مبيعات وحجوزات كبيرة بشركات إنتاج الطرازات الفارهة

105 آلاف زائر لمعرض دبي للسيارات بنمو 5%

استقطب زوار معرض دبي الدولي للسيارات الذي أقيم في الفترة بين 5 و9 نوفمبر الماضي في مركز دبي التجاري العالمي 105.2 ألاف زائر بزيادة 5% عن زوار دورة العام 2011، واستمتع الزوار بمشاهدة وتجربة أكثر من 600 سيارة عرضتها 60 شركة مصنعة للسيارات من جميع أنحاء العالم من بين 150 شركة عارضة، شاركت في المعرض الذي تجاوزت مساحته 65 ألف متر مربع، بزيادة 15% عن مساحة الدورة الماضية.

وكان من بين السيارات المعروضة 108 طرازات جديدة تم طرحها للمرة الأولى على مستوى المنطقة والعالم، منها 15 سيارة نموذجية مستقبلية.

وستقام الدورة المقبلة من المعرض الذي يُعقد مرة كل عامين، في نوفمبر 2015، وأكد عدد من العارضين التزامهم بالعودة إلى المشاركة بعد عامين.

وتجلّت أسباب استمرار نجاح الحدث الأكبر والأكثر تأثيراً في قطاع السيارات في منطقة الشرق الأوسط، في دفعه لعجلة نمو القطاع وازدهاره على المستوى الإقليمي، وظهرت واضحةً بعدما سجّل عارضون بالحدث حجوزات ومبيعات كبيرة بفضل الإقبال الواسع من الزوار من جميع شرائح المستهلكين على الدورة الثانية عشرة من المعرض الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة.

مبيعات وحجوزات كبيرة

وأفاد عارضون من شركات إنتاج السيارات الراقية والفارهة بتحقيق مبيعات وحجوزات كبيرة، إذ أفادت شركة "لمبورجيني" بإبرامها صفقات لبيع 10 طرازات من سياراتها، فيما تلقت "دبليو موتورز" اللبنانية طلبيات لشراء ثلاث من سيارتها الخارقة "لايكن هايبر سبورتس"، البالغ سعر الواحدة منها 3 ملايين دولار، وحصلت "أستون مارتن" على طلبيات لشراء 20 سيارة، كما أفادت علامات فارهة مثل "بنتلي" و"بوجاتي" و"ماكلارين"، وعلامات تجارية واسعة الانتشار مثل "تويوتا" و"هيونداي" و"فورد" تحقيق مبيعات قوية.

كما حققت شركات تعديل السيارات وتزويدها، مثل "برابوس" الألمانية المختصة بتزويد السيارات عالية الأداء، ورامبل سايكلز" المختصة بتحسين الدراجات النارية وتطويرها، ومقرها الإمارات، مبيعات قوية هي الأخرى.

ثقة المستهلكين

ورأت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس بمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة للحدث، في تزايد أعداد الزوار وتحقيق العارضين مبيعات ممتازة، ثقة كبيرة من المستهلكين بالإمكانات والفرص التي تتمتع بها أسواق السيارات الإقليمية، معتبرة أن "الإفادات الإيجابية للعارضين تشير إلى حماسة الجمهور المتعطش للتعرف على أحدث طرز السيارات، والجديد والمثير في هذه الصناعة، وإقباله على استخدام المعرض كمنصة للشراء".

وشهد المعرض إقبالاً عريضاً من كبار مصنعي السيارات الفارهة على المشاركة، في إشارة إلى الأهمية التي يمثلها لهم للتواصل مع الأثرياء وأصحاب الدخول المرتفعة، في ضوء التوقعات التي تشير إلى أن هذا القطاع في طريقه إلى مضاعفة حجمه بمنطقة الشرق الأوسط بحلول العام 2015.

وقد برزت من بين العارضين شركة الحبتور للسيارات، التي توزع سيارات علامات رفيعة الطراز مثل "بنتلي" و"بوجاتي" و"ماكلارين" في دولة الإمارات.

"بنتلي"

واعتبر جورج دونكان، مدير قسم السيارات الفاخرة لدى الحبتور للسيارات أن مشاركة شركته في معرض دبي الدولي للسيارات، كانت الأنجح فيما يختص بمبيعات السيارات الفاخرة، مؤكداً أن الشركة حققت العائد المرجو على استثمارها في المعرض.

وأضاف: "رغم محافظتنا على سرية أرقام المبيعات، أستطيع التأكيد أن "بنتلي" و"بوجاتي" و"ماكلارين" حققت في المعرض مبيعات أفضل من أي وقت مضى، فقد بيعت كل طرز "بنتلي" التي كانت معروضة في جناحنا، كما لمسنا حركة مبيعات قوية لكل من "بوجاتي" و"ماكلارين".

وعلاوة على تشجيع مبيعات طرز السيارات الفاخرة القادمة مباشرة من المصانع، سلّط كثير من العلامات التجارية الفاخرة الضوء على المعرض وسيلةً للاستفادة من السوق الإقليمية المتسمة بالربحية لمبيعات السيارات ذات المواصفات الملبية للاحتياجات الشخصية والمصنَّعة وفق رغبات الزبائن.

وأكّد جيوف بريسكو، المدير الإقليمي لشركة "رولز-رويس" في الشرق الأوسط وإفريقيا وأميركا اللاتينية أن جميع سيارات "رولز-رويس" المباعة في الشرق الأوسط تضمّ على الأقلّ عنصراً واحداً من عناصر التصميم وفق الرغبة الشخصية للزبون، ما يجعل منها أكبر مستهلك لسيارات "رولز-رويس" المبتكرة وفق برنامج "بيسبوك".

وقال: أتاح معرض دبي فرصة الالتقاء مع زبائننا بالمنطقة والاحتكاك المباشر بالسوق والتعرف على آرائهم وإفاداتهم، كما أنه مثل منصة مهمة نستعرض عليها ما بوسع مهندسينا ومصممينا وحرفيينا تحقيقه لزبائننا عبر برنامج "بيسبوك" للتصميم".

إشباع شهية عشاق السيارات

وأشاد عارضون آخرون بالحدث ودوره الدائم في إشباع شهية المنطقة من السيارات، في وقت تتزايد فيه شعبية السيارات الفاخرة وتلك الهجينة.

واعتبر عثمان عبدالمنعم، المدير العام لشركة "المركز الميكانيكي للخليج العربي"، الموزعة لسيارات "رولز-رويس" و"ميني" و"بي إم دبليو" في الإمارات، الشرق الأوسط سوقاً مميزة للسيارات الفاخرة، مشيراً إلى أن الزبائن يعرفون الكثير عن السيارات ويهتمون اهتماماً بالغاً بما يقودون.

وقال عبدالمنعم: "في سوق تحتضن التراث وترحب بالابتكار، شكّل معرض دبي منصة مثالية لتسليط الضوء على سيارة i8 من "بي إم دبليو"، السيارة الثورية الرياضية الهجينة الجديدة، وحازت هذه السيارة اهتماماً كبيراً، وأبدى كثيرون رغبتهم في الحصول فوراً على السيارة. ومنحنا المعرض ثقة كبيرة قبل إطلاقنا الإقليمي لهذه السيارة المقرر في الربع الثاني من العام المقبل".

فورد تطرح 17 طرازاً جديداً

أما شركة "فورد" الشرق الأوسط، فنالت نصيبها من الترويج عبر عرض سيارتين نموذجيتين، هما "أطلس" من "فورد" و"إم كيه سي" من "لينكون"، للمرة الأولى إقليمياً، وقال لاري برين، المدير التنفيذي لفورد في الشرق الأوسط، إن معرض دبي كان دوماً منصة متكاملة لقطاع السيارات الإقليمي كله ولشركة فورد للسيارات تحديداً، واعتبر برين هذا الأمر سبباً في اختيار الشركة للمعرض منصة للإعلان عن عزمها طرح 17 طرازاً جديداً أو مجدداً في الأشهر الأربعة والعشرين المقبلة، والتي كان أولَها سيارتا "فيوجن" و"إيكو سبورت".

10 آلاف زائر لجناح تويوتا

وأجرى عارضون أنشطة متنوعة اشتملت على فعاليات أقيمت على أجنحة العرض وفي الساحات الخارجية للحدث، ومسابقات عبر وسائل الإعلام الاجتماعي، للاستفادة من الإقبال العريض على الحدث من آلاف الزوار في رفع الوعي بالعلامات التجارية والطرز الحديثة من السيارات.

وكشف جون ويليامز، المدير التنفيذي لشركة الفطيم للسيارات، وكيل تويوتا في الإمارات، عن أن شركته سجلت بيانات ما يزيد عن عشرة آلاف زائر لجناحها في المعرض، ممن قال إنهم اطلعوا على سيارة كورولا الجديدة كلياً وسيارة "إف تي 86" النموذجية، وغيرها من الطرز، وأبدوا اهتمامهم بشراء سيارة تويوتا، وأضاف: "وزعنا 177 ألف هدية على زوارنا وأتحنا المجال أمام 1,200 منهم للاستمتاع بالقيادة نظام محاكاة السباق بسيارة "86 كوبيه" من تويوتا".

ميني

وقالت سارة يونغارت، مدير علامة ميني لدى مجموعة "بي إم دبليو" الشرق الأوسط: أتحنا المجال أمام زوارنا لالتقاط صور تعبّر عن الجوانب غير الاعتيادية في شخصياتهم، وذلك في منصة تصوير خاصة على جناح "ميني" بالمعرض، واستمتع بهذه الفعالية 1,628 شخصاً تأنقوا ومرحوا والتقطوا ذكريات جميلة.

وقد حصلنا على بيانات نحو 1,400 من الزوار، ما يجعل من دورة 2013 الحدث الأنجح في تاريخ مشاركاتنا بالمعرض".

 

 

نجاح كبير للشركات الصينية

 

نسجت مجموعة شركات صينية مصنّعة للسيارات أحد أكبر قصص النجاح في المعرض، إذ لجأت هذه الشركات إلى دبي لتجعل منها نقطة انطلاق لتحفيز نمو حول العالم، معتبرة أن السمعة التجارية القوية للإمارة وموقعها الجغرافي محركان رئيسيان لدفع استراتيجيات توسعها في الشرق الأوسط.

وقد كشفت "بايك"، خامس أكبر شركة مصنعة للسيارات في الصين، أنها أتت إلى دبي في أول خروج لها من الصين كي تُعرف العالم بها، كما أعلنت عقد اتفاقية استراتيجية مع شركة قرقاش للسيارات.

وقال الرئيس والرئيس التنفيذي للشركة: إن الحضور إلى "دبي الدولي للسيارات" كان الخطوة الأولى لاستكشاف الفرص الكامنة في أسواق العالم، مؤكداً أن دبي كانت الخيار الأول والوحيد أمام شركته نظراً لوقوعها في مركز المنطقة ولكونها مركزاً مالياً مهماً.

ومن جهة ثانية، سجّلت "جاك موتورز" الصينية حضورها الأول بالمنطقة من خلال المعرض، فيما روّجت "شيري" لأسطولها الجديد من الطرز ووقعت اتفاقية شراكة مع الحبتور للسيارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات