بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من الفرص الاستثمارية

مذكرة تفاهم بين «دافزا» والمناطق الحرة في شنغهاي

وقعت المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) مذكرة تفاهم مع سلطة المناطق الحرة الصينية في شنغهاي، بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة في الأسواق العالمية، وكذلك الفرص المتاحة بالمنطقتين، والعمل سوياً للترويج عالمياً للخدمات والتسهيلات المتميزة التي تقدمها المنطقتان لعملائهما من الشركات والمستثمرين.

وقع المذكرة في شنغهاي الدكتور محمد الزرعوني مدير عام المنطقة الحرة بمطار دبي، وداي هيبو نائب الأمين العام لبلدية شنغهاي ونائب الرئيس التنفيذي لسلطة المناطق الحرة الصينية، بحضور عدد من المسؤولين من الطرفين.

وقال الدكتور محمد الزرعوني: نحن على ثقة أن توقيع هذه المذكرة مع أحد أهم وأكبر المناطق الحرة عالمياً سوف يفتح مجالات أوسع لتعزيز الفرص الاستثمارية وتبادل الخبرات وتوسيع الأنشطة التجارية المشتركة، كما نحرص في دافزا على أن نخطو خطوات واضحة ومدروسة.

لذلك نحن على ثقة أن شراكتنا الاستراتيجية الجديدة مع سلطة المناطق الحرة الصينية في شنغهاي، ستضيف بعداً جديداً على أعمالنا وعلى النشاطات التجارية بين الإمارات والصين، خاصة وأن الصين تتمتع بأعلى معدلات النمو الاقتصادي في العالم، الأمر الذي يمنحها قدرة كبيرة على الاستثمار الخارجي وتوزيع منتجاتها على الأسواق خاصة في الإمارات".

وقال داي هيبو: توقيع مذكرة التفاهم مع (دافزا) يأتي في وقت تتطلع فيه الشركات الصينية إلى تسويق منتجاتها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، خاصة في الإمارات.

ونحن نفخر بتوقيع مذكرة تفاهم مع منطقة حرة رائدة عالمياً كـ "دافزا"، وسنعمل معاً على نشر الوعي ودعم مفهوم المناطق الحرة عالمياً".

أنشطة ترويجية

وتنص مذكرة التفاهم على إجراء أنشطة ترويجية مشتركة يتم الاتفاق عليها بين الطرفين، تسهم في تسويق الفرص الاستثمارية المتوفرة في المنطقتين، وتوفير روابط على الموقع الإلكتروني الخاص بكل طرف، والترويج للمنطقتين على حدّ سواء في المعارض والمؤتمرات والفعاليات المختلفة، وتوفير معلومات مشتركة لتوزيعها على مجتمع الأعمال، توضح فوائد الاستثمار في المنطقتين، وذلك بهدف تعزيز الاستثمار بين الدولتين.

إضافة إلى ذلك، تنص بنود مذكرة التفاهم على تنظيم زيارات دورية على مستوى عالٍ بين المنطقتين، من أجل تقييم النتائج المحققة وتبادل المعلومات والخبرات الناجحة، واستكشاف الفرص المتاحة للترويج الثنائي ونشر وتعزيز الوعي لكلا الطرفين على مستوى العالم.

ندوات دورية

وأضاف الدكتور الزرعوني: السوق الصيني يعد أحد أهم الأسواق لدينا، لذلك نقوم بتنظيم ندوات دورية في شنغهاي لتعريف الشركات فيها على التسهيلات والمزايا التي توفرها (دافزا)، ودورها في تطوير حركة الأعمال التجارية بينها وبين الشركات وشركائها في مختلف مناطق العالم، وجذب الاستثمارات النوعية إلى الإمارات.

ومن خلال هذه الندوات، استطعنا الالتقاء بسلطة المناطق الحرة الصينية في شنغهاي، وإبرام هذه المذكرة التي هي ثمار جهودنا التي استثمرناها في إقامة هذه الندوات، ونأمل في أن تحقق هذه الشراكة نجاحاً كبيراًَ".

علاقة قديمة

وأكد مدير عام المنطقة الحرة بمطار دبي، أن علاقة الشركات الصينية بـ "دافزا" قديمة قدم العلاقات الاقتصادية بين الدولتين، حيث تمثل هذه الشركات نسبة 14 % من مجموع شركات الشرق الأقصى العاملة في دافزا، حيث تنشط الشركات الصينية في العديد من المجالات التي تشمل النقل والشحن، وتجارة الإلكترونيات وقطاع الغاز وغيرها.

ومن أبرز هذه الشركات سينوك وكوسل وسينوكيم وتشاينا ساوثرن إيرلاينز.

 

تجارة

يبلغ عدد الشركات الصينية الموجودة في الإمارات حوالي 3800 شركة. ونمت التجارة بين الإمارات والصين من 50 مليون دولار لتصل إلى 35 مليار دولار على مدى العقود الثلاثة الماضية، وهو ما يعني نسبة نمو بلغت 35 % سنوياً.

وتمثلت هذه الزيادة بارتفاع في عدد الشركات الصينية العاملة في قطاعات الخدمات اللوجستية والطيران والطاقة التي اتخذت من "دافزا" مقراً لها بنسبة بلغت 18 % مقارنة بـ 2011.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات