إشادة أميركية بموقع الإمارات كوجهة أعمال عالمية رائدة

قال البروفيسور صلاح حسن وهو الاستاذ في كلية ادارة الاعمال في جامعة "جورج واشنطن" الأميركية إن إمارة دبي على وجه خصوص ومنطقة الخليج بشكل عام تكتسب سمعة دولية متنامية كمركز تسويقي دولي وبوابة عبور لأسواق متعددة في العالم.

وكان البروفيسور حسن في زيارة الى إمارة دبي برفقة 15 من الباحثين الذين يشرف على بحوثهم لدراسة موقع دبي الاقتصادي الفريد وتعزيز فهمهم للتحديات ونقاط القوة والفرص التي تتميز بها منطقة الخليج وعوامل النجاح المؤثرة على موقعها المتنامي على الخارطة الاقتصادية العالمية.

وأضاف البروفيسور حسن: "لقد أضحت دولة الإمارات مقصداً مهماً للأعمال مدعومة بدرجات الاستقرار العالية وبنمو اقتصادي عال والتي تتميز به دولة الإمارات عن العديد من دول العالم. وهذا ما دفع الكثير من الشركات المتعددة الجنسيات الى الاتخاذ من الإمارات مقرا لها لاستهداف أسواق أخرى في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف البروفيسور حسن بأن جامعة "جورج واشنطن" اختارت الإمارات مقصداً لبرنامج الماجستير الدولي وذلك بسبب تنامي سمعة الدولة وتطورها الاقتصادي وانتشارها الواسع في العالم.

وزار الوفد من الباحثين العديد من الشركات المحلية والدولية في دبي وأبوظبي والشارقة إضافة إلى وكالة "ليو بورنيت" للتعرف عن قرب على خصائص حملات التسويق الناجحة في منطقة الخليج والحصول على فهم أعمق حول السلوك والممارسات التسويقية في العالم العربي.

وعمل الباحثون مع العديد من الشركات لتصميم وتحليل واقع البرامج التسويقية المحلية والاطلاع على بحوث تسويقية ناجحة وتمييز الفوارق الثقافية التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند تطبيق أي حملة تسويقية في المنطقة. وقد عملت أربعة فرق من الباحثين مع شركات عديدة لتطوير خطط تسويقية استراتيجية تحدد معالم القضايا المحلية وغيرها على مستوى المنطقة.

وعبر الدكتور كمال دمشقي، المدير التنفيذي لـ"ليو بورنيت" عن اعجابه ببرامج الماجستير التي توفرها جامعة "جورج واشنطن" وقال: "إنه من المهم أن يدرك الجيل القادم من خبراء التسويق الوضع الثقافي والفروق الدقيقة في العالم العربي إذا كانوا يريدون تسويق بضائعهم وخدماتهم في هذا السوق المتنامي".

ويوفر الكتاب الذي شارك البروفيسور صالح حسن في إصداره وجهة نظر فريدة عن كيفية بناء علامة تجارية قوية وناجحة منافسة على الصعيدين المحلي والعالمي.

وأكدت "سو مانلي"، مديرة التسويق لمنطقة الخليج في "بيرسون" بأن الزيارة عززت من أهمية صياغة مراجع عربية ضليعة بمتطلبات الباحثين العرب وقالت: "نحن في "بيرسون" ملتزمون بتوفير مراجع بحثية لعملائنا تعكس السوق العربي والمحلي. ونسعى إلى دعم الباحثين في المنطقة، في كافة المستويات والمجالات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات