بالي

الإمارات ومصر تجددان رغبة توسيع العلاقات الاقتصادية

جددت الإمارات ومصر رغبتهما المشتركة في توسيع وتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين وفتح مجالات استثمارية جديدة بما يخدم مصالح شعبيهما الشقيقين. وأكد البلدان خلال مباحثات عقدها معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد مع منير فخري عبد النور وزير التجارة والصناعة على هامش اجتماعات المؤتمر الوزاري التاسع لمنظمة التجارة العالمية الذي بدأ أعماله في جزيرة بالي الإندونيسية امس أهمية الدور الذي يمكن أن يؤديه القطاع الخاص في خلق شراكات استثمارية في مختلف المجالات لا سيما أن الجانبين يتمتعان بمقومات اقتصادية متنوعة.

وناقش المنصوري مع عبد النور الوضع الحالي للاستثمارات الإماراتية في مصر وأهمية بذل الجهود من أجل تذليل أي عقبات قد تواجه تدفق الاستثمارات بين البلدين.

حضر الاجتماع أحمد عبد الله المصلي سفير الدولة لدى اندونيسيا وعبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة - قطاع التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد وجمعة محمد الكيت الوكيل المساعد لقطاع شؤون التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد.

وأكد الوزير المصري أن رأس أولويات وزارته هو إعادة الثقة للمستثمرين الإماراتيين خصوصا والمستثمرين العرب والأجانب عموما. وتطرق الوزيران إلى المواضيع المطروحة على جدول أعمال المؤتمر الوزاري التاسع في بالي وما يمكن أن يتمخض عنه من قرارات تفيد وضع الاقتصاد العالمي ويحقق التوازن بين الدول المـــتقدمة والدول النامية والأقل نموا في المفاوضات متعددة الأطراف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات