تقرير روسي: الإمارات نافذة التفاؤل الوحيدة في ظل تراجع الاقتصاد العالمي

قال تقرير روسي إن الإمارات توفر أفضل بيئة لجذب الاستثمارات العالمية وتشكل نافذة التفاؤل الوحيدة في نفق الاقتصاد العالمي المظلم مع تزايد المخاطر التي تهدد نمو الاقتصاد العالمي والتخوف من تآكل ثمار التعافي الذي شهده بعد الأزمة المالية .

وأوضح التقرير الذي بثته محطة صوت روسيا الإذاعية أن ما يشهده اقتصاد الإمارات من معدلات نمو جيدة ومؤشرات أداء إيجابية في العديد من القطاعات غير النفطية مثل السياحة والتجارة والخدمات اللوجستية وارتفاع أسعار النفط يرسخ جاذبية الدولة للاستثمارات ويعطي ثقة قوية للمستثمرين. وأشاد التقرير بما تتميز به الإمارات من سهولة الإجراءات اللازمة لإطلاق المشاريع الاستثمارية وديناميكية نظامها الضريبي نظرا لسهولة دفعها وضآلة حجمها وعدم وجود أية ضريبة على أرباح الشركات بعكس معظم دول العالم لافتا إلى المساعي التي تبذلها الحكومة الإماراتية لتحسين مناخ الاستثمار وتسهيل الإجراءات اللازمة للبدء بالمشروع والسماح للمستثمر الأجنبي بالملكية الكاملة للمشروع وإصدار قانون الدين العام الذي من شأنه أن يشجع الشركات على الاستثمار.

وأشار التقرير إلى أن الإمارات احتلت المركز الأول عالميا من حيث انخفاض الضرائب المفروضة على الأفراد والأعمال والمركز الأول عربيا في سهولة إقامة الأعمال في الوقت الذي حازت فيه المرتبة الـ 22على مستوى العالم حسب التقرير الذي أصدره البنك الدولي حول سهولة إقامة الأعمال للعام 2013 والذي يتضمن 185دولة.

وتطرق التقرير إلى توقعات الخبراء بنمو قطاع الإنشاء ومشاريع تطوير البنية التحتية في سوق الإمارات ليصل إلى 54.1 مليار دولار أي 198 مليار درهم في 2016 بنسبة نمو سنوية تصل إلى 4.5%. وأضافت أن قيمة المشاريع المزمع ترسيتها في الإمارات في 2013 تقدر بنحو 70 مليار درهم وهي تتضمن مشاريع البنية التحتية مثل الإسكان والطرق بالإضافة إلى مشاريع النفط والغاز وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات