توقيع مذكرة تفاهم بين الغرفة ووكالة الاستثمار البرتغالية

ولي عهد الشارقة يشهد لقاء الشراكة مع البرتغال

ولي عهد الشارقة يشهد توقيع مذكرة التفاهم وام

شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة قبل ظهر أمس توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة الشارقة ووكالة الاستثمار والتجارة الخارجية البرتغالية تهدف إلى توسيع نطاق التعاون في القطاعات الصناعية والتكنولوجية.

وقع المذكرة أحمد بن محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة ومن الجانب البرتغالي بدرو ريس رئيس وكالة الاستثمار والتجارة البرتغالية. كما شهد توقيع المذكرة بجانب سموه باولو بورتاس نائب رئيس مجلس الوزراء البرتغالي وجايمي ليتاو سفير جمهورية البرتغال لدى الدولة. كما شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة لقاء العمل الذي يحمل عنوان الشراكة الاقتصادية بين الشارقة والبرتغال في مقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة.

جاء اللقاء ضمن إطار زيارة مباولو بورتاس نائب رئيس الوزراء البرتغالي والوفد المرافق له للدولة وضم الوفد رجال أعمال رفيعي المستوى من كبرى الشركات الاقتصادية في البرتغال تمثل قطاعات مختلفة.

زيارة ناجحة

ورحب سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي في مستهل اللقاء بنائب رئيس الوزراء البرتغالي، ونقل سموه تحيات صاحب السمو حاكم الشارقة للنائب والوفد البرتغالي، مشيداً سموه بالزيارة الناجحة لصاحب السمو حاكم الشارقة لجمهورية البرتغال والتي كان لها الدور في مد جسور التعاون في المجالات المختلفة.

كما أكد سموه أن هذه الزيارة ترسخ علاقات التعاون في المجالات المشتركة بين البلدين الصديقين، مضيفاً سموه أن إمارة الشارقة لديها البنية التحتية والمقومات الاقتصادية التي تسمح لها بخلق بيئة استثمارية تصب في مصلحة البلدين.

ومن جانبه استعرض نائب رئيس الوزراء البرتغالي مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين، مؤكداً أن بلاده تأمل في زيادة التعاون بين الجانبين في المجالات المشتركة، وأن التركيز ينصب على المشاريع المتوسطة.

تعزيز العلاقات

من جانبه قال أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة ان زيارة الوفد البرتغالي برئاسة نائب رئيس الوزراء تؤكد على أهمية العمل على مواصلة تعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين خاصة وفي إطار الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي عامة، وحرصاً من إمارة الشارقة على الاسهام في تطوير الشراكة الاستثمارية بين الجانبين في مختلف المجالات في ظل المبادرات القيمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي ارتكزت على ضرورة التواصل الحضاري والثقافي واستثمار العلاقات التاريخية والتجارية والثقافية الممتدة لعقود طويلة بين الجانبين.

اكسبو 2020

وأضاف المدفع ان لقاء اليوم يأتي فيما تعم الفرحة الإمارات قيادة وحكومة وشعباً بمناسبة اليوم الوطني ونيل شرف تنظيم فعاليات معرض اكسبو الدولي 2020، لنعكس نموذجاً من نماذج نجاح سياسة الدولة في بناء علاقات وطيدة ذات احترام متبادل ومصالح مشتركة مع الدول الصديقة، وبالطبع البرتغال في ظل الامكانيات والفرص الاستثمارية المتاحة لكلا الجانبين..

وفي اطار تعدد اتفاقيات التعاون المشترك إلى جانب الدور الفعال الذي تلعبه امارة الشارقة للإسهام في تطوير هذه العلاقات، والاستفادة من البيئة الاستثمارية ذات المقومات المحفزة والمشجعة لإقامة المشروعات المجدية في إمارة الشارقة خاصة ودولة الإمارات عامة.

آفاق جديدة

وقال باولو بورتاس نائب رئيس الوزراء البرتغالي: سررت بلقاء صاحب السمو حاكم الشارقة خلال زيارته لجمهورية البرتغال، ويعد هذا اللقاء أحد نتائج هذه الزيارة، مشيراً الى أن بلاده تعتز بعلاقات الصداقة التي تجمع بين البلدين، آملا أن يكون هذا اللقاء يفتح آفاقا جديدة في مسيرة العلاقات المتميزة بين الجانبين في مختلف المجالات.

تطور نسبي

وقال ان العلاقات الثنائية والمساعي المبذولة في الارتقاء شهدت تطوراً نسبياً في السنوات القليلة الماضية وأثمرت عن فتح خطوط طيران مباشرة بين البلدين. كما أن بلاده في الإطار ذاته أسهمت بمساندة مفاوضات رفع تأشيرات الدخول للإماراتيين إلى دول الشنجين ودعم ترشيح الإمارات في ملف دبي باستضافة اكسبو 2020.

حضر اللقاء كل من الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، وعبدالرحمن الهاجري رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وجايمي ليتاو سفير جمهورية البرتغال لدى الدولة، وسلطان عبد الله بن هده السويدي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية إضافة إلى أعضاء مجلس إدارة غرفة الشارقة ووفد من رجال الأعمال في الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات