24 دولة وتضاعفت عدد تلك الدول في عام 2011 لتصبح 48 دولة وان عدد الدول الاقل نموا قد يصل في حال الفشل في كبح جماح الفساد إلى 96 دولة في عام 2052.

وفي مشاركة معهد دبي القضائي، عرض الدكتور عبد الرازق الموافي شرحاً عن تشريعات الدولة والجانب القضائي والجنائي في مكافحة الفساد وذكر بعض العقوبات المترتبة على المخالفين للأخلاق المهنية والسلوكية كالفساد والاستيلاء والنصب وغيرها إضافة إلى شرح مفاهيمها والفرق بينها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات