احتدام التنافس في أول مزاد عقاري عبر «إيمارت»

شهد أول مزاد عقاري إلكتروني من خلال سوق دبي العقاري الإلكتروني إيمارت" الذي تنظمة دائرة الاراضي والاملاك في دبي احتدام المنافسة بين المزايدين للفوز بـ17 وحدة سكنية وتجارية معروضة على الموقع.

وعزى المتابعون لهذا المزاد حالة الزخم التي شهدها إلى طريقة العرض المبتكرة التي شملت كافة التفاصيل المتعلقة بالعقارات من إدراج مفصل للصور هذه العقارات والخرائط وغيرها من الجوانب المختلفة للوحدات المعروضة الأمر الذي سهل جميع الإجراءات أمام المزايدين.

وكان موقع "إيمارت" رصد أكثر من 1100 زائر خلال ساعات المزاد الأولى في اليوم الأول لبدء المزاد، ما يعكس الاهتمام الكبير من قبل المستثمرين في الحقل العقاري الذين تجمهروا في قاعة مجهزة من قبل دائرة الأراضي والأملاك بدبي، بعدد من شاشات العرض الضخمة والأجهزة اللوحية، لتدريب المزايدين على آليات المشاركة في أول مزاد عقاري إلكتروني في المنطقة.

وقال سلطان بطي بن مجرن مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: ندرج إطلاق "إيمارت" لهذا المزاد في إطار خطتها الاستراتيجية الرامية إلى الانسجام الكامل مع توجهات حكومة في التحول إلى مدينة ذكية عبر تكريس ثقافة عقارية ذكية شفافة ترسي أسس منافسة عادلة وموثوقة تشكل عامل جذب للاستثمارات الخارجية في مجال العقارات.

وأضاف حرصت الدائرة على تجهيز قاعة متكاملة بشاشات وأجهزة لوحية (لتوعية وتثقيف المتعاملين الذين يراجعون الدائرة حول اهمية المزاد العقاري ومزاياه المتعددة وفوائده والتثقيف بالشروط والضوابط الواجب توفرها للراغبين للمشاركة في المزاد

وينظر كثيرون إلى أن دبي أرست من خلال "إيمارت" قواعد جديدة في التعاملات العقارية تؤسس لحقبة مختلفة تتمتع بأعلى درجات الشفافية وحماية حقوق المتعاملين عبر تثقيفهم وتوعيتهم بالمزايا والفوائد التي تنطوي على المشاركة في مثل هذه المزادات نظراً لما توفره من مساحة متساوية أمام الجميع لدخول معترك المنافسة العقارية وجني أفضل العوائد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات