عبر شراكة بين «أليتاليا للأنظمة» وطيران ميديكس

إنشاء مركز لصيانة محركات الطائرات في الشارقة

احتضن مطار الشارقة الدولي حفل توقيع شراكة بين شركة طيران ميديكس وشركة أليتاليا لأنظمة الصيانة لإطلاق مشروع إنشاء مركز لصيانة محركات الطائرات «الشارقة لخدمات الصيانة وإصلاح الطائرات» لتقديم خدمات صيانة وتصليح محركات الطائرات. وقع على اتفاقية الشراكة موريسيو توشي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة أليتاليا لأنظمة الصيانة والدكتور عصام خير الله، رئيس شركة طيران ميديكس بحضور د.غانم الهاجري رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي وعدد من رؤساء شركات صيانة الطائرات العاملة في مطار الشارقة الدولي.

وقال موريسيو توتشي: تتمتع شركة أليتاليا لأنظمة الصيانة بالخبرة والتكنولوجيا الفنية في مجال صيانة محركات الطائرات، بالإضافة إلى توفر أحدث المعدات والتقنيات المتطورة لدى الشركة في الإجراءات والعمليات التجارية والإدارة والتطوير وإيجاد الأسواق المناسبة في وقت قصير». وتعاوننا مع طيران ميديكس يرتكز على شراكة طويلة، ويتمتع شركاؤنا بدورهم بالخبرة الطويلة في العمليات الجوية بمنطقة الشرق الأوسط، لا سيما فيما يقدمونه من دعم لقطاع النقل الجوي وصناعة الطيران في المنطقة». وقال الدكتور عصام خير الله : «تمتد علاقتنا مع شركة أليتاليا لأنظمة الصيانة إلى أكثر من 3 سنوات، حيث تقدم لنا الشركة خبرتها الفنية والتقنية في مجال صيانة وإصلاح محركات الطائرات. وقررنا توحيد جهودنا، وتوسيع دائرة التعاون بيننا وتحويلها إلى شراكة لإقامة هذا المشروع المشترك، الذي بدوره سيخدم الشركات العاملة في دول الخليج العربي، ويجعل من مركز «الشارقة لخدمات الصيانة وإصلاح الطائرات» أول مركز متكامل لأعمال الصيانة والتصليح الشامل لمحركات الطائرات في المنطقة. وتربطنا كذلك علاقات ناجحة مع مطار الشارقة الدولي بفضل الموقع المميز الذي يتمتع به، والرؤية المستقبلية لإدارة المطار وهناك ثقة متبادلة ومتينة بيننا، وإننا نتطلع إلى أن يكون المركز جاهزاً قبل نهاية العام الجاري 2013». وعبّر توتشي والدكتور خير الله عن شكرهما لهيئة مطار الشارقة وخصوصاً رئيسها الدكتور غانم الهاجري على الجهود التي قام بها في استضافة هذا المشروع.

فوائد

من ناحيته، قال الدكتور غانم الهاجري، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي : نحن سعداء بهذا التعاون بين شركة أليتاليا لأنظمة الصيانة وطيران ميديكس وسعيهما لإقامة هذا المشروع في مطار الشارقة الدولي، حيث يعود هذا المركز الفني والتقني بالفائدة على صناعة الطيران وقطاع النقل الجوي والشركات العاملة في مطار الشارقة الدولي ويمتد ليشمل الشركات العاملة في مطارات المنطقة وذلك في ظل النمو المتزايد في أعداد الطائرات والطلب الكبير على أعمال الصيانة لها. ومطار الشارقة حريص على توفير البيئة لإنجاح المشروع ليتمكن من توفير خدماته بأفضل صورة لشريحة واسعة من الشركات فيما سيساهم الموقع الاستراتيجي للمطار في اجتذاب شركات الطيران الراغبة في إجراء صيانة دورية للمحركات أو تصليحها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات