دبي تستضيف مؤتمر الحكومة الإلكترونية الخليجية

الشبكة الاتحادية تنطلق في النصف الأول من 2014

صورة

أكد حمد عبيد المنصوري، نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات، لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية، أن الهيئة ستطلق مشروع الشبكة الإلكترونية الاتحادية ""FedNet" منتصف العام المقبل 2014، وإن الهيئة بصدد إرساء عقد تنفيذ الشبكة لإحدى الشركات المتخصصة بنهاية شهر ديسمبر الجاري. وأوضح المنصوري على هامش مؤتمر صحافي عقد في مقر الهيئة أمس، في دبي للإعلان عن فعاليات "جائزة ومؤتمر..

ومعرض الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي"، أن مشروع الشبكة الاتحادية الذي تم رصد 250 مليون درهم لدعمه من قبل صندوق الاتصالات في الدولة، سيشكل بنية تحتية متكاملة تستوعب وتدعم كلاً من حلول الحكومة الالكترونية والذكية المتنقلة على المستوى الاتحادي، إلى جانب خدمات الحوسبة السحابية والمدن الذكية في الدولة.

وقال المنصوري إن مبادرة الحكومة الذكية ومشروع مدينة دبي الذكية يتطلب وجود بنية تقنية فائقة، لذلك قامت الهيئة بإدخال بعض التعديلات والإضافات على مشروع الشبكة الاتحادية بما يضمن تميزها من حيث التطور الفائق والطاقة الاستيعابية الكبيرة لمثل هذه المبادرات والمشاريع الهامة.

وأوضح أنه سيتم ربط خمس جهات حكومية بالشبكة الاتحادية "FedNet" بالإضافة إلى الشبكات المحلية المماثلة الخاصة بحكومة أبوظبي الإلكترونية وحكومة دبي الذكية منتصف العام المقبل، ما سيعزز من فعالية الخدمات الإلكترونية والذكية التي تقدمها حكومة الإمارات الإلكترونية. لافتا إلى ان الشبكة الاتحادية الإلكترونية ستكون الحاضنة المركزية لجميع البوابات الحكومية الإلكترونية منها والذكية، وغيرها من الخدمات التقنية الرسمية التي قد تعتمد لاحقاً.

وأضاف أن المشروع سيشمل تطوير الشبكة الإلكترونية الاتحادية وإنشاء مركز بيانات موحد لتخزين قواعد البيانات الخاصة بجميع الجهات الاتحادية التي تقوم حالياً بتخزين بيانات في مراكز بيانات متنوعة، بالإضافة إلى استخدام أنظمة الحوسبة السحابية.

وقال المنصوري ان الهيئة أرست معايير موحدة لجودة الخدمات الإلكترونية، والتي ستستخدم في مساعدة الجهات الحكومية الاتحادية على الارتقاء بالخدمات الإلكترونية المقدمة إلى مختلف شرائح الجمهور. إذ تهدف وثيقة معايير جودة الخدمات الإلكترونية إلى تبيان الجوانب التفصيلية لآليات التمكين الإلكتروني للخدمات الحكومية، وهي توفر قائمة بالنقاط التقييمية التي تستطيع الجهة الحكومية استخدامها لقياس جودة كل خدمة إلكترونية ومدى نضجها وملاءمتها للمتطلبات.

متجر تطبيقات

وقال المنصوري ان الهيئة تعكف حاليا على تحديث وتطوير " متجر تطبيقات الخدمات الحكومية" في الإمارات، وإنه يتم حاليا تصنيف تلك التطبيقات والبرامج وفق معايير محددة لاعتمادها ومطابقتها بعد التأكد من أصالتها، على ان تتوفر بعد يوم غد على الموقع الإلكتروني الرسمي المخصص لها.

موضحاً ان التطبيقات الحكومية في معظمها تتوافق مع انظمة تشغيل الهواتف الذكية المعروفة كأندرويد من غوغل وأبل وبلاك بيري ونوكيا.

استضافة إماراتية

من جانبه أكد سالم الحوسني، نائب مدير العام هيئة تنظيم الاتصالات لقطاع الحكومة الإلكترونية، ورئيس اللجنة التنفيذية الإماراتية المشاركة في مؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية الخليجية، أن جدول أعمال الدورة الثالثة من "جائزة ومؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية لدول مجلس التعاون الخليجي" يتميز بالعديد من الجلسات والحوارات وورش العمل التي تناقش أبرز النقاط والقضايا المتعلقة بقطاع الحكومة الإلكترونية وآلية وآفاق التطور المستقبلي في هذا المجال بالنسبة لدول المجلس.

مشيراً إلى أن دبي ستستضيف فعاليات هذا الحدث الذي يقام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، خلال الفترة بين 9-11 ديسمبر الجاري.

توثيق التجارب

وقال الحوسني إن قائمة المواضيع المطروحة على بساط البحث تشمل مناقشة واستعراض العديد من الجوانب المتعلقة باستراتيجيات الحكومة الإلكترونية وكيفية وسبل برمجة عملية التحول الخاصة بتوفير الأرضية اللازمة للانتقال نحو الحكومة الذكية بما يتناسب مع الأهداف المعتمدة في كل دولة.

إذ تنطلق فعاليات اليوم الأول بحلقة نقاش عنوانها "الآفاق المستقبلية للحكومة الإلكترونية الخليجية الرؤى، والتطلعات، والجهود المشتركة"، وذلك بمشاركة رؤساء ومديري برامج الحكومة الإلكترونية الخليجية. ويلي هذا استعراض العديد من قصص النجاح الخليجية بما فيها، أنظمة النفاذ الإلكتروني السعودية "أنا.السعودية"، ومبادرة مركز قطر للتكنولوجيا المساعدة "مدى"، وتجربة مركز الاتصال الوطني في مملكة البحرين، ونظام معلومات الرقابة البيئية في دولة الكويت، وتطبيق الهواتف الذكية في سلطنة عمان.

محطات ذكية

وتحت عنوان "رؤى وتجارب إماراتية" ستتم مناقشة مجموعة من المبادرات في هذا المجال والتي تتضمن: "الحكومة الذكية: محطات على الطريق" يعرض لها محمد الخميس، مدير قسم المعايير والتخطيط والسياسات في "هيئة تنظيم الاتصالات"،..

بالإضافة إلى مبادرة "الدرهم الإلكتروني إنجازات وتحديات" المقدمة من وزارة المالية، والحكومة الذكية: التعرّف، والتحقق، وتقديم الخدمة" من هيئة الإمارات للهوية، والتميز في تكامل الخدمات الحكومية" حكومة دبي الذكية، و"التطبيق الذكي - حارس المدينة" حكومة أبوظبي الإلكترونية.

مشروع الدولة

وسيتم خلال اليوم الثاني للمؤتمر استعراض تجربة الحكومة الذكية في الإمارات باعتبارها الأولى من نوعها على مستوى المنطقة، حيث سيشارك في النقاش ممثلون عن كل من حكومة دبي الذكية، وحكومة أبوظبي الإلكترونية، وهيئة الإمارات للهوية، وهيئة تنظيم الاتصالات، حيث يقدم حمد عبيد المنصوري، نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية، نبذة عن تطور مشروع الحكومة الذكية في دولة الإمارات والآفاق المستقبلية المتاحة لهذا المشروع الاستراتيجي الهام على المدى المنظور.

تكريم المتفوقين

تشهد جائزة هذا العام منافسة قوية بين مختلف القطاعات على امتداد دول المجلس، وهي تهدف إلى تكريم المتفوقين والمبدعين أصحاب الأفكار الرائدة في هذا المجال. ويشمل التنافس سبع فئات رئيسية هي (جائزة أفضل خدمة إلكترونية حكومية، جائزة أفضل خدمة إلكترونية حكومية تكاملية، جائزة أفضل خدمة حكومية-حكومية مشتركة، جائزة أفضل بوابة إلكترونية حكومية، جائزة أفضل تطبيق للأجهزة الذكية، جائزة أفضل ممارسة حكومية في مجال المشاركة الإلكترونية، جائزة أفضل المبادرات الرائدة).

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات