«إحصاء أبوظبي» تكرّم الشركاء الاستراتيجيين والداعمين للمبادرة

دراسة موقع دائم لأكبر خريطة إحصائية في العالم

يدرس مركز "إحصاء أبوظبي" عرض أكبر خريطة إحصائية في العالم عن إمارة أبوظبي في نصف قرن في موقع دائم حتى يتمكن الجمهور من زيارته دورياً للتعرف على كافة المؤشرات الإحصائية والبيانات الدقيقة عن الإمارة قديماً وحديثاً ومستقبلاً.

وأكد المركز أن أكبر خريطة إحصائية في العالم عن إمارة أبوظبي في نصف قرن والتي أقامها المركز خلال الفترة من 1-7 ديسمبر الجاري على كورنيش أبوظبي شهدت إقبالاً جماهيرياً كبيراً خاصة من قبل طلاب المدارس والجامعات والجهات الحكومية والأسر والوفود السياحية حيث نجحت الخريطة في إبراز التطور الكبير لإمارة أبوظبي والصورة المشرفة للإمارة في 50 عاماً.

تكريم الشركاء

ونظم المركز احتفالاً في موقع الحدث لتكريم الشركاء الاستراتيجيين للمركز والداعمين للمبادرة المتميزة حيث قام بطي أحمد محمد بن بطي القبيسي مدير عام المركز بتكريم القيادة العامة لشرطة أبوظبي الشريك الاستراتيجي ودائرة التنمية الاقتصادية ومجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ودائرة النقل وشركة توفور 54 وشركة الدار العقارية وشركة استثمار التكنولوجيا المتطورة (اتيك) وشركة اسبانا سبورتس أكاديمي وشركة فالترانس لخدمات وأنظمة المواصلات.

روح الفريق الواحد

وأعرب القبيسي عن شكره وتقديره لشركاء المركز عامة وشركاء الفعالية خاصة مؤكدا أن المركز يؤمن بالعمل بروح الفريق الواحد مع كافة الجهات لإبراز الصورة المشرفة لإمارة أبوظبي خاصة مع مثل هذا الحدث المميز الذي لن يتكرر إلا بعد خمسين عاماً ويضم كنوزاً معرفية قيمة قلما وجدت في حدث ومكان واحد.

فرصة مثالية

وأشاد فلاح محمد الأحبابي مدير عام مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالجهود الكبيرة لمركز "إحصاء أبوظبي" في إطلاق هذه المبادرة التي تعزز التواصل مع الجمهور حول أهم التطورات التي شهدتها الإمارة منذ 1960 على مختلف الأصعدة، مؤكداً أن تصميم هذه الخريطة الإحصائية والتي تعد الأكبر من نوعها على صعيد العالم وإطلاقها بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني الثاني والأربعين مثل فرصة مثالية للتفاعل مع الجمهور، وإبراز الأثر الكبير للاتحاد والقيادة في دفع مسيرة التطور والتقدم كما تبين هذه المبادرة دور مختلف الجهات الحكومية والخاصة في تحقيق الأهداف والأولويات الاستراتيجية لأبوظبي خلال نصف قرن، وتوضح أهمية التعاون وتعزيز روح الفريق بين هذه الجهات وتبرز ثمار هذا التعاون من خلال إحصاءات وأرقام فعلية تم رصدها وتسجيلها على مر السنوات واعتمادها كأسس متينة تدعم عملية التخطيط لتحقيق رؤية أبوظبي 2030.

تعزيز الروح الوطنية

وأكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم اهتمام المجلس بالخريطة الإحصائية وما تضمه من معلومات قيمة تدعم رؤية المجلس التربوية والتعليمية لما لها من تأثير كبير على الطلاب وثقافتهم عن إمارة أبوظبي. كما تعزز الروح الوطنية في نفوس النشء والأجيال الجديدة وتربطهم بماضيهم وحاضرهم وتلقي الضوء أيضاً على الرؤية المستقبلية لمجتمعهم مشيداً أيضاً بما اطلع عليه من التطبيقات الإلكترونية لبرامج الإحصاء للأجهزة الذكية، للكبار والأطفال، والتي يمكن للطلاب تحميلها على أجهزتهم والاستفادة منها في أبحاثهم ودراستهم.

ثقة متبادلة

وأكد اللواء خليل داوود بدران مدير عام المالية والخدمات بشرطة أبوظبي دعم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لهذه المبادرة مشيداً بالتعاون مع مركز "إحصاء أبوظبي" والذي يأتي تجسيداً لاستراتيجية القيادة العامة للشرطة في التواصل مع قطاعات المجتمع وسعيها الدائم لتقديم خدمات متميزة للجمهور.

وأشار إلى أهمية التواصل مع مختلف فئات وأفراد المجتمع وإطلاعهم على إنجازات شرطة أبوظبي؛ من خلال المعارض التي تحقق التواصل المباشر الذي من شأنه أن يعزز الثقة المتبادلة، وأواصر التعاون سواء مع القطاعات المجتمعية المختلفة أو الجمهور عموماً باعتبار ذلك من أهم الأهداف الاستراتيجية لشرطة أبوظبي؛ وانطلاقاً من توجيهات القيادة العليا وترسيخاً للمفاهيم الحديثة للعمل الشرطي ودورها الاجتماعي.

مبادرة عالمية

وقال راشد علي الزعابي المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والإحصاء بالدائرة إن إطلاق مركز الإحصاء - أبوظبي مبادرة أكبر خريطة إحصائية في العالم عن إمارة أبوظبي في نصف قرن جاء تزامناً مع المبادرة العالمية "2013 العام الدولي للإحصاء" يقدم موسوعة إحصائية لإمارة أبوظبي لكافة القطاعات، بالأرقام والإحصاءات والصور والرسوم التي تضع الجمهور أمام قصة نجاح غير مسبوقة على مستوى المنطقة.

وأشار إلى أن دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي حرصت على دعم ومشاركة مركز الاحصاء هذا الانجاز غير المسبوق إيمانا منها بأن لغة الأرقام والإحصاءات هي الأقرب لترجمة ما تم تحقيقه من إنجازات وتطورات في مسيرة التنمية التي شهدتها إمارة أبوظبي بما يعكس الشراكة الاستراتيجية بين كافة الجهات الحكومية.

تكامل

وقال غانم محمد الفندي المزروعي إن مشاركة الدائرة في هذه المبادرة جاءت عبر التواجد جنبا إلى جنب مع شركاء المركز الاستراتيجيين لتقديم لوحة مشتركة وبشكل حضاري يعكس التكامل الذي تحرص حكومة إمارة أبوظبي على تحقيقه بين كافة الجهات الحكومية لتجسيد الأهداف المشتركة التي حددتها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

توعية

قال محمد خليفة المبارك نائب الرئيس التنفيذي في شركة الدار العقارية: تأتي مساهمة الدار العقارية في هذه المبادرة الفريدة إيماناً منّا بأهمية الدور الأساسي الذي يلعبه مركز الإحصاء أبوظبي في توثيق البيانات والمؤشرات الحيوية عبر مختلف القطاعات، ونشرها من خلال جميع الوسائل المتوفرة من أجل توعية الجمهور والمؤسسات حول إنجازات الإمارة بشكل خاص والدولة بشكل عام، مما يسهم بدوره في إظهار التقدّم الذي أحرزناه في الماضي، وإضفاء الدقة على تطلّعاتنا المستقبلية، والتي نسير بخطى ثابتة نحو تحقيقها في ظل قيادتنا الرشيدة.

صورة واضحة ودقيقة وموسوعية

ترسم الخريطة الإحصائية صورة في غاية الوضوح والدقة والموسوعية لإمارة أبوظبي عاماً تلو عام في كافة القطاعات، بالأرقام والإحصاءات والصور والرسوم، من عام 1960 وحتى عام 2010، كما سيكون هناك جزء إضافي يستشرف المستقبل ويخصص لرؤية أبوظبي 2030، لتوفر الخريطة، ليس فقط كيف كان كل شيء على وجه الإمارة خلال الخمسين سنة الماضية، بل أيضاً كيف تتطلع الإمارة إلى المستقبل وما هي أبرز ملامح الحياة على أرضها عام 2030.

وحرصت الخريطة على تحقيق جملة من الأهداف الرئيسة من أهمها دعم وتعزيز خطط التنمية في إمارة أبوظبي والترويج وتسليط الضوء على اسم الإمارة محلياً وإقليمياً ودولياً مع التأكيد على قوّة وخبرة الإمارة في تنظيم وإقامة مثل هذه الفعاليات الكبرى مع تجسيد صورة كاملة عن الإمارة من خلال الأرقام والإحصاءات مما يوفر الدقة والموضوعية أمام الجمهور والإعلام إضافة إلى تعزيز مشاركة إمارة أبوظبي في العام الدولي للإحصاء مع ترسيخ فكر استراتيجي يدرك أن بناء وتطوير الخطط التنموية يعتمد بدرجة كبيرة على الإحصاء والقياس، على قاعدة أن ما لا يقاس لا يتطور وذلك عبر نشر وتعزيز الثقافة الإحصائية بين الهيئات والدوائر الحكومية في إمارة أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات