مطارات دبي تنفذ مبادرات مبتكرة للحكومة الذكية

صورة

تواصل مؤسسة مطارات دبي تحسين وتطوير جودة خدماتها وعملياتها رغم التحديات التي تفرضها سرعة النمو في مطار دبي الذي يعد اليوم ثاني اكبر مطارات العالم من حيث اعداد المسافرين الدوليين.

وفي هذا السياق نفذت المؤسسة خلال العام الجاري سلسلة من المبادرات والحلول المبتكرة التي جعلت منها إحدى أبرز الدوائر الحكومية التي تتنافس على جائزة الشيخ حمدان للحكومة الذكية حيث باتت ضمن قائمة مصغرة للمرشحين عن ثلاث فئات وهي افضل قائد فريق وافضل نجم خدمة وافضل تعاون داخلي.

وأكد ماجد الجوكر نائب الرئيس للعمليات في مؤسسة مطارات دبي أن هذه المبادرات لا ترتبط فقط بالجائزة وإن كانت تمثل حافزا للجميع للمنافسة والعمل لتعزيز سمعة دبي كمركز للإبداع والتميز والابتكار.

وأضاف انه ضمن هذا التوجه تعتزم المؤسسة وبالتعاون مع شركائها في مطار دبي الدولي تركيب 116 جهازا جديدا في مختلف مباني مطار دبي ومطار آل مكتوم خاصة بالتفتيش الأمني وانتهت فعليا من تركيب 80 جهازا وهذه الأجهزة سهلت كثيرا من عمليات التفتيش الروتينية في المطار من حيث سرعتها في إنجاز إجراءات التدقيق العادية فهي آلية بالكامل من حيث حركة الصناديق المخصصة للأمتعة مقارنة مع الأجهزة القديمة التي كانت تحتاج إلى وقت أطول.

ويلبي تركيب هذه الاجهزة احتياجات مطارات دبي ضمن رؤيتها لعام 2020 بالتعامل مع 98 مليون مسافر بفضل تقنياتها الحديثة التي تسهل تدفق حركة المسافرين وتقلل من اوقات انتظارهم امام هذه الاجهزة.

70 مليوناً

واستثمرت المؤسسة اكثر من 70 مليون درهم في تركيب وتطوير هذه الاجهزة الحديثة اضافة الى تدريب وتأهيل الكوادر البشرية للتعامل مع الاجهزة الجديدة. وتعتزم المؤسسة الانتهاء من تركيب كامل الاجهزة مع نهاية العام الجاري لتشمل مختلف مرافق المطار ومبانيه.

وقت الانتظار

وأضاف الجوكر أن الحلول المبتكرة التي نفذتها مؤسسة مطارات دبي خلال العام الجاري ساهمت الى حد كبير في تخفيف طوابير الازدحام في أحد اكثر مطارات العالم ازدحاما وخففت فعليا وقت انتظار المسافر من 5 دقائق الى 3.6 دقائق أمام اجهزة التفتيش وبنسبة تخفيض بلغت 47% بفضل الاجهزة والتقنيات الجديدة التي أدخلتها المؤسسة.

وساهمت في زيادة الطاقة الاستيعابية مع تقليل اعداد الموظفين وتوجيههم الى أماكن اخرى فضلا عن تخفيض التكلفة.

واشار الجوكر ان المؤسسة وخلال العام الجاري فقط حققت انجازات كبيرة في تحسين تدفق اعداد المسافرين ورفعت العدد من 280 مسافرا كل ساعة الى 400 مسافر كل ساعة بنسبة تحسن بلغت 40% وهو الامر الذي يؤهلها لتكون في طليعة مؤسسات دبي الحكومية المرشحة لجائزة افضل تعاون مشترك مع الجهات الاخرى العاملة في المطار ومنها شرطة دبي وطيران الامارات.

كما أن هناك اثنين من كادر المؤسسة مرشحان عن فئة افضل نجم خدمة، علما بأن هذه المبادرات والحلول لا تكون على حساب المعايير الأمنية التي لا مجال للمساومة فيها.

اجهزة إنعاش القلب

من جانبه أكد محمد الخنيزي مدير تطوير العمليات في المؤسسة أن سعي المؤسسة نحو التميز والابتكار لم يتوقف حيث انتهت من تركيب أجهزة خاصة بإنعاش القلب تنتشر في مختلف مباني المطار وبمجرد فتح الجهاز من قبل أحد موظفي المؤسسة المدربين يرسل الجهاز رسائل متعددة الى مختلف الجهات ذات العلاقة لتأمين سرعة حضور الكادر الطبي المتخصص.

وأشار إلى أنه تم تركيب 55 جهازا من إجمالي 70 جهازا تنوي المؤسسة تركيبها في مختلف مطارات دبي نهاية العام الجاري بما فيها قرية الشحن وهي اجهزة حديثة تضمن سرعة الاستجابة للحالات الطارئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات