معززاً بمناطق اقتصادية واستثمارات أجنبية وتكنولوجيا حديثة

القطاع الصناعي الإماراتي ينمو بوتائر عالية ومستمرة

جودة المنتج المحلي فرضت نفسها على الأسواق العالمية أرشيفية

يشكل القطاع الصناعي أحد أهم مكونات الاقتصاد في الإمارات، ويحافظ هذا القطاع على وتيرة نمو عالية تتعزز باطراد مع توجه الدولة نحو إقامة المناطق الصناعية المتخصصة، وتوفير وجذب الاستثمارات الخارجية إليها، واستقدام التكنولوجيا الحديثة التي ترفد هذا القطاع بعوامل التنافسية مع القطاعات الصناعية العالمية.

ويلعب القطاع الصناعي دوراً كبيراً في نمو الناتج المحلي الإجمالي للدولة، حيث يعتبر ثاني أكبر مساهم في الناتج المحلي القومي بعد قطاع النفط والغاز.

وتمتلك الإمارات العديد من المميزات والقدرات التي تمكنها من دفع هذا القطاع إلى موقع منافس على المستويين الإقليمي والدولي.

وما زال القطاع الصناعي في الدولة يحافظ على نسبة مساهمته في الناتج الإجمالي المحلي، والتي تصل إلى أكثر من 10%، وهي نسبة مرشحة للزيادة خلال السنوات القادمة، نظراً لوصول بعض القطاعات الاقتصادية إلى مستويات تحقيق الأهداف، وتوقّع تحول المزيد من الاستثمارات إلى القطاع الصناعي بأنشطته المتنوعة، والتي أظهرت تطوراً وزيادات مهمة ومستقرة خلال الفترة الماضية.

وقد وصل إجمالي عدد المنشآت الصناعية في نهاية عام 2010، بحسب أحدث الإحصاءات المتوفرة عن القطاع الصناعي، إلى ما يقارب 4960 منشأة، بنسبة زيادة إجمالية 63%، وبمتوسط زيادة سنوية تقدر بنحو 53. 8% بالمقارنة بعام 2004، حيث كان عددها وقتها 3036 منشأة، حيث شهد هذا العدد نمواً بواقع 1924 منشأة.

 صناعة الحديد

كما أولت الإمارات اهتماماً خاصاً بصناعة الحديد بإنشاء شركة (حديد الإمارات) في أبوظبي، والدخول سريعاً في توسعة المصنع ليواكب الطلب المتزايد على الحديد في الدولة وخارجها.

ودشن سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في عام 2012، المرحلة الثانية لتوسعة مصنع الحديد في مدينة أبوظبي الصناعية، مؤكداً أهمية القطاع الصناعي الذي يعتبر من أهم محركات النمو الاقتصادي المستقبلي لإمارة أبوظبي، ويسهم في تعزيز مكانة الدولة على خريطة اقتصاد العالم.

ويعتبر مشروع (حديد الإمارات) أكبر مجمع متكامل لصناعة الحديد في الدولة، وتبلغ الكلفة الإجمالية لمشروع توسعة المجمع (7) مليارات درهم (ما يعادل 5. 1 مليار دولار أميركي). وسترتفع الطاقة الإنتاجية للمصنع عند إنجاز هذا المشروع إلى 5. 3 ملايين طن متري سنوياً.

وأثنى سموه على الكفاءة العالية للكوادر المواطنة المؤهلة التي أسهمت في إنجاح هذا المشروع الذي يشكل أحد الروافد الحيوية لقطاع الصناعة الوطنية، لما له من أهمية كبيرة في تسريع وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، الذي يعزز التنوع الاقتصادي.

ونوه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بأهمية دور القطاع الخاص في الاستثمار في القطاع الصناعي وغيره من القطاعات، بما يؤدي إلى تعزيز النمو الاقتصادي المستقبلي للدولة، وضرورة تطوير الصناعات المحلية، والتشجيع على استمرارها والترويج للمنتجات الصناعية الوطنية في الأسواق العالمية.

وتشهد إمارة أبوظبي تحولاً سريعاً إلى اقتصاد صناعي يستند إلى استراتيجية مدروسة طويلة الأمد، ورؤية واضحة تهدف إلى تنويع مصادر الاقتصاد، بعيداً عن النفط والغاز، وذلك نتيجة استمرار تدفق الاستثمارات الضخمة إلى القطاع الصناعي، وتطوير العديد من مشاريع البنية التحتية، كمنطقة خليفة الصناعية.

وتحقيقاً للرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030، تقوم كل من المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، وشركة أبوظبي للموانئ حالياً، بتطوير العديد من المناطق الصناعية الجديدة، تتمتع ببنية تحتية عالمية المستوى والخدمات المرافقة، والتي تخدم أهداف النهضة الصناعية، وتعمل على جذب الاستثمارات وتحفيز النمو الاقتصادي.

المناطق الصناعية في أبوظبي

تدير المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة في مختلف مدن أبوظبي، عدداً من المناطق الصناعية، وتشمل المناطق القائمة في الوقت الحالي مدينة أبوظبي الصناعية (ايكاد)، والتي تقع على بعد 30 كيلومتراً من قلب مدينة أبوظبي، ومدينة العين الصناعية التي تبعد عن مركز مدينة العين مسافة 20 كيلومتراً.

من المشاريع القائمة ضمن مشروع مدينة أبوظبي الصناعية، مدينة أبوظبي الصناعية الأولى (ايكاد-1)، المخصصة للصناعات الثقيلة والمتوسطة والصناعات الهندسية والتكميلية، ومدينة أبوظبي الصناعية الثانية (ايكاد-2)، المخصصة للصناعات الخفيفة والمتوسطة والصناعات الهندسية والتكميلية.. أما المشاريع المستقبلية ضمن مشروع مدينة أبوظبي الصناعية، فهي تشمل مدينة أبوظبي الصناعية الرابعة (ايكاد-4) المخصصة للصناعات التكنولوجية والصناعات الخفيفة، ومدينة أبوظبي الصناعية الخامسة المخصصة لصناعة السيارات.

مدينة العين الصناعية (1-2)

تركز على الصناعات المتوسطة والخفيفة والصناعات التكميلية والهندسية.

وفي إطار سعيها الحثيث لتشجيع الصناعة في المدن البعيدة، مثل مدن المنطقة الغربية، تنفذ أبوظبي حالياً مشاريع تطوير المناطق الصناعية الجديدة والبنية التحتية الصناعية في المنطقة الغربية، ومن بينها المدينة الصناعية في الرويس، والمدينة الصناعية في مدينة زايد. وتركز المدينة الصناعية في الرويس التي ستمتد على مساحة 14 كيلومتراً مربعاً، على الصناعات الكيميائية والبتروكيميائية والصناعات البلاستيكية وصناعات الإسمنت وخدمات النفط والغاز ومواد البناء والخدمات اللوجيستية.. أما المدينة الصناعية في منطقة مدينة زايد، فستغطي مساحة 2. 5 كيلو مترات مربعة، وتستهدف خدمات النفط والغاز والصناعات الغذائية والخدمات اللوجيستية.

منطقة مصفح الصناعية

تقع منطقة مصفح الصناعية على بعد 30 كيلو متراً من مركز مدينة أبوظبي، بالقرب من ميناء المصفح، وتديرها بلدية مدينة أبوظبي.. تمتد المنطقة على مساحة تبلغ 14 كيلو متراً مربعاً، وتشمل ست مناطق صناعية متخصصة تعمل في أنشطة متنوعة. وذلك حسب التوزيع التالي: المنطقة 1: متخصصة في قطاع السيارات والآليات ومحلات قطع غيار السيارات.

والمنطقة 2: متخصصة في قطاع الأغذية والنسيج والمشروبات، والمنطقة 3: متخصصة في قطاع الأعمال الهندسية والصناعات الخشبية والعشبية، والمنطقة 4: متخصصة في الصناعات الكيميائية والبلاستيكية والبتروكيماوية، والمنطقة 5: متخصصة في البناء والتشييد والمواد ذات الصلة، والمنطقة 6: متخصصة في الصناعات ذات التكنولوجيا المتقدمة.

منطقة خليفة الصناعية

تعتبر منطقة خليفة الصناعية التي تطورها شركة أبوظبي للموانئ من المشاريع الهامة ضمن الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030.. وتقع منطقة خليفة الصناعية ضمن ميناء خليفة الذي سيصبح الميناء التجاري الرئيس في أبوظبي.. يوفر المشروع شبكة واسعة من خطوط النقل البرية والبحرية والجوية وشبكة قطارات، ما يجعل الوصول إليه والخروج منه سهلاً.

أما القطاعات المستهدفة، فتشمل البتروكيماويات والصلب وصناعة الأدوية والعلوم الحيوية والمواد الكيميائية والتكنولوجيا الحيوية والمعادن والأغذية والمشروبات والخدمات اللوجستية والنقل. توفر منطقة خليفة الصناعية للمستثمرين عقود تأجير للأراضي لمدة 50 سنة قابلة للتجديد (عقد مساطحة)، ما يسمح لهم حق امتلاك كافة الأصول التي يطورونها ضمن قطعة الأراضي التي تخصص لهم.

مدينة دبي الصناعية

تعتبر مدينة دبي الصناعية، والتي تمتد على مساحة 55 كيلو متراً مربعاً (560 مليون قدم مربعة)، من أكبر المناطق الصناعية في إمارة دبي.. وأسست المدينة لتساعد في تنمية وتوسيع القطاع الصناعي في الدولة.. وتضم المدينة المتخصصة 6 مناطق صناعية، تشمل الأغذية والمشروبات والمعادن الأساسية والمنتجات المعدنية والكيماويات ومعدات النقل وقطع الغيار والآليات والمعدات الميكانيكية.

كما "تعتبر مدينة دبي الصناعية مثالاً على التطور الذي يشهده القطاع الصناعي في الدولة، حيث شهدت كل من مناطق الأغذية والمشروبات والكيماويات والمعادن الأساسية في المدينة معدل نمو وصل إلى 10% خلال عام 2011.

واستقطبت مدينة دبي الصناعية 212 شركة جديدة خلال عام 2012، ما يرفع نسبة النمو في الشركات الجديدة التي اختارت استخدام العقارات الصناعية والمرافق المختلفة في المدينة التي تعتبر الوجهة الصناعية الرائدة في إمارة دبي إلى 82%، بالمقارنة مع عام 2011. حيث ارتفع عدد هذه الشركات من 259 إلى 471 شركة جديدة خلال عام واحد.

نظام متكامل يحكم القطاع الصناعي

 يعتبر القطاع الصناعي في الإمارات نظاما متكاملا لا يمكن أن يعمل بفعالية وكفاءة دون توفر كافة العناصر الأساسية اللازمة من حيث البنية التحتية والطرق والمدن العمالية ومجمعات المكاتب الحديثة والطاقة وغيرها من المتطلبات الصناعية. ولذلك بنيت المدن الصناعية في الدولة لتكون الوجهة الأمثل من حيث توافر جميع هذه العناصر في مكان واحد لخدمة المستثمرين في القطاع الصناعي.

وتعتبر الاستثمارات الصناعية من أهم المؤشرات على توسع القطاع الصناعي في الدولة وجاذبيته للصناعيين والمستثمرين.

فقد ارتفع إجمالي المال المستثمر في المنشآت الصناعية القائمة في الدولة ما بين عامي 2004 و2010 من نحو 63 مليار درهم في العام 2004 إلى نحو 2ر110 مليارات درهم عام 2010 بزيادة قدرها نحو 2ر47 مليار درهم وبمتوسط نمو سنوي يقدر بنحو 77ر9%.

وصاحب الإرتفاع في المال المستثمر زيادة في أعداد الأيدي العاملة في المنشآت الصناعية خلال نفس الفترة وبمقدار 3ر175 ألف عامل حيث بلغ عدد العمال 7ر206 آلاف عامل في العام 2004 ليصل إلى نحو 382 ألفا في العام 2010 بنسبة زيادة 85% وبمتوسط نمو سنوي يقدر بنحو 78ر10%.

ويتوقع أن يصل إجمالي رأس المال المستثمر في قطاع الصناعات التحويلية إلى نحو 7ر162 مليار درهم في نهاية العام المالي 2017 مقابل نحو 2ر110 مليارات درهم في العام 2010 وبزيادة قدرها نحو 5ر52 مليار درهم وبنسبة 48%.

كما يتوقع زيادة عدد المنشآت الصناعية إلى نحو 142ر 7 منشأه في نهاية العام 2017 وذلك بالمقارنة مع 960ر4 منشأه في العام 2010 وبزيادة قدرها نحو 182ر2 أي ما نسبته 44%. أما بالنسبة للأيدي العاملة فيتوقع وصول أعدادها إلى 556ر 580 عاملا في نهاية العام 2017 بزيادة قدرها نحو 539ر 198 عاملا. وذلك بالمقارنة مع 012ر 382عاملا في العام 2010 وبنسبة زيادة قدرها 52%.

تسريع النمو

 قامت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي بهدف تسريع وتيرة الإنتاج الصناعي في الإمارة بصياغة الاستراتيجية الصناعية 2011-2015 لإمارة أبوظبي التي تهدف إلى بناء قطاع صناعي فعال ومنافس يساهم إسهاماً كبيراً في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة..

وتسعى الاستراتيجية إلى تطوير حلول طويلة الأجل لحل العديد من التحديات التي يواجهها القطاع الصناعي في الإمارة وفي مقدمتها المنافسة والتمويل والوصول إلى الأسواق الأجنبية ودعم الصادرات وتوفير الخدمات المصاحبة للتصدير.

كما تركز الاستراتيجية على إقامة مجمعات صناعية متطورة في أبوظبي لدفع عملية التنويع الاقتصادي إلى الأمام وترجمتها إلى مشاريع ذات جدوى ومردود اقتصادي مثل صناعة البتروكيماويات ومواد البناء والصناعات الكيميائية والصناعات المعدنية والصناعات الغذائية وخدمات النفط والغاز والنقليات. الاستثمار في القطاع الصناعي:

وتعود أهمية الاستثمار في القطاع الصناعي في إمارة أبوظبي إلى عوامل: الموقع الجغرافي الاستراتيجي والبنى التحتية الحديثة وتعدد شبكات وأنواع وسائل النقل والاستقرار السياسي وإعفاء المنتجات المصنعة داخل المناطق الصناعية من ضريبة التصدير إلى دول مجلس التعاون الخليجي.

بيئة استثمارية

 تطبق أبوظبي في إطار سعيها لتهيئة بيئة استثمارية جاذبة لرؤوس الأموال وتبسيط إجراءات الترخيص الصناعي ورفع العقبات أمام المستثمرين ما يعرف بنظام النافذة الواحدة في ترخيص المشاريع الصناعية حيث تقدم كل من المؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة ومنطقة خليفة الصناعية هذا النظام في كافة تعاملاتها مع المستثمرين.

ويهدف برنامج النافذة الواحدة إلى توفير جميع الخدمات المطلوبة بما في ذلك الحصول على الأراضي الصناعية والتراخيص والتصاريح اللازمة وغيرها من الإجراءات والخدمات من نقطة تواصل واحدة..

ويمكِن هذا النظام المستثمرين من تعبئة وتقديم الطلب من خلال أحد مراكز الخدمة التابع للمؤسسة أو عن طريق الموقع الإلكتروني للمؤسسة.. وتقوم المؤسسة بدورها بإرسال الطلب إلى الجهات المعنية وحجز الأرض والحصول على تصريح بيئي من هيئة البيئة أبوظبي فضلاً عن استخراج تصريح البناء والموافقة المبدئية ووصولاً إلى إصدار الرخصة الصناعية الدائمة.

كما يتيح برنامج النافذة الواحدة للمستثمرين استقدام الموارد البشرية اللازمة من خلال خدمة العمالة الأجنبية.

ظهور عملاق إماراتي من اندماج صناعة الألومنيوم

 إدراكاً من القيادة في الإمارات لأهمية الصناعة في الاقتصاد المحلي. أولت هذا القطاع اهتماما كبيرا من خلال البحث عن نقط القوة في الصناعة المحلية كرافعة أساسية للاقتصاد الوطني وعملت بشكل مباشر على تعزيز هذا الدور الذي تلعبه في زيادة دور الصناعة في الناتج الإجمالي للدولة من خلال تكوين "كيانات صناعية عملاقة" الأمر الذي برز واضحا في إنشاء شركة الامارات لصناعة الألمنيوم.

فقد وقعت شركة المبادلة للتنمية (مبادلة) ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية في 3 يونيو 2013 اتفاقية تهدف إلى توحيد أعمال شركتي الإمارات للألمنيوم (إيمال) ودبي للألمنيوم (دوبال) ..تحت شركة جديدة مملوكة مناصفة لكل من (مبادلة) ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية تسمى (شركة الإمارات العالمية للألمنيوم) وذلك في خطوة تهدف إلى تعزيز النمو المحلي والتوسع العالمي لأعمال الشركتين.

حضر مراسم توقيع اتفاقية الشراكة الجديدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس إدارة شركة المبادلة للتنمية.

وتبلغ القيمة الإجمالية لأصول وأعمال شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ما يزيد عن (15) مليار دولار أميركي لتصبح بذلك خامس أكبر منتجٍ عالمي للألمنيوم عند الانتهاء من توسعة المرحلة الثانية من شركة (إيمال) في النصف الأول من العام 2014.

وتأتي الاتفاقية تتويجاً للشراكة الناجحة التي بدأت بين (مبادلة) و (دوبال) مع تأسيس شركة الإمارات للألمنيوم (إيمال) خلال العام 2006. .وستقوم الشركة الجديدة بالبناء على النجاحات التي حققتها كل من الشركتين وذلك من خلال تعزيز أعمال صهر الألمنيوم والتوسع فيها وتصفية الألومينا إضافة إلى استخراج (البوكسايت) خارج الدولة. كما ستقوم الشركة العملاقة بشكل غير مباشر بجذب الشركات والجهات العاملة في مجال الصناعات والأعمال والخدمات المتعلقة بصهر وتصفية وتصنيع الألمنيوم لممارسة أنشطتها في الدولة.

يذكر أن عمليات شركة الإمارات العالمية للألمنيوم ستبدأ بعد الحصول على الموافقات اللازمة داخل الدولة وخارجها والتي من المتوقع الانتهاء منها خلال النصف الأول من العام 2014 حيث سيتم الإعلان عن المزيد من التفاصيل.

ويأتي هذا الاتفاق في ضوء التعاون القائم بين الشركتين في المرحلة السابقة والذي بدأ بشكل قوي بإنشاء شركة (ايمال) كمشروع مشترك بين (مبادلة) في أبوظبي وشركة (دوبال) للألمنيوم في دبي بإنشاء شركة (إيمال) في مدينة خليفة الصناعية وذلك إدراكاً لعوامل القوة التي تتمتع بها الدولة في مجال صناعة الألمنيوم.

شركة الإمارات للألمنيوم إيمال: ويعد مشروع بناء مصهر ألومنيوم جديد ذي تقنيات عالية في أبوظبي حدثاً تاريخيا كونه سيكون أكبر موقع منفرد لصهر الألمنيوم في العالم وأحد أكبر المشاريع الصناعية في الدولة خارج نطاق قطاع البترول والغاز. أبوظبي - وام

 

تعليقات

تعليقات