7 % نمو اقتصاد الإمارة العام الماضي

دبلوماسيون يطلعون على معالم الشارقة الحضارية

نظمت غرفة الشارقة صباح أمس جولة تعريفية بالإمارة لرؤساء وأعضاء السلك الدبلوماسي من السفراء والقناصل والملحقين التجاريين والوزراء المفوضين المعتمدين بالدولة وقريناتهم شملت المعالم الرئيسية وبعض المواقع المختارة في إمارة الشارقة.

 يأتي ذلك فيما تعزز الإمارة مكانتها وريادتها في حركة التجارة والاستثمار اقليمياً ودولياً. وشهدت عملاً دؤوباً برز نتاجه في تنفيذ العديد من المشاريع التطويرية والخدمية الحيوية ما ساهم في نمو اقتصاد الامارة بنسبة تجاوزت 7% عام 2012 مقارنة بعام 2011

كما تأتي الجولة في إطار جهود تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية والسياحية والدبلوماسية بين الإمارات والدول الصديقة التي أرست دعائمها القيادة السياسية من خططها و استراتيجيتها التي تحث فيها على أهمية العلاقات بين الدول وبناء الشراكات لتصب في خدمة الامارات.

ترحيب

ورحب رئيس غرفة الشارقة احمد محمد المدفع بالوفد الدبلوماسي، معربا عن الشكر والتقدير لتلبية الدعوة التي تنظمها الغرفة انطلاقاً من حرصها على مد جسور التعارف والتواصل مع ممثلي البعثات الدبلوماسية للدول الشقيقة والصديقة التي تجمعها علاقات متميزة ومتنامية مع الامارات ترتكز على مبادئ الاحترام المتبادل والتعاون المثمر والمصالح المشتركة التي تمتد الى جميع المجالات وتعززها السياسة الناجحة والمواقف المشرفة للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ورعاه في دعم ومساندة جهود تنمية وتطوير هذه العلاقات.

وأضاف : أن الغرفه تستهدف بهذا اللقاء إتاحة الفرصة للتعرف عن قرب على ملامح من انجازات وصروح نهضة الشارقة الحضارية والتنموية والثقافية التي تعكس الرؤى والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة في تحقيق التنمية المستدامة في اطار نهج دولة الامارات المواكب للتطوير والتحديث بتطبيق أفضل الممارسات .

واستثمار كافة الطاقات والتي تعززها شراكة قوية وفعالة بين اجهزة وهيئات القطاع الحكومي وفعاليات القطاع الخاص المحلي والدولي في ظل دعم سخي ومتواصل من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة.

مشاريع

واشار إلى ان عدد المنشآت الاقتصادية الجديدة وصل الى 6152 منشأة مطلع هذا العام مع اجمالي 48172 منشأة اقتصادية تعمل في كافة مدن الامارة وبرؤوس اموال مستثمرة تجاوزت 29 مليار درهم وتمثل المشاريع الصغيرة والمتوسطة ما يتجاوز 80% من هذا الاجمالي العام.

وجميعها تحظى بالعديد من وسائل التحفيز وبضمانات وتسهيلات وخدمات متنوعة تعمل الغرفه والدوائر الحكومية على توفيرها للمستثمرين على اختلاف جنسياتهم وتنوع مشروعاتهم ... وبالتأكيد فإن هذه المنشآت تمثل فرصة قيمة لتبادل والاستفادة من التجارب والخبرات الناجحة لتوسيع وتطوير مثل هذه لتعاون المشروعات مع نظرائها والهيئات والمنظمات المتخصصة في بلدانكم العزيزة.

واكد المدفع على استمرار إمارة الشارقة ومواصلة نهجها ،بدءاً من هذا العام لاستكمال استراتيجية التطوير والتحديث في اطار مشروع الشارقة الحضاري الذي يغطي تنفيذ مشاريع عمرانية واقتصادية وسياحية وثقافية واكاديمية متعددة والتي ندعو فعاليات قطاع الاعمال الخاص في بلدانكم الشقيقة والصديقة .

ومن خلال تعاونكم ومساندتكم للاستفادة من فرص الاستثمار الواعدة والمطروحة في هذا المشروع الواعد في ظل بيئة الاعمال المتميزة ومناخها الجاذب في الإمارة لإقامة مشروعات استثمارية ولتنمية العلاقات الاقتصادية في مختلف المجالات التي تخدم كلا الجانبين بما يخدم المصالح المشتركة.

تعاون دائم

وأعرب المدفع عن رغبة الغرفة بالتعاون الدائم للإسهام في انجاح تنفيذ آليات مشتركة للتعريف والترويج لبيئة الاعمال وحوافزها والفرص الاستثمارية المتاحة وللعروض التجارية المتوفرة في بلدانكم الشقيقة والصديقة، وفي الامارات عامة وامارة الشارقة خاصة .

ومن ثم تهيئة السبل لتدارس الاستفادة منها في تعزيز الشراكة الاستثمارية وتوسيع أفاق وحجم المبادلات التجارية. وأضاف : يسعدنا أيضاً في هذه المناسبة ان نجدد دعوة الغرفة لتبادل الآراء والبحث معكم في آليات تفعيل مبادرة تأسيس مراكز ومعارض تجارية دائمة ممثلة لبلدانكم في الشارقة أو تقام للشارقة في بلدانكم التي نعتز بعلاقاتنا معها .

وقال المدفع: نفخر بالعلاقات المتنامية التي تجمعنا مع بلدانكم، وبالتعاون المشترك الذي نعمل دوما على توسيع نطاقه ومجالاته معكم فإننا نأمل ان تتواصل جهودنا الفاعلة وتعاوننا المثمر لتحقيق المزيد من التطلعات المأمولة وتطوير حجم الشراكات وتعزيز اسهامات فعاليات القطاع الخاص لمضاعفتها في ظل تعدد الفرص والامكانيات وقبل ذلك وتوفر الاستعداد الايجابي والرغبة الصادقة والمتبادلة للإسهام في تحقيق لما نصبو إليه من اهداف ومصالح مشتركة لخدمة شعوبنا وبلداننا.

تعزيز التواصل

من جهته قال مدير عام الغرفة حسين المحمودي: ان هذه المبادرات تعزز التواصل والالتقاء الاخوي لبناء علاقة صداقة تخدم المصلحة المشتركة واهميتها في التعريف بما تمتاز بها الامارة من مكانة بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة.

وأشار إلى أن برنامج الجولة جاء ليبرز اهم المشاريع في السنوات الثلاث الماضية. واضاف: هذه المنجزات برهان واضح على حجم النمو في الشارقة إذ تشير الارقام ان حركة العضوية والمعاملات في الغرفة عام 2012 سجلت نموا مقارنة بعام 2011 بنسبة تراوحت بين 8 الي 17% في ظل الجهود التي بذلتها لترويج الفرص ومواجهة التحديات التي انعكست سلبيا على عدة قطاعات اقليميا ودوليا خلال الازمة المالية العالمية.

برنامج متنوع يعزز بناء علاقات اقتصادية مشتركة

وفقا للبرنامج التي نظمته غرفة الشارقة زار وفد الدبلوماسيين عددا كبيرا من المعالم منها منطقة إكسبو الشارقة التي تضم عددا من المراكز الدولية التجارية والشركات بمختلف أنشطتها تأكيدا على اهمية الشراكات في بناء العلاقات الإقتصادية .

واطلع الوفد خلال زيارته إلى مدرسة فيكتوريا الدولية على واقع التعليم في الإمارة التي وضعت جل اهتمامها على اهمية بناء الإنسان ودفعه نحو التعليم والثقافة اللذان يعتبران محورا وعنصرا اساسياً في بناء الدولة .

كما زار الوفد واجهة المجاز المائية للاطلاع على أحد المواقع التي تبرز اهمية الواجهات المائية للمدن الحديثة ، في الإستقطاب السياحي والإستثماري خصوصا انها تعتبر من الوجهات الجمالية للإمارة الباسمة ،بالإضافة إلى الرقعة التي تمتد عليهاالجامعات والمستشفى التي تم تصميمها وفق اعلى المعايير والمستوحاة من الهندسة المعمارية الإسلامية والتي تحتضن اسماء لامعة لأساتذة جامعيين يتمتعون بالخبرة الطويلة .

وحرصت غرفة الشارقة في برنامجها للوفد على زيارة متحف الشارقة للاثار الذي يقع في الجزء التراثي للمدينة التي تحمل طابعها وتاريخها العريق ، تعريفا بإرث الشارقة وحضارتها واهميتها التاريخية ، بينما تؤكد الزيارة إلى دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية الأهمية التي يوليها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة حفظه الله للبحوث في تطوير المجتمعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات