«مصرف دبي» يوقع وثيقة الولاء والانتماء المرفوعة إلى رئيس الدولة

في إطار احتفالاته اليوم الوطني الاربعين لتأسيس دولة الإمارات، أعلن «مصرف دبي» عن توقيعه على وثيقة الولاء والانتماء المرفوعة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بمناسبة العيد الوطني الأربعين للدولة والتي تمثل عهد حب وانتماء من مواطني الدولة والمقيمين على أرضها لقيادته الحكيمة وبصيرته النافذة.

وقد جمعت وثيقة الولاء والانتماء حتى الآن مايزيد على مليون توقيع من داخل الدولة وخارجها، عبر الموقعون من خلالها عن تقديرهم وإكبارهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ،حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لسعيهم الدائم والدؤوب إلى إعلاء شأن دولة الإمارات بين دول العالم، وترسيخ النهضة الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها وإرساء دعائمها.

وقال هشام حمود، الرئيس التنفيذي للعمليات ورئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف دبي: تمثل وثيقة الولاء والانتماء عربون حب وامتنان لصاحب السمو رئيس الدولة، الذي استطاع بحكمته وبصيرته أن يجعل من هذه البلاد واحة أمان واطمئنان في عالم تغمره الفوضى وتهز أركانه الكوارث والصراعات.

وأضاف: لقد علمنا هذا البلد العظيم كيف يمكن للبشر على اختلاف أصولهم وأديانهم وثقافاتهم أن يعيشوا ويعملوا جنباً إلى جنب وأن ينبذوا مشاكلهم وخلافاتهم ليسهموا معاً في بناء الحضارة الإنسانية. وما كان هذا ليتحقق، لولا الإرادة السياسية العليا في هذا البلد وعلى رأسها صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، الذين وضعوا نصب أعينهم بناء دولة يسودها العدل والأمن والسلام، ومن هنا رأينا من واجبنا أن نعبر عن امتناننا وولائنا لمن أتاح لهذا الأمر أن يتحقق.

ومن جهته، قال وليد سعيد العوضي، رئيس إدارة الفروع والخدمة الملكية، نائب الرئيس التنفيذي للتسويق في مصرف دبي: لقد عمل الآباء المؤسسون طيلة حياتهم على بناء دولة حديثة وعصرية نهضت من قلب الصحراء لتنافس أعرق حضارات العالم وأكثرها تقدماً، وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل تحقيق الرخاء والعيش الرغيد لشعبهم. وقد واصل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة السير على ذات الطريق الذي اختطه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والذي امضى حياته في ترسيخ الاتحاد وتوثيق أواصر الأخوة والتعاون بين أبناء الشعب الواحد. وأضاف: اليوم، وبعد أن أصبح لدولة الإمارات مكانة رفيعة بين الأمم، يشهد لها القاصي والداني بمواقفها النبيلة والمشرفة، وبعد أن مضت أربعة عقود من الزمن على تلك اللحظة التي حلم الآباء والأجداد بتحقيقها ونجحوا في جعلها حقيقة واقعة. فإننا في مصرف دبي نجدد ولاءنا وانتماءنا لهذا الوطن وللعيون الساهرة عليه وعلى أبنائه، ونقدم حبنا ووفائنا وعرفاننا لصاحب السمو رئيس الدولة ،حفظه الله، والذي نثق بأننا مادمنا خلف قيادته الحكيمة فإن مستقبلنا ومستقبل أبنائنا لا بد أن يكون في أمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات