تلقت 1098 طلب تصوير في نهاية 2012

1.4 مليار درهم استثمارات مدينة دبي للاستوديوهات

أكد جمال الشريف المدير العام لمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات، أن نسب الاشغال في الاخيرة بلغت 100% خلال العام الماضي 2012، مقارنة بنسبة 80% في العام السابق، لافتا إلى أن إجمالي الاستثمارات الرأسمالية في البنية التحتية لمدينة دبي للاستوديوهات حتى هذه اللحظة تجاوزت بقيمتها 1.4 مليار درهم، وأن 25 شركة على الأقل انضمت إلى المدينة في العام الماضي، وان 5 شركات انضمت خلال الربع الأول، وهو ما يرفع إجمالي عدد الشركات إلى أكثر من 300 شركة عالمية وإقليمية.

وقال في تصريحات على هامش معرض كاب سات 2013 الذي انطلقت فعالياته صباح امس، إن مدينة دبي للاستوديوهات تلقت 1098 طلب تصوير في 2012 منها 16 مسلسلا عربيا سوريا وخليجيا، وهو ما رفع الطلب على هذه الخدمات بنسبة سنوية تقدر بحوالي 20%. لافتا إلى أن الطلب على معدات التصوير التلفزيوني بالتالي ارتفع تماشيا مع حجم الطلب على التصوير في الامارة.

وأوضح الشريف أن عدد الطلبات المقدمة من قبل شركات الانتاج العالمية للتصوير في الدولة في تزايد مستمر وأن مدينة بوليوود الهندية تعد أكثر جهة معنية بالتصوير في الإمارات، خصوصاً في دبي، تليها المؤسسات التلفزيونية في أوروبا، وعلى رأسها بريطانيا وهو ما يجعل مدينة دبي وجهة مثالية للتصوير السينمائي وانتاج الافلام والمسلسلات.

وأوضح الشريف أن «الإمارات تتمتع بمكانة بارزة وجهة مفضلة لأعمال الإنتاج الفني التلفزيوني والسينمائي لما تمتلكه من مزايا فريدة تشمل البيئة الآمنة ومواقع التصوير المحلية واللوجستية المتطورة.

وقال ان المدينة ستعلن عن نتائجها التشغيلية والمالية خلال اسبوعين، وأن مدينة دبي للاستوديوهات التي تمتد على مساحة 22 مليون قدم مربع تتضمن 18 بوتيك واستوديو، ومنطقة مخصصة للتصوير الخارجي تغطي ما يقارب ثلاثة ملايين قدم مربع، ومكاتب تجارية واستوديوهات مجهزة ومركز أعمال واستوديوهات مخصصة لعمليات ما بعد الإنتاج وتضم المنطقة ايضا ثلاثة استوديوهات للتسجيل الصوتي.

ورأى الشريف أن الإقبال على خدمات التصوير من دول العالم سيسهم في الترويج للإمارات عالميا ما يعزز من سمعتها كوجهة سياحية رائدة. وعن اسعار تأجير المساحات في المدينة قال الشريف إن الادارة لم ترفع اسعار الايجار خلال الفترة الماضية ولا تخطط لذلك في المستقبل القريب، بالرغم من أن اسعارها تعتبر تنافسية جدا.

استعداد تام

قال جمال الشريف، المدير العام لمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات ان مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات تمثل نموذجاً يُحتذى به لتطوير ووضع القواعد الأساسية والخطط الطويلة الأمد للنهوض بقطاع صناعة الأفلام والسينما. إضافة إلى البنية التحتية، تلعب خدمات الدعم التي نوفرها لشركات صناعة الأفلام العالمية والشركات الإعلامية دوراً هاماً في تأكيد قدرتنا على لعب دور ريادي وحيوي لتحريك عجلة صناعة الأفلام في دبي".

وإضافة إلى المناظر الخلابة التي تمتاز بها الإمارة لإنتاج أفلام عالمية ذات تأثير، تعتبر الخدمات التي تقدمها وحدة تراخيص التصوير أحد أهم نقاط الجذب التي تسهل على شركات الإنتاج مهمة إصدار تراخيص لتصوير افلامها. ولا ينحصر دور إمارة دبي في استضافة الأفلام العالمية، بل تلعب دوراً هاماً في توفير خدمات الدعم الفني اللازمة لتصوير الأفلام ذات الميزانية الضخمة، اضافة الى توفر عنصر الرفاهية من خلال حداثة البلد وتقدمه.

الإمارات تستحوذ على 70% من حجم البث الفضائي الإقليمي

أكد محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات، أن الإمارات تستحوذ على 70 % من إجمالي حجم البث الفضائي التلفزيوني في المنطقة، بفضل تطور البنية التحتية التقنية فيها وتواجد كبار مزودي خدمات البث الفضائي فيها وانتشار المناطق المتخصصة المحلية والحرة.

وأكد الغانم على ان هناك خطة جارية التنفيذ على مستوى الدولة تقضي بالتحول من تقنيات البث الفضائي القديمة "أنالوغ" إلى البث الرقمي"ديجتال" بحلول نهاية العام الجاري 2013 وذلك في كل من ابوظبي ودبي والشارقة.

وقال الغانم في تصريحات صحافية أمس على هامش افتتاح معرض "كاب سات 2013" في مركز المعارض بالمركز التجاري العالمي بدبي أمس، إن دراسة حديثة أعدتها هيئة تنظيم الاتصالات كشفت أن الإمارات تستحوذ على حصة الاسد في خدمات البث الفضائي الإقليمي بنسبة 70% على الأقل وأن الشركات الوطنية المتخصصة في هذا النوع من الخدمات تسجل حضورا إقليميا قويا منذ سنوات، مثل مؤسسة الثريا والياه سات ودبي سات، وأنها تتفوق في تقديم خدمات ذات قيمة مضافة كخدمات التصوير الفضائي والبيانات والاتصالات الفضائية.

ولفت الغانم إلى أن الإمارات كانت السباقة في تبني استراتيجية التحول الرقمي والاقتصاد القائم على المعرفة منذ مطلع الالفية، من خلال إنشاء مدن متخصصة ومناطق حرة مؤهلة باحدث البنى التحتية كمدينة دبي للانترنت ومدينة دبي للانترنت وغيرها الكثير.

وأشار إلى أن الإمارات تمتلك أكبر قاعدة متخصصة في صناعة البث الفضائي، وأنها نجحت في استقطاب كبرى الشركات المزودة لهذا الخدمات ومنها عرب سات.

ولفت إلى أن تواجد هذه الشركات في الإمارات خلق حالة من المنافسة الايجابية في السوق كان شعارها تقديم أفضل الخدمات والباقات بكفاءة فنية تعزز من ادائهم في الأسواق.

من جانب آخر شدد الغانم على أن جاهزية الإمارات في النفاذ عبر الكوابل الأرضية، لافتا إلى أنها تعد الافضل والأكثر تطورا، وأن كلا من مشغلي الاتصالات في الدولة استطاعا تقديم أفضل العروض خلال الفترة الماضية وتحديدا فيما يخص خدمات البث التلفزيوني عالي الوضوح عبر شبكة الكوابل الأرضية. وهو ما جعل السوق يعيش حالة تنافسية صحية إلى حد كبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات