العبدولي يباشر عمله رئيساً تنفيذياً لـ «اتصالات الإمارات»

باشر صالح العبدولي الرئيس التنفيذي لـ"اتصالات الإمارات" أمس مهامه ومسؤولياته رئيسا تنفيذيا لـ"اتصالات الإمارات" لمواصلة مسيرة الريادة التي انطلقت قبل أكثر من ثلاثة عقود في الإمارات، وهي مسيرة شهدت سلسلة من الإنجازات التي باتت تمثّل اليوم إحدى العلامات البارزة في النهضة الوطنية الشاملة للدولة، وإحدى الركائز الاقتصادية الكبرى للوطن، وأحد الكيانات الاقتصادية العملاقة الشاهدة على قدرة الكوادر الوطنية على تحقيق الإنجازات الكبيرة في عالم الأعمال، ليس على المستوى المحلي فحسب، ولكن على المستويات الإقليمية والدولية أيضاً.

وقال صالح العبدولي ان اتصالات الإمارات تستقبل عهداً جديداً سيكون حافلاً بالمزيد من الإنجازات، وحافلاً بالتطورات والتغيرات، وحافلاً بالتحديات المتمثلة في التطور المستمر والمتلاحق في مجال صناعة الاتصالات، والمتمثلة في احتياجات المشتركين دائمة التجدد والتغير والتطور، وفي المنافسة التي تعتمد على الإبداع المستمر وتقديم تجربة للمشتركين عالمية المستوى فائقة الجودة.

وعبر صالح العبدولي عن سعادته البالغة بعودته إلى أرض الوطن ووضع خبراته المديدة في خدمة الوطن والانتقال باتصالات الإمارات، التي تسهم بالنصيب الأكبر من إيرادات المجموعة، إلى مستوى جديد من الأداء، وحقبة جديدة من النماء.

وأكد العبدولي أن أولوياته في المرحلة الحالية ستتركز على إطلاق الطاقات الإبداعية للعاملين وزيادة قدراتهم الإنتاجية، مشيراً إلى أن "اتصالات" تمتلك كل مقومات النجاح من الموارد المادية والمهارات البشرية والتغطية القوية الشاملة، وما عليها إلا أن تحرك كل هذه الإمكانيات في الاتجاه الصحيح، وفي التوقيت الصحيح، وتوظفها التوظيف الصحيح، حتى تواصل تبوأها لموقعها الريادي في السوق وتحقق الرضا التام للمشتركين.

 

نجاح في مصر

وشغل صالح العبدولي، المعروف بقيادته الجريئة وسجله الحافل بالإنجازات، على مدار السنوات الخمس الماضية منصبَ الرئيس التنفيذي لشركة اتصالات مصر، إحدى أكبر وأنجح الشركات التابعة لمجموعة اتصالات.

وشهدتْ سنواته القيادية في السوق المصرية قصةَ نجاحٍ كبيرةً في مجال صناعة الاتصالات، غيَّرتْ وجه صناعة الاتصالات في مصر، وأكسبته شهرة واسعة وجوائز عالمية عديدة باعتباره قائداً لواحدةٍ من أنجح شبكات الهاتف المحمول التي دخلت السوق كلاعب ثالث على مستوى العالم. وقد استطاع العبدولي تحقيق نتائج باهرة في السوق المصرية المتطورة التي كان يهيمن عليها، لما يقارب عقداً من الزمان، احتكار ثُنائيٌّ عملاق يتمثل في فودافون وأورينج (موبينيل).

 

 

تعليقات

تعليقات