مسؤولون: مركز أبوظبي للأعمال يساهم في تحقيق أهداف رؤية 2030

أشاد عدد من كبار مسؤولي الدوائر والهيئات والمجالس الحكومية في إمارة أبوظبي بمبادرة دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي بافتتاح مركز أبوظبي للأعمال مؤكدين أنها خطوة مهمة تساهم في تحقيق أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030. وقال ناصر أحمد السويدي رئيس الدائرة في تصريح له إن المركز يعد إحدى المبادرات المهمة التي تبنتها حكومة إمارة أبوظبي لتأسيس بيئة أعمال مثالية وفق معايير دولية وذلك ضمن خطة استراتيجية شاملة تستهدف تطوير وتنمية القطاعات الاقتصادية المختلفة.

وأكد أن المركز يحقق جانبا مهما من مرتكزات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وهو إيجاد بيئة أعمال مثالية تسهم في جعل إمارة أبوظبي مركزا مهما في المنطقة وذلك من خلال تبني مشاريع ومبادرات تلبي تطلعات رجال الأعمال والمستثمرين. وأشاد بالدعم والتوجيهات السديدة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " ومن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي والتي كان لها كبير الأثر في تحقيق إمارة أبوظبي نقلة نوعية في توفير البيئة والمناخ الملائمين للأنشطة الاقتصادية والسير بثبات نحو تنمية اقتصادية مستدامة وفق محددات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

مسؤولية

وأكد أن مسؤولية إيجاد بيئة أعمال مثالية في إمارة أبوظبي لا تقع على مركز أبوظبي للأعمال وحده بل إن المسؤولية منوطة بكل الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص والذين يستوجب عليهم جميعا التعاون لتحقيق الأهداف المشتركة التي تركز على مساهمة مختلف القطاعات في عملية التنمية .كما أكد حرص الدائرة على ترجمة أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 الرامية إلى تحقيق خطوات تمكن إمارة أبوظبي من أن تكون بيئة أعمال منفتحة وفاعلة ومندمجة عالميا وذلك من خلال تبني أفضل المعايير والمواصفات بما يمكنها من تحقيق أفضل المراكز في مؤشرات التنافسية الاقتصادية لبيئة الأعمال.

وقال إن بدء تشغيل المركز مع مطلع العام 2013 من شأنه أن يحقق مراكز متقدمة لإمارة أبوظبي ضمن تصنيفات البنك الدولي لأفضل مدن العالم على صعيد سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في ظل سعيه نحو توفير حزمة من التسهيلات والإجراءات الفنية والقانونية والإجرائية في مجال التجارة والاستثمار والأعمال ومنها تطوير النظام الإلكتروني الخاص بإنهاء كل إجراءات ومتطلبات التراخيص التجارية. وأشار إلى أن الخطة الاستراتيجية للدائرة (2011 -2015) تتجه نحو توسيع قاعدة التنوع الاقتصادي وإنشاء قطاعات أكثر إنتاجية وتوازنا وزيادة فعالية البنية الهيكلية للقطاعات التجارية الأمر الذي استدعى المزيد من التعاون والتنسيق المشترك بين الدائرة والجهات الحكومية الاتحادية والمحلية منها موضحا أن إنشاء المركز يصب في هذا السياق ويحقق الأهداف المستقبلية التي رسمتها الخطة التي تتوافق وتطلعات أصحاب الأعمال.

آفاق جديدة

من جانبه أكد عبد الله راشد العتيبة رئيس دائرة النقل - أبوظبي أن مركز أبوظبي للأعمال سيأخذ مستوى الخدمات الإلكترونية التي تقدمها حكومة أبوظبي إلى آفاق جديدة ويرفع كفاءة وفعالية هذه الخدمات التي توفر الكثير من الوقت والجهد وترفع من مستوى الخدمة المقدمة وهو ما تسعى إليه كل الجهات الحكومية الأخرى. وأعرب عن سعادته أن تكون دائرة النقل - أبوظبي أول الشركاء الاستراتيجيين في هذا المشروع المتميز الذي أطلقته دائرة التنمية الاقتصادية - أبو ظبي حيث لمست دائرة النقل عن كثب مدى فاعلية وكفاءة هذا المشروع خلال الأشهر القليلة الماضية أثناء المرحلة التجريبية التي سبقت تدشين وإطلاق المركز للجمهور.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات