الشارقة تتوقع 67 ألف سائح على الرحلات البحرية

استقبل ميناء خورفكان في إمارة الشارقة سفينة كوستا كلاسيكا للرحلات البحرية الفاخرة وعلى متنها 1700 سائح من جنسيات مختلفة، بينما تستعد موانئ الساحل الشرقي لاستقبال آلاف السيّاح على متن كبرى الرحلات البحرية العالمية في الأشهر المقبلة مما يبشّر بموسم مزدهر لقطاع السياحة البحرية في الإمارة وزيادة أعداد السيّاح القادمين إليها حيث من المتوقع ان تستقبل الشارقة 67 ألف سائح بحري إجمالا في الموسم الجديد.

نظّمت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة حفل استقبال كبيرا لكوستا كلاسيكا على ساحل خورفكان، كما قامت بتعريف السياح على متن الرحلة بإمارة الشارقة عبر جولة سياحية تضم أبرز المواقع السياحية والتراثية في الساحل الشرقي في مدينة خورفكان وكلباء شملت أيضا مواقع في إمارة الفجيرة منها قلعة البثنة ومسجد البدية وسوق الجمعة. ومن المتوقع وصول كبرى الرحلات البحرية إلى ميناء خورفكان في الفترة المقبلة، حيث يتم التحضير حالياً لاستقبال كوستا فافالوسا الرائدة في السياحة البحرية العالمية وعلى متنها 3,800 سائح في 19 ديسمبر القادم. كما ستصل كوستا للرحلات البحرية وسيبورن إلى الساحل الشرقي للإمارة بين شهري نوفمبر ومايو 2012 بمجموع يقارب 67 ألف سائح، تجذبهم الشواطئ الذهبية ومياه الخليج الصافية والمشاهد الطبيعية الخلابة للساحل الشرقي للإمارة.

ومع إضافة كوستا فافالوسا إلى مياه الخليج، من المتوقع أن تقوم بتنظيم 58 زيارة إلى الشواطئ الإماراتية في موسم شتاء 2011- 2012 بمجموع 233 ألف سائح، وتستعد كوستا فافالوسا للإبحار في الخليج العربي في رحلات لمدة 7 ليالي مع التوقف في موانئ خورفكان الشارقة ، ودبي، وأبوظبي في الإمارات العربية المتحدة، وموانئ مسقط وخصب في سلطنة عمان. ومن جهتها تستعد إمارة الشارقة، التي باتت تستقطب أعداداً كبيرة من السيّاح الأوروبيين ، لاستقبال المزيد من السيّاح على متن أبرز الرحلات السياحية حيث أصبحت الإمارة وجهة جذب متميزة للرحلات البحرية التي تزور المنطقة.

وفي حين استقبلت الإمارة أكثر من 1.5 مليون سائح في العام الماضي ، من المتوقع أن يزيد هذا العدد بشكل كبير مع استقطاب الرحلات البحرية العالمية هذا العام لِما تتميز به الإمارة من موقع استراتيجي وتطل سواحلها على الخليج العربي وخليج عمان ، بالإضافة إلى عوامل الجذب الطبيعية في الساحل الشرقي ، لتصبح الشارقة اليوم وجهة رائدة في السياحة البحرية. وتشهد السياحة البحرية نمواً ملحوظاً في منطقة الشرق الأوسط مع زيادة مستمرة في أعداد السيّاح والرحلات حيث بات عدد من الدول يحرص على الاستثمار وتطوير الخدمات المتعلقة في هذا القطاع. كما تشهد منطقة الخليج زيادة في عدد الرحلات السياحية أبرزها كوستا للرحلات السياحية وهي الأولى التي دخلت مياه الخليج، ومن شأنها أن تنعش هذا الموسم بنسبة 16 بالمئة. وكذلك تتطلّع الإمارات العربية المتحدة إلى نمو متوقع في حين تخطف أبوظبي ودبي والشارقة الأنظار في المنطقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات