ضمن مشروع ثلاثي الأنظمة للمستوردين

الشحن والتخليص إلكترونياً في جمارك دبي

عملت جمارك دبي على تطوير عدد من الخدمات الالكترونية الجديدة التي تعود بالنفع على كل من الدائرة والعملاء والمجتمع والاقتصاد المحلي، التي سيتم الانتهاء منها خلال العام الجاري، ومن بينها نظام الشحن الالكتروني، ومشروع المخالصة الالكتروني، ومشروع ثالث مهم هو تحويل بوليصة الشحن من مستورد إلى آخر.

يأتي هذا في إطار تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المتعلقة بخلق بيئة عمل إلكترونية ناجحة أساسها الكادر البشري المؤهل وتطبيق أفضل الممارسات العالمية.

وتحقيقاً لرؤية سموه للحكومة الإلكترونية واستراتيجية الإمارة 2007 ـ 2015، كانت جمارك دبي من الدوائر الحكومية السباقة في تقديم خدماتها إلكترونيا للعملاء بنسبة 100%.

وأوضح جمعة الغيث، المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي في جمارك دبي أن مشروع الشحن الالكتروني الجديد يتضمن ثلاثة أنظمة داخلية هي، حجز موعد تفتيش البضاعة، من قبل العميل، وعملية التخطيط من قبل جمارك دبي، ثم اجراء عملية التفتيش وفقاً للموعد الذي تم حجزه، مشيراً إلى أنه في السابق لم يكن بإمكان العميل حجز موعد لتفتيش بضاعته التي يرغب في تخليصها جمركيا، بل كان يتوجه للمنفذ الجمركي، وربما ينتظر لبعض الوقت نظراً لضخامة العمل، لكن وفقاً للنظام الجديد صار بإمكانه أن يحجز موعداً يلائمه ووفقاً لما هو متاح في جدول التفتيش، وبالتالي لن ينتظر طويلاً.

ومن مزايا هذا النظام الجديد فيما يتعلق بالتفتيش، أنه متاح للعميل على مدى 24 ساعة طوال أيام الاسبوع في المراكز والمنافذ العاملة على مدار الساعة والتي يشكل حجم عمليات التفتيش بها نحو 80% من حجم التفتيش على مستوى الدائرة

المخالصة الإلكترونية.

وفيما يتعلق بمشروع المخالصة الإلكترونية، أوضح المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي، بأنه مرتبط بعمليات ايداع واسترجاع الضمانات المالية المقررة على البضائع، حيث سيكون بإمكان العميل تقديم طلب الايداع والاسترجاع لهذه المبالغ الكترونيا، في عملية اكثر دقة تحكم السيطرة على هذه الأموال.

أما المشروع الالكتروني الثالث الموجه للعملاء، فهو تحويل بوليصة الشحن الكترونياً من مستورد إلى آخر، وهو ما لم يكن موجودا في السابق، وبمقتضاه يستطيع أي مستورد تحويل بوليصة شحن البضاعة القادمة باسمه إلى مستورد أو عميل آخر بكل سهولة، وذلك في إطار اهتمام الدائرة بالتسهيل على التجار والمستوردين، وستمكن هذه الخدمة جمارك دبي أيضاً من منع التلاعب في المعلومات المقدمة عن البضاعة وقيمتها بما يضمن استيفاء الرسوم الجمركية عليها بشكل صحيح.

إعادة تنظيم

وفي إطار التسهيل على التجار وتسريع إجراءات العمل، قامت جمارك دبي مؤخراً بإعادة تنظيم خدماتها الإلكترونية التي تزيد على 80 خدمة، وتصنيفها في 16 خدمة رئيسية، تُقدم بعضها عبر موقع جمارك دبي على الإنترنت، وبعضها الآخر عبر موقع بوابة دبي التجارية مواكبة منها لأفضل الممارسات العالمية في مجال خدمة العملاء.

وتتعلق المجموعة الأولى من الخدمات التي أعيد تصنيفها بطلبات التخليص والبيانات الجمركية المتعلقة بالعملاء والشركات العاملة في مجالات التصدير والاستيراد واعادة التصدير، والسلع التي يتم تحويلها من شركة تخزين مرخصة بالمنطقة الحرة او المستودع الجمركي الى شركة اخرى مرخصة بالمنطقة الحرة او المستودع الجمركي نفسه.

وتتعلق المجموعة الثانية من الخدمات الالكترونية بطلبات الحصول على موافقة لتسجيل بيان الشحنة (المانفست)، فيما ترتبط المجموعة الثالثة بطلبات الحصول على شهادات تخليص المركبات، وتتعلق المجموعة الرابعة بطلبات إعادة التأمينات الجمركية.

وهناك مجموعة من الخدمات الإلكترونية خاصة بطلب الحصول على تصنيف رمز النظام المنسق، تسجيل العملاء الراغبين في ذلك، إضافة لمجموعة خدمات إلكترونية خاصة بطلب الحصول على برنامج اعتماد العملاء، الذي يهدف الى تشجيع العملاء على الامتثال الطوعي للقوانين والاجراءات الجمركية.

كما توجد مجموعة من الخدمات الالكترونية مرتبطة بطلبات التسجيل والترخيص للمستودعات الجمركية والاستفادة منها، وكذلك خدمات إلكترونية معنية بطلبات الحصول على دورات تدريبية تخصصية في مجالات العمل الجمركي المختلفة كالقيمة والمنشأ والتعرفة الجمركية والاوضاع المعلقة والتوعية بالمواد المحظورة وما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية.

الشكاوى والاقتراحات

كما طورت جمارك دبي خدمات الكترونية لتقديم الشكاوى والاقتراحات والتواصل مع المدير العام، والحصول على تقارير بالمعاملات الجمركية وشهادات حول سجلات العملاء.

وأكد جمعة الغيث أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بعملائها وتحرص على تطوير الإجراءات وتبسيط الخدمات المقدمة لهم في كافة المنافذ الجمركية في إمارة دبي، كما تحرص على دمج الابتكارات الحديثة والتكنولوجيا ضمن أعمالها لمسايرة تطورات العصر، وفي سبيل ذلك تسعى إلى تقديم أكثر الخدمات الإلكترونية سهولة وسرعة وتميزاً، وتوظيف التكنولوجيا للتسهيل عليهم وتسريع إجراءات العمل.

وأضاف أن من بين خدمات الهاتف المحمول التي تم تقديمها للعملاء، خدمة/ تقاريري الذكية/ التي تستهدف كبار المدراء التنفيذيين في الشركات، حيث يمكنهم بفضل هذه الخدمة من الاطلاع على تقارير حول بياناتهم الجمركية مصنفة بحسب السنة أو الشهر أو كبار العملاء أو نوع العمل أو نوع البيان الجمركي أو وفق منافذ الدخول أو الخروج أو بحسب نوع الخدمة.

وتسهم التقارير الذكية في توفير الوقت والجهد على المدراء التنفيذيين، حيث كانت عملية الحصول على المعلومات المتعلقة بالبيانات الجمركية المختلفة تتطلب الكثير من الوقت وتتم بطريقة يدوية لكل شركة وفق أنظمتها الداخلية، أما الآن فيمكن لكل الشركات والعملاء مع الدائرة الحصول على هذه التقارير بسهولة ويسر.

وتعتبر هذه الخدمة ذكية نظراً لأنها تمكن المدراء التنفيذيين من الاطلاع على التقارير الخاصة بشركتهم فقط أما تقارير الشركات الباقية فلا تظهر وذلك احتراماً لحقوق تلك الشركات وخصوصيتها.

وأضاف المدير التنفيذي لقطاع التطوير الجمركي أن تطبيقات الأجهزة المحمولة ساهمت في تسهيل وصول العميل إلى الخدمات الإلكترونية التي توفرها جمارك دبي، حيث تتيح هذه الخدمات إمكانية الاتصال المباشر لإجراء المعاملات الجمركية بالإضافة إلى السرعة والشمولية وضمان خصوصية وسرية معلومات العميل.

 نظام مرسال 2

وأشار إلى أن نظام مرسال 2 للتخليص الجمركي الإلكتروني ـ والذي تم تطويره داخليا وبجهود ذاتية في جمارك دبي ـ يعد أحد أهم الإنجازات المتحققة في مجال الخدمات الإلكترونية، فهو نظام جمركي إلكتروني متكامل، يعتمد على مفهوم جديد للعمل الجمركي بهدف دعم الاقتصاد، وانسيابية حركة التجارة المشروعة، وتسريع إجراءات العمل، والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للعملاء.

حيث يتيح للعملاء إجراء خدماتهم إلكترونياً على مدار الساعة، مما يوفر عليهم وعلى الموظفين الوقتَ والجهد، ويؤدي إلى تقليل النفقات وزيادة الإيرادات، ويتم من خلاله تخليص البيانات والمعاملات الجمركية التي تقدر بأكثر من 5 ملايين معاملة سنوياً، كما يتم من خلاله تحصيل مليارات من الرسوم الجمركية.

 الشركات المنضمة لقناة الأعمال الإلكترونية تشيد بمزاياها

 تعد قناة الاعمال الالكترونية (B2G) من المبادرات التقنية المتطورة التي أطلقتها جمارك دبي لعملائها من الشركات الكبيرة، ضمن النظام الجمركي الإلكتروني المتكامل "مرسال 2"، وتمكنهم من تحويل البيانات آلياً من نظام العميل إلى نظام "مرسال 2"، وإنجاز تعاملات التخليص الجمركي وعمليات الدفع الإلكترونية بين الطرفين بيسر وسهولة وبطريقة آمنة.

وانضمت العديد من الشركات لهذا النظام بعد ان قامت بتهيئة بيئتها الالكترونية للتوافق مع أنظمة جمارك دبي، وأعربت عن ارتياحها له نظرا لمردوده الإيجابي على تنامي أعمالها وتوفيره لهذه المعدلات المرتفعة من الوقت والكلفة والجهد.

ويوفر هذا النظام العديد من المزايا للشركات المستخدمة له، منها إدخال المعلومات مرة واحدة في نظام المعاملات الخاص بالشركة ما يمنح خاصية الاستخدام المتكرر عند تقديم البيانات الجمركية، وتقليل عامل الخطأ البشري، وسرعة تخليص البيانات الجمركية، وإعفاء العملاء من التردد المتكرر على كاونتر العمليات الجمركية، وخفض تكلفة البيان الجمركي، وتوفير الخدمة على مدار الساعة.

ومن هذه الشركات مجموعة الطاير أعربت عن سعادتها باستخدام هذه القناة الإلكترونية الجديدة من جمارك دبي والتي تم توجيهها لقطاع الأعمال، مؤكدة أن المبادرة الجديدة هي تجسيد حي للشراكة الحقيقية بين الحكومة وقطاع الأعمال الخاص، وتؤكد حرص جمارك دبي على تقديم أفصل الخدمات لعملائها.

مشيرة للمردود الإيجابي لاستخدام هذه القناة على جودة الأعمال والخدمات المقدمة لعملائها، حيث تعمل على تبسيط الإجراءات بصورة أكبر وتتبع مسار البيانات المقدمة إلى جمارك دبي ابتداء من استلام ما يفيد بنجاح عمليات إدخال البيانات وانتهاء بتسديد الرسوم المستحقة عبر هذه القناة.

وقالت شركة أرامكس إن قناة الأعمال الالكترونية (B2G) ترتقي بنوعية الخدمات التي نقدمها لعملائنا وتنمو بحجم أعمالنا بالنظر إلى المزايا العديدة التي توفرها وفي مقدمتها توفير الوقت والجهد والكلفة، وهذا ما لمسناه خلال تشغيلنا للنظام، فقد زادت عملية تخليص البضائع والشحنات إلى الضعف، مؤكدة أن النظام يتمتع بأعلى المواصفات المعتمدة في مجال أمن المعلومات وسريتها، فهي توفر خاصية التوقيع الالكتروني والشهادة الالكترونية المطلوبة في كل عملية جمركية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات