بابا نويل «افتراضي» في إسبانيا بسبب كورونا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

سعى بابا نويل في إسبانيا لإنقاذ عيد الميلاد من فيروس كورونا، فقام بإرسال رسائل عبر الفيديو إلى الأطفال الذين لا يمكنهم لقاءه وجها لوجه هذا العام بسبب الجائحة.

 وقال هيكتور فوينتيس، وهو يرتدي زي بابا نويل التقليدي الأحمر ويثبت لحيته البيضاء وقبعته المميزة على رأسه «لجأنا لتطبيقات زووم وسكايب واستخدام تقنيات جديدة بما أن بابا نويل لا يمكنه زيارة الأطفال في منازلهم هذا العام».

وقام فوينتيس، وهو فنان من تشيلي ويقيم في إسبانيا منذ عشر سنوات، بتحويل حاوية قديمة للشحن في ليجانيس جنوب مدريد إلى استوديو ينتج فيه مقاطع الفيديو التي يرسلها إلى الأطفال.

وويسجل فوينتيس الرسائل الشخصية بمساعدة ابنه أندريس الذي يعمل خلف الكاميرا وزميله بيلار كاريون الذي يقوم بدور صديقه القزم.

ويمكن أن يصل الأبوان إلى فوينتيس من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ويرسلا إليه الرسائل المخصصة لطفلهما، ثم يقوم هو وزميله كاريون بتصوير رد خاص من بابا نويل نفسه.

 وقال كاريون «مع حدوث الجائحة، ألغيت جميع الفعاليات التي كنا سنقوم بها. وكان علينا أن نبدأ من الصفر مرة أخرى ونبتكر في عملنا».

وجلست أرهوا بينا ذات الثلاثة أعوام في غرفة معيشتها في ألكوركون وهي تشاهد بابا نويل يتحدث إليها عبر التلفزيون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات