الاتحاد يحدث نقلة في«تقنية المعلومات»

قال إيغور لبرانس، المدير الإقليمي لشركة نوكيا سيمنز نتووركس في الشرق الأوسط إن دولة الإمارات وبفضل اتحادها أصبحت لاعباً مهماً في منطقة ناشئة وسريعة التطور، تتميز بتوفر الموارد الطبيعية واستمرار الإصلاحات المؤسسية في القطاعين العام والخاص. ولا شك أن تقنيات المعلومات والاتصالات هي من أهم المقوّمات الاقتصادية للدولة ، وعليه فقد حدثت تطورات عديدة على مدى السنوات الأربعين الماضية لتحقيق هذه الإنجازات، فتصدّرت دولة الإمارات - على سبيل المثال لا الحصر دول الشرق الأوسط في تأسيس أول شبكة للهواتف النقالة في المنطقة في العام 1982. وأضاف: أظهرت دراسات أجراها البنك الدولي أن هنالك علاقة طرديّة بين التنمية الاقتصادية وكثافة خدمات الاتصالات وتوابعها.

ووفقاً لدراسة جديدة أجرتها "أل إي سي جي" بتفويض من نوكيا سيمنز نتووركس، فإن انتشار الإنترنت واسع النطاق يمكن أن يسهم بشكل كبير في زيادة الإنتاجية والنمو الاقتصادي. وتركز هذه الدراسة والتي تشكّل جزءاً من برنامج البحث المسمّى "بطاقة درجات الربط" والذي يستخدم لقياس مدى ارتباط الدول بشبكات الاتصالات المختلفة على أثر الإنترنت واسع النطاق في 15 من دول منظمة التعاون والتنمية ، حيث تشير إلى أن استراتيجيات تطبيق الإنترنت واسع النطاق يمكنها أن تزيد الإنتاجية الوطنية والنمو الاقتصادي بنسبة تصل إلى 15%، وذلك بوجود المهارات والبنية التحتية المناسبتين. هذا ويعزى التحسن في معدلات التعليم والرعاية الصحية، وإمكانية الحصول على المعلومات، وتطوّر مراكز الأبحاث، والعديد من التغييرات الإيجابية الأخرى على الاقتصاد والثقافة إلى نمو قطاع الاتصالات."

واعتبر لبرانس أن تأسيس المناطق الاقتصادية الحرّة من العوامل المهمّة، فقد قدّمت هذه المناطق بيئة عمل مناسبة جذبت شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية لتأسيس مكاتبها الإقليمية هنا من جهة، كما ساهمت طلبات هذه الشركات لتوفير أفضل الخدمات ذات مستويات عالمية بقيام الشركات الوطنية بتحسين منتجاتها وخدماتها بسرعة فائقة لتلبية هذه الاحتياجات من جهة أخرى. وقال: أدى هذا كله إلى تمتع الإمارات ببنية تحتية للاتصالات تعتبر من أكثرها تطوّراً وتقدماً في العالم بأسره، إذ تتوفر جميع خدمات الاتصالات بأنواعها: من الخطوط الثابتة المحلية والدولية إلى إنترنت النطاق العريض عبر الهاتف الجوّال والألياف البصرية الموصولة إلى المنازل

وتواصل الإمارات العربية المتحدة تصدّرها لأهم المؤشرات المتعلقة بتطوّر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، بعد نجاحها في مواجهة مختلف التحديات بشكل مباشر، حيث قامت بتحرير السوق بشكل فعّال.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات