قرطاسية فاروق العالمية تشارك في معرض عالم الورق

تشارك قرطاسية فاروق العالمية في معرض بايبر ورلد (عالم الورق) المقام حاليا في دبي ، و قال فاروق أبو بكر رئيس مجلس الإدارة لقرطاسية فاروق العالمية، أن لوجود المؤسسة في دبي، التي تعتبر مركزاً عالمياً نموذجيا للأعمال، وللتجارة والتصدير، والاستيراد وإعادة التصدير كذلك، موقعها الراسخ كذلك، حيث يجري تصدير 65% من منتجات مصانع الشركة إلى مختلف بلدان العالم. بينما تبلغ نسبته المتبقية من الإنتاج بمعدل 35% يتم تسويقه في السوق المحلي، فقارة إفريقيا مثلاً، تعتبر أحد الأسواق المهمة للشركة.

مميزات السوق المحلية

ونوه الأستاذ فاروق أبو بكر بالمناسبة إلى أن مميزات السوق المحلية، والإعفاء من الضرائب، والتشجيع الحكومي وخصائص السوق الحرة، كل هذه العوامل الهامة، جعلت من الدولة موقعاً عالمياً متميزاً وجاذباً، لجهات العالم الأربع، ومهنياً لفرص النجاح، وإذكاء للطموحات اللافتة، والإبداع المتواصل، حيث الخدمات المتميزة، والتسهيلات المدروسة، والحوافز المتواصلة، بدءاً من الفندق، إلى المهرجانات، إلى وجود محلات عملاقة تبيع بالتجزئة وغيره، وهذا ما جعلنا في مقدمة المصنعين للقرطاسية المكتبية والمدرسية والموردين بالجملة والأساسيين للقرطاسية، ونخطو دائماً إلى الأمام بإذن الله.

توفير الحلول

وأردف فاروق أبو بكر يقول: وتحرص الإدارة دائماً على توفير الحلول، والتوازن بين الفرص والطلب، كمّاً ونوعاً وارتقاءً، سواء في مجال إنتاج وتسويق قرطاسية المكاتب، والمدارس، إلى جانب المفكرات «الأجندات» والمغلفات المتنوعة، والملفات المتنوعة كذلك.

وتابع: ومن مميزات هذا القطاع أنه يتمتع بالدعم الكامل والموجه، والهادف، والمدروس، من قبل الحكومة لتنويع القطاعات الأخرى غير النفطية إلى جانب النفط، وهذا ما ساعدنا على تطوير منتجاتنا إلى أرقى المواصفات الأوروبية والعالمية المتميزة. كما أن الشركات المحلية المستهلكة تحرص على دعم الشركات المحلية المنتجة، مما يوفر التناسب بين إتقان العارض وجودة منتجه، ووعي المستهلك، وتمييز مستوى الجودة، مما يوفر دعماً متواصلاً للإنتاج المحلي، بتوجيهات الحكومة الرشيدة، وهذا ما أضاف إمكانية تقديم عروض أسعار محفزة مقارنة بأسعار الأصناف المستوردة من الخارج.

ونوه سعادته بالمناسبة إلى أن أنشط الأسواق للمؤسسة حالياً هو السوق الخليجي، والسوق الإفريقي عامة، والذي يشهد حالياً تطوراً سريعاً، ونمواً لافتاً.

أزمة مطردة

وأوضح فاروق أبو بكر بأن اسم قرطاسية فاروق العالمية، قد غدا معروفاً في السوق والحمد لله، ويؤكد هذا ما نلمسه بمعدلات مبيعاتنا خلال الأعوام الماضية، حيث ازدادت بنسبة 20%، ونحن الآن بصدد زيادة حجم منتجاتنا، وتنويعها، مع الحفاظ على مستوى الجودة المنافس والمعهود، أمام مثيلاتها الأوروبية.

وأشار فاروق أبو بكر إلى أن دبي قد تأثرت بالأزمة المالية العالمية، في العام 2008، إلا أننا والحمد له منذ بداية العام 2010، عادت الأمور لتكون أقوى مما كانت وبشكل أسرع، مما حصل في أوروبا وغيرها من الدول الغربية، ويعود الفضل في هذا النجاح، إلى الإدارة الحكيمة، والرؤية الشاملة، والتفهم الموضوعي والدقيق للأمور، والتحولات والمتغيرات، التي تم احتواؤها باقتدار والشكر لله، وتصل منتجاتنا حالياً إلى حوالي 94 بلداً حول العالم.

وباختصار قال: ببساطة، إذا كان منتجك جيداً، وبسعر معقول، فإنك ستنجح في دبي والإمارات، ولكل مجتهد نصيب، والله ولي التوفيق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات