الشركات السنغافورية في جافزا تتضاعف 4 مرات في 10 سنوات - البيان

الشركات السنغافورية في جافزا تتضاعف 4 مرات في 10 سنوات

ارتفع عدد الشركات السنغافورية في المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) في السنوات العشر الماضية إلى 65 شركة أي بزيادة 4 أضعاف. واستمر نمو التجارة الثنائية بين سنغافورة وجافزا بوتيرة ثابتة، حيث زادت التجارة بنسبة تصل إلى أكثر من 16% بين عامي 2009 و2011. وتقدر جافزا التجارة بين الجانبين بـ3.3 مليارات درهم في عام 2012 لتسجل نموا صافيا بنسبة أكثر من 17%.

تم الكشف عن هذه الأرقام من قبل جافزا خلال ندوة عقدت مؤخرا في سنغافورة بعنوان "دبي تعني التجارة" والتي تهدف إلى الترويج لدبي وجافزا كنموذج فريد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط للخدمات اللوجستية وإحدى أفضل الوجهات الاستثمارية في العالم.

وقال ابراهيم محمد الجناحي، نائب المدير التنفيذي لجافزا والمدير التنفيذي للشؤون التجارية في المناطق الاقتصادية العالمية: "تعد منطقة الشرق الأوسط واحدة من أسرع المناطق نموا في العالم ومع حرص دول مجلس التعاون الخليجي وغيرها من البلدان على بناء البنية التحتية وقدرات توليد الدخل القائمة على الموارد غير النفطية، فإن المنطقة توفر فرصا ضخمة للمستثمرين السنغافوريين. وفي ضوء ذلك، فإن الترويج لدبي والمنطقة الحرة لجبل علي، والتي تعتبر مراكز الأعمال في المنطقة منطقيا وضروريا. وكون جافزا منصة للتجارة والخدمات اللوجستية فقد استطاعت وبنجاح كبير استقطاب أكثر من 7000 شركة من أرقى الشركات في العالم، التي قامت بتأسيس المقر الاقليمي لها في المنطقة الحرة. إنها المكان المناسب للمستثمرين السنغافوريين الذين يرغبون في الاستفادة من الفرص المتاحة في المنطقة لتأسيس أعمالهم".

تجارة

والإمارات هي ثاني أكبر شريك تجاري لسنغافورة في الشرق الأوسط. وتضم تجارة الإمارات مع سنغافورة النفط الخام والمكرر، بوليمرات الإثيلين، والذهب الخام والألومنيوم. بينما تشمل إجمالي الصادرات من سنغافورة إلى الإمارات المجوهرات وأجهزة الاتصال. ولذلك، فهناك فرص هائلة بانتظار الشركات السنغافورية في المنطقة من حيث البنية التحتية، والتكنولوجيا وغيرها من الخدمات. ونحن ندعو المستثمرين السنغافوريين للمجيء إلى المنطقة الحرة بجبل علي من أجل الوصول إلى المنطقة بأكملها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات