العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    3.6 تريليون دولار خسائر إفريقية بسبب دودة

    كشفت دراسة حديثة، عن التأثير الاقتصادي لمجموعة من "الأنواع الغازية الغريبة "على القطاع الزراعي في إفريقيا، التي قدرت بـ 3.66 تريليون دولار أمريكي سنويا، أي ما يعادل 1.5 ضعف الناتج المحلي الإجمالي لجميع البلدان الإفريقية مجتمعة.

    والأنواع الغازية هي نباتات وحيوانات دخيلة، ينقلها البشر من مواطنها وبيئاتها الأصيلة، ليتم إقحامها إقحاما على أماكن غريبة أجنبية، ثم تسبب الضرر في النهاية، وفقاً لسكاي "نيوز عربية".

    وبلغ متوسط التكلفة السنوية لـ "الأنواع الغازية" لكل دولة 76.32 مليار دولار أمريكي، بحسب ما ورد في الدراسة المنشورة "الخميس"، في مجلة المركز الدولي للزراعة والعلوم البيولوجية.

    وأجرى الفريق، الذي يتألف من علماء من المركز الدولي للزراعة والعلوم البيولوجية في أفريقيا وأوروبا، مراجعة شاملة للأدبيات، ومسحا عبر الإنترنت لـ 110 شخصا يعملون في مؤسسات حكومية أو في مجال البحوث.

    وتوصل العلماء إلى نتائج مفادها أن دودة "توتا أبسولوتا" المعروفة بـ "دودة الطماطم، أو عثة الطماطم" تسببت في أكبر خسائر سنوية في العائدات بمبلغ 11.45 مليار دولار أميركي، يليها دودة الحشد الخريفية المعروفة باسم دودة القطن؛ إذ تتسبب في خسارة مبلغ 9.4 مليار دولار أمريكي.

    وقد أخذت الدراسة في الاعتبار الخسائر في غلة المحاصيل الرئيسية، بما فيها الذرة والطماطم والمنيهوت والمانجو والموز 82.2 مليار دولار، وفقدان الإيرادات المتحصلة من الماشية (173 مليون دولار).

    وجاء على قمة الخسائر تكاليف اليد العاملة -من خلال إزالة الأعشاب الضارة؛ حيث بلغت 3.63 تريليون دولار، أي ما يعادل نسبة 99 بالمئة من جملة خسائر قطاع الزراعة في إفريقيا.

    وقال المؤلف الرئيسي للدراسة رينيه إشن: "تكشف هذه الدراسة مدى وحجم الآثار الاقتصادية للأنواع الغريبة الغازية في القطاع الزراعي في واحدة من أقل القارات تعرضا للدراسة".

    وتابع: "تسلط النتائج الضوء على الحاجة إلى تدابير تمنع الأنواع الجديدة من الوصول، والأنواع المستقرة من الانتشار، والتي تقلل من تكاليف الإدارة للأنواع الحالية والمؤثرة على نطاق واسع من خلال طرق مثل المكافحة الحيوية، وهذا من شأنه أن يقلل من تكاليف الإنتاج المستقبلية ويقلل من خسائر الغلة ويحسن سبل عيش المزارعين ومستخدمي الأراضي المتضررين الآخرين ".

    وتعليقاً على نتائج الدراسة، قال دينيس رانجي، المدير العام للتنمية في المركز الدولي للزراعة والعلوم البيولوجية: "إن تأثير الأنواع الغريبة الغازية على القطاع الزراعي بإفريقيا يقدر بنحو 3.6 تريليون دولار أميركي سنويا يمثل خسارة هائلة حيث يعيش أكثر من 80 بالمئة من الأشخاص في المناطق الريفية؛ حيث الاعتماد على المحاصيل التي يزرعونها من أجل الغذاء والدخل".

    طباعة Email