محللو «غارتنر» يناقشون اتجاهات الصناعة في دبي

707 مليارات درهم الإنفاق الإقليمي على تقنية المعلومات

توقعت مؤسسة "غارتنر" للأبحاث أن يصل حجم الإنفاق على تقنية المعلومات في الشرق الأوسط إلى 707 مليارات درهم (192.9) مليار دولار في 2013 بزيادة تبلغ 5.5٪ مقارنة بالعام الماضي. فيما توقعت أن يصل حجم الإنفاق الإقليمي على الأجهزة إلى 29.6 مليار دولار في 2013 بارتفاع نسبته 7.7٪ عن 2012. وأن تزداد مبيعات الهواتف المتحركة بين 2013 و2016 بمعدل 64٪ لتصل إلى 32.7 مليار دولار إقليميا.

جاء ذلك على لسان بيتر سوندرجارد، النائب الأول للرئيس والرئيس العالمي لقطاع الأبحاث في غارتنر، الذي استعرض أبرز التوقعات في قطاع تقنية المعلومات أمس في دبي أمام أكثر من 500 مشارك من الرؤساء التنفيذيين وقادة تقنية المعلومات في ندوة غارتنر Itxpo التي تستمر حتى يوم غد الخميس.

حصة الأسد

وأوضح ان سوق خدمات الاتصالات الإقليمي يواصل تصدره لأكبر أسواق الإنفاق ممثلاً 77٪ من إجمالي الإنفاق على تقنية المعلومات في المنطقة خلال عام 2013.

وتوقع محللو غارتنر أن يتجاوز نمو قطاع الاتصالات بنسبة 5٪ خلال العام مع وصول الخدمات الصوتية عبر الهاتف المتحرك إلى(324.7 مليار درهم) أو 88.5 مليار دولار وخدمات البيانات عبر الهاتف المتحرك إلى 23.2 مليار دولار.

وتعد توقعات غارتنر حول حجم الإنفاق على تقنية المعلومات في الشرق الأوسط المؤشر الأبرز للتوجهات الرئيسية في قطاع تقنية المعلومات ضمن أسواق الأجهزة والبرمجيات وخدمات تقنية المعلومات وسوق الاتصالات. ومنذ أكثر من عقد من الزمن، يترقب المدراء التنفيذيون في قطاعي الأعمال وتقنية المعلومات هذه التقارير ربع السنوية لتحديد الفرص والتحديات في السوق واستخدامها كأساس لبناء القرارات الهامة في الأعمال بالاعتماد على بيانات ممنهجة بدلاً من التخمين.

الهواتف المتحركة

وأوضح سوندرجارد في هذا الشأن: "ستشهد الهواتف المتحركة في فئة الأجهزة التي تشمل الهواتف المتحركة والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والطابعات، نمواً في معدل الإنفاق يفوق 14٪ في العام 2013.

وأضاف سوندرجارد: "يأخذ الطلب على تقنية المعلومات طابعاً انتقائياً جداً في الشركات الكبيرة في الشرق الأوسط، ونحن نتوقع أن يكون الطلب على تقنية المعلومات قوياً من القطاعات الرأسية مثل المصارف والهيئات الحكومية في عام 2013. وفي ظل مواصلة الاقتصادات الخليجية تنمية الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، ستشهد تقنية المعلومات قدراً أكبر من الكفاءة لتحفيز هذا النمو. ويعد الفهم الواضح لعروض المزودين وحاجات المستخدمين أمراً هاماً لتلبية احتياجات الأعمال".

وفي سياق متصل، قال سوندرجارد: "سوف يؤدي تزايد عدد السكان من شريحة الشباب في منطقة الخليج إلى زيادة الحاجة لتقنيات الاتصال. وتغير هذه الوسائل، التي تشمل الحوسبة السحابية والهواتف المتحركة والشبكات الاجتماعية والمعلومات، المفهوم السائد حول تقنية المعلومات. وسوف تتضمن كافة الميزانيات في الشرق الأوسط مخصصات لتقنية المعلومات".

من جهة أخرى، يرجح أن ينمو الإنفاق على البرمجيات في الشرق الأوسط خلال عام 2013 بمعدل 7.1٪ عن العام 2012، وستقود هذه الفئة الأسواق الرئيسية مثل الأمن، وإدارة التخزين، وإدارة علاقات العملاء. وفي مطلع عام 2014، ستبدأ الأسواق التي تتجه إلى البيانات الكبيرة وغيرها من مبادرات إدارة المعلومات، مثل إدارة محتوى الشركات، وأدوات دمج البيانات، وأدوات جودة البيانات، برؤية ارتفاع في مستويات الاستثمار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات