تنظيم ملتقى الشركاء بين القطاعين الحكومي والخاص في الشارقة

نظمت غرفة الشارقة بمقرها الرئيسي ملتقى الشركاء بين القطاعيين الحكومي والخاص الذي حضره عدد من المديرين العامين بالدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية بالإمارة ورؤساء وكبار المسؤولين التنفيذيين في الشركات والمؤسسات من ممثلي القطاع الخاص بالشارقة. واستهدف الملتقى التعرف على أبراز ملامح خطة العمل والمشاريع التي ترتبط بها من الدوائر والأجهزة الحكومية في اطار استكمال مشروع الشارقة الحضاري للتنمية المستدامة المتكاملة ومدى امكانية الاستفادة من دور القطاع الخاص في تنفيذ المشروعات المرتبطة بهذه التنمية في اطار الشراكة الفاعلة التي تجمعهم مع القطاع الحكومي.

وأكد حسين المحمودي مدير عام الغرفة حرص صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة على دعم ومساندة هذه الشراكة يحظى بكل اهتمام ورعاية في تنفيذ توجيهات سموه على أرض الواقع في ظل المتابعة الحثيثة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة واهتمام سموه بالارتقاء بخدمات وأعمال كافة الدوائر الحكومية ومساندة المبادرات الايجابية في تطوير مجتمع القطاع الخاص.

وتم تقديم عروض لكل من خالد بن جاسم المدفع مدير عام هيئة الانماء التجاري والسياحي والمهندس عبدالعزيز المنصوري مساعد المدير العام للشؤون الفنية في بلدية الشارقة وحميد الخاطري المدير التجاري بالمنطقة الحرة بمطار الشارقة ومحمد جمعه المشرخ رئيس ترويج الاستثمار في شروق والدكتورة أمل ابراهيم آل علي مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والعلاقات العامة في دائرة التنمية الاقتصادية وعمران الخميري مدير الاتصال المؤسسي في دائرة الاشغال العامة والمهندس خالد آل علي مدير إدارة الدراسات التخطيطية في دائرة التخطيط والمساحة. كما تطرق الملتقى، الذي حضره محمد أحمد أمين مساعد المدير العام للشؤون الاقتصادية والدولية وابراهيم راشد الجروان مدير إدارة الشؤون الاقتصادية، إلى تبادل الآراء ووجهات النظر من خلال حوار مفتوح شارك فيه الحضور وتركز حول التعرف على آلية الحصول على البيانات والمعلومات المتعلقة بالمشرعات الحكومية وكيفية الاستفادة من فرص الاسهام في تنفيذها إضافة إلى توضيح التسهيلات والحوافز التي يمكن للقطاع الخاص أن يحظى بالمزيد منها من قبل الدوائر والهيئات والمؤسسات الحكومية لمعالجة أي مشاكل أو معوقات ترتبط بمزاولة الانشطة الاقتصادية لمنشأته.

تعليقات

تعليقات