قياس إشعاعات أبراج تقوية إرسال الهواتف

أعلنت هيئة تنظيم الاتصالات شروعها في إجراء دراسة فنية لقياس نسبة الإشعاعات الصادرة عن أبراج تقوية إرسال الهواتف المتحركة في كافة أنحاء الإمارات وذلك بهدف ضمان التزام مزودي خدمات الاتصالات في الدولة بما يتوافق مع معايير السلامة التي حددتها اللجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير المؤينة والالتزام بمتطلبات السياسة التنظيمية "حدود الإشعاعات غير المؤينة لشبكات الاتصالات" التي أصدرتها الهيئة في 21 يونيو 2010. كما يأتي ذلك التزاماً من الهيئة بتبني أفضل الممارسات العالمية وتطبيق معايير السلامة الصادرة عن الهيئات الدولية، وبصفتها الجهة المعنية برسم الأطر المنظمة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الدولة،

50 محطة

وتشمل هذه الدراسة 50 محطة تابعة لمشغّليْ الاتصالات المرخص لهم في الدولة، وذلك بهدف التأكد من التزامهم بالسياسات التنظيمية والمعايير الصادرة عن الهيئة، وعدم تجاوز مستويات الإشعاعات المقبولة دولياً. وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص الهيئة في الحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين في جميع أنحاء الدولة.

معايير السلامة

وقال ماجد المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات في الهيئة: نهدف من إطلاقنا لهذه الدراسة ضمان توافق الإشعاعات الصادرة عن أبراج تقوية إرسال الهواتف المتحركة مع مستويات التعرض للإشعاعات المقبول بها دولياً، بالإضافة إلى التأكد من الالتزام بمعايير السلامة التي حددتها الهيئة الدولية للحماية من الإشعاعات. وأضاف: نلتزم في هيئة تنظيم الاتصالات باعتماد أفضل المعايير الدولية واتخاذ كافة التدابير الوقائية والالتزام بالسياسات التنظيمية، وذلك للتأكد من عدم تجاوز مستوى التعرض للإشعاعات ضمن المعدلات المعتمدة والمقبولة دولياً. ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن نتائج الدراسة فور الانتهاء من تنفيذ المشروع، في نهاية شهر ديسمبر".

تطبيق اللوائح

وقال سيف بن غليطة، مدير إدارة شؤون تطوير التكنولوجيا في الهيئة: ستستمر الهيئة في تطبيق لوائحها التنظيمية للحفاظ على مستويات الإشعاعات ضمن الحدود الآمنة دولياً. وقد قمنا باختيار أكثر من 50 محطة تقع على مقربة من المدارس والمستشفيات والأحياء السكنية والأماكن العامة بهدف الحفاظ على السلامة العامة في الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات