تسليم مشاريع بـ6.8 مليارات في 2013 وبداية 2014

8 مليارات درهم تسويات لـ«عجمان للتنظيم العقاري»

أكدت مؤسسة عجمان للتنظيم العقاري (ارا) أن السوق العقاري في إمارة عجمان شهد حركة نشطة بعد ازدياد الطلب من مستثمرين من دول مجلس التعاون على البنايات والوحدات العقارية الجاهزة في مشاريع التملك الحر. جاء ذلك في تقرير أعده قسم الاتصال المؤسسي في مؤسسة عجمان للتنظيم العقاري.

وأوضح التقرير أن عدد التسويات التي تمكنت المؤسسة من التوصل اليها خلال 2011 و2012 بلغ 14 تسوية بقيمة اجمالية تجاوزت 8 مليارات درهم أبرزها مدينة سكيب المكونة من 661 وحدة شاملة فللاً وبنايات بقيمة تزيد على 1.8 مليار درهم ومشروع الحليو داون تاون التي تصل تكلفته إلى 4 مليارات درهم تقريبا.

تسليم مشاريع

ويشهد العام الجاري ومطلع العام المقبل تسليم عدد من المشاريع العقارية بما في ذلك تسليم مشروعي "لافندر" و"ليليز" في مدينة الامارات لشركة ار القابضة بتكلفة تقدر بـ520 مليون درهم وتسليم المرحلة الاولى لمشروع "عجمان ابتاون" الذي تقوم شركة سويت هومز بتطويره وبتكلفة تصل 2.2 مليار درهم إضافة الى تسليم المرحلة الاولى من مشروع "عجمان.

وان" المكون من اثني عشر برجاً ويضم 3646 شقة والذي تقوم بتطويره شركة عقار بتكلفة تبلغ 1.5 مليار درهم. هذا الى جانب عدد من المشاريع العقارية التي تقوم مؤسسة العقارات الاستثمارية بتطويرها. وتقدر تكلفة المشاريع التي سيجري تسليمها خلال هذا العام ومطلع العام المقبل ما يقرب من 6.8 مليارات درهم.

إقبال من المستثمرين

وأكد التقرير أن السوق العقاري في عجمان يشهد اقبالا من مستثمرين من دول اجنبية وعربية خاصة مواطني دول مجلس التعاون الخليجي. مشيرا الى أن التحسن الذي يشهده السوق العقاري في عجمان يعود الى عدة عوامل اهمها أن السوق بلغ مرحلة من النضج تؤهله للانطلاق تصاعديا، الأمر الذي يبشر بعودة هذا القطاع للعب دوره في تعزيز اقتصاد الامارة لاسيما بعد عمليات التحديث التي طالت البنية التحتية والخدمية للإمارة.

وذكر التقرير أن من بين العوامل التي ساهمت بشكل مباشر في استعادة الثقة بالقطاع العقاري في عجمان المبادرات التي تبنتها حكومة عجمان لحماية حقوق المستثمرين واطلاق عدد من المشاريع العقارية السياحية وزيادة الكثافة السكانية في الإمارة إضافة الى تسليم عدد من المشاريع العقارية المنجزة. ومن العوامل الرئيسة الاخرى تأثر سوق عجمان العقاري بالانتعاش الذي يشهده السوق العقاري في امارة دبي بعد الاعلان عن عدد من المشاريع العقارية الضخمة.

تصرفات وتداولات

وذكر التقرير أن قيمة التداولات على الوحدات العقارية بما في ذلك البيع والرهن والتخارج في مشاريع التملك الحر في إمارة عجمان خلال 2012 بلغت نحو 300 مليون درهم. وأكد يافع عيد الفرج المدير التنفيذي لمؤسسة عجمان للتنظيم العقاري أن المؤسسة أسهمت بشكل كبير في إعادة الثقة لقطاع العقارات في عجمان خاصة بعد تداعيات الازمة المالية العالمية.

وذلك من خلال تطبيقها أحكام المراسيم الاميرية الخاصة بشأن تنظيم الملكية المشتركة وحماية حقوق المستثمرين، مشيرا الى ان نجاح المؤسسة في تحقيق اهدافها ينبع من اتباعها نهجا ينسجم مع رؤية وحكمة القيادة الرشيدة ووقوفها على مسافة واحدة بين المطورين والمستثمرين. وقال الفرج: إن القطاع العقاري في الامارات عامة وعجمان خاصة قد يشهد طفرة من نوع آخر في ظل التحسن الذي بدأت ملامحه تظهر بشكل جلي على هذا القطاع الحيوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات