حوافز وإعفاءات ضريبية لتشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر

نظمت إرنست ويونغ ندوة ضريبية خاصة في هيوستن تكساس لمناقشة التطورات الأخيرة في الضرائب والاستثمارات الأجنبية والتطورات التنظيمية المرتبطة بها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. حضر المؤتمر مديرون تنفيذيون متخصصون في المجالات الضريبية والمالية من شركات متعددة الجنسيات تعمل في مجالات النفط والغاز والتكنولوجيا والهندسة وتتخذ الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا مقرا لها. وقدم شركاء الضرائب في المؤتمر عروض عن المستجدات الضريبية في السعودية والكويت وقطر وعمان ومصر وليبيا والعراق.

وقال شريف الكيلاني، رئيس خدمات استشارات الضرائب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المؤسسة: بما أن هذه الدول قامت بتطبيق أنظمة ضريبية جديدة ونشر قوانينها التجارية المرتبطة بالاستثمار الداخلي في السنوات الأخيرة، فسيؤدي هذا بالشركات إلى التركيز على إمكانية الاستفادة من هذه التغيرات.

وتناول المؤتمر مناقشة بعض الاتجاهات الخاصة بالأنظمة والسياسات الضريبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تضمنت: تخفيض المعدلات الضريبة للشركات على المستوى الإقليمي وإيلاء الاعتبار للإعفاءات الضريبية وإنشاء شبكات تتضمن الاتفاقيات الضريبية والامتثال بقواعد تسعير المعاملات وقواعد نسبة تجاوز الدين عن حقوق الملكية وضرائب الخصم على غير المقيمين وكذلك ضريبة القيمة المضافة وضرائب الجمارك والمبــيعات في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات