محمد بن راشد يأمر بتنظيم المنتدى العالمي الافريقي للاعمال في دبي سنويا

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله بتنظيم المنتدى العالمي الافريقي للاعمال في دبي سنويا عوضا عن مرة كل سنتين وذلك اعتبارا من الدورة القادمة التي ستكون في العام 2014 وذلك إيمانا من سموه بأهمية هذا المنتدى ومستوى الحضور والمشاركين فيه والدور الذي يلعبه كمنصة لتبادل الاراء والتجارب ووجهات النظر بين المشاركين من وزراء اقتصاد ومال وخبراء اقتصاديين ورجال أعمال وصناع قرار حول افضل السبل لبناء مشاريع استثمارية مشتركة في دول القارة الافريقية خاصة مجموعة دول الكوميسا التي تضم تسع عشرة دولة افريقية .

 جاء ذلك خلال حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم والى جانبه ..سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وعدد من الوزراء والفعاليات الاقتصادية في دولة الامارات والدول الافريقية وبعض الدول الاجنبية المشاركة في المنتدى الذي يختتم أعماله مساء غد الخميس ..جانبا من الجلسة الحوارية التي جرت عصر اليوم في مدينة جميرا وشارك فيها كل من معالي إميليا كيميادي وزيرة التجارة والصناعة والتعاون في جمهورية أوغندا رئيسة مجلس وزراء دول الكوميسا ومعالي داني فاور نائب رئيس جمهورية سيشل ومعالي إيراستوس ماوتشا نائب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي والسيدة فالنتين روكوبيزا نائبة مدير عام منظمة التجارة العالمية ومقرها سويسرا وسعادة الادميرال مهاب محمد حسين رئيس سلطة قناة السويس في جمهورية مصر العربية .

وقد تركز النقاش بين المتحاورين على المنصة الرئيسية في قاعة المنتدى على الامكانات المتوفرة لدى الدول الافريقية الاعضاء في مجموعة الكوميسا والقطاعات التي تفتقر الى التطور والتحديث مثل قطاع النقل والقطاع الزراعي وقطاع التعدين والموانىء والبنى الاساسية كشبكات الطرق الحديثة .

وأعرب رئيس قناة السويس في مداخلته أن دبي تشكل مصدر فخر واعتزاز للعرب جميعا وقدوة للمدن الأفريقية في العديد من قطاعات التنمية التي برعت فيها دبي بفضل رؤية قائدها الذي يحظى بحب أبناء شعبه وملايين الناس في الوطن العربي والعالم.
 

وأكد ان هنالك خططا مدروسة تهدف إلى تطوير إقليم قناة السويس وإقامة المشاريع التنموية التي توفر آلاف فرص العمل للشباب ..مؤكدا على أن هنالك تعاونا قائما بين دولة الإمارات و جمهورية مصر العربية  ..منوها بادارة موانئ دبي العالمية واستثمارها في ميناء العين السخنة في مصر.

وقالت وزيرة التجارة والصناعة الأوغندية " إننا جئنا إلى دبي للتعلم من قائدها ونستفيد من تجربتها الرائدة في الاستثمار في العديد من القطاعات أهمها البنية التحتية والموانئ الجوية والبحرية والقطاعين العقاري والمالي وغيرها مثل السياحة و الامن وسواها".
 

نائب رئيس جمهورية سيشل أشاد خلال مداخلته بالمرافق الخدمية والبنى التحتية التي أنجزتها دبي خلال العقد المنصرم بفضل الرؤية الحكيمة لقائدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي يبدع في العديد من المجالات ويخطط وينفذ مع فرق عمله حتى باتت دبي مدينة الاستثمار بامتياز وأيقونة الابتكار والانجازات الحضارية التي يمكن أن تستفيد منها دول الكوميسا الأفريقية في خططها التنموية  الحاضرة والمستقبلية.
وكان لنائب رئيس المفوضية للإتحاد الأفريقي مداخلة إذ أشار إلى خبرة موانئ دبي ونجاحها وتفوقها حتى اضحت مثالا  لموانئ أفريقيا والعالم وهي الآن تحتل المرتبة التاسعة كاكبر موانئ العالم بفضل إدارتها القوية ورؤية حاكم دبي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم صاحب الارادة والرؤية الثاقبة.
 

وقال " نحن في أفريقيا عموما نحتاج إلى الاستفادة من موانئ دبي والاستعانة بخبرتها حتى نبني ونطور موانئ دولنا".
أما نائبة مدير منظمة التجارة العالمية أشادت في مداخلتها باختيار دبي كمضيفة لهذا الملتقى كون دبي تشكل الباب المفتوح بين أفريقيا والشرق الأوسط وأشارت إلى أن التحول من التصدير للمواد الخام إلى التصنيع هو السبيل الأمثل للدول الأفريقية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية و البشرية في مجتمعاتها.
 

ودعت إلى إلغاء القيود على حدود الدول الأفريقية وتسهيل عمليات التنقل وتبادل البضائع والمواد والمسافرين دون معوقات لوجستية.
وعادت وزيرة التجارة والصناعة والتعاون الأوغندية رئيسة مجلس وزراءدول مجموعة الكوميسا إلى التأكيد من جديد على أن دول المجموعة تمتلك المواد الأولية وكل مقومات التنمية والتطوير الا أنها تحتاج إلى ارارة قوية

ورؤية صائبة وعلينا أن نتعلم من دبي كل هذا ونحن اليوم فيها فهذه فرصة خاصة تاريخية لأن نستفيد من هذه التجربة الرائدة على مستوى المنطقة والعالم.
واضافت " علينا كدول مجموعة الكوميسا الاقتداء بدبي كموقع ورؤية وانجازات وعلينا التعلم من إدارة قائدها وعلينا تطوير مهاراتنا وبناء المشاريع التنموية التي توفر فرص عمل لنحو 55 بالمائة من الشباب الباحثين عن مثل هذه الفرص ".

وخاطبت صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من على منصة الحوار " شكرا لكم يا صاحب السمو تهانينا لكم على إنجازاتكم "المعجزة" ويمكن لأفريقيا أن تتعلم منكم يا صاحب السمو الارادة والقوة في القرار والرؤية البعيدة".

في ختام الجلسة اعتلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي المنصة الرئيسية وصافح المتحاورين وهنأهم على الحلقة النقاشية وتمنى لهم النجاح والتوصل إلى رؤى مشتركة تخدم شعوب دولهم وشكرهم سموه على مشاعرهم وشهاداتهم حيال دولة الامارات عموما ودبي خاصة ..معتبرا سموه أن دبي تسعى في إنجازاتها لإسعاد الإنسان في مجتمع الإمارات وتوفير العيش الكريم لكل مواطنينا وأفراد المجتمع بشكل عام.
 

تعليقات

تعليقات